ثانى عشر: الاحتواء الديني

(١) المثالية العقلية

ولا يُوجد نقلٌ ديني بل مجرد عرض فكرٍ خالص بطبيعته مثالي، يسهل على الشارح فهمُه وعرضه فيما بعدُ. ما يهمُّ أولًا هو اتساق الفكر مع نفسه، لما كان العقل أساس النقل، ثم يسهل بعد ذلك صَبُّه دينيًّا لترسيخه داخل الحضارة؛ فالمثالية دينٌ طبيعي تتفق مع الفكر اليوناني والأساس النظري للدين الإسلامي. هنا تقل الإشارات الدينية المباشرة، بل يكفي العرض العقلي النظري الخالص، وإلا عدنا إلى علم الكلام. وهذا هو الاحتواء، احتواء الآخر في ثقافة الأنا اعتمادًا على النقل وحده. يعني الاحتواء إدخال الثقافة الوافدة ضمن إطار الثقافة الموروثة، ثم تحويلها إلى جزءٍ من الثقافة الوطنية العامة. الاحتواء هنا امتصاص وتمثُّل استيعاب؛١ لذلك لا تظهر الثقافة الإسلامية في الشرح، ليس لأنها لم تكن عامة وشائعة عند المترجمِين والشراح، أو لأن المترجمِين كانوا يكونون حلقاتٍ ثقافية منعزلة داخل المجتمع الإسلامي مثل مدارس الدومنيكان والفرنسسيكان حاليًّا داخل الأمة؛ بل لأن الاعتماد في الاستيعاب كان على العقل الخالص. لا يُذكر الإسلام أو الثقافة الإسلامية في الشروح المتأخرة؛ فالشراح عاكفون على الوافد، بعيدون عن الموروث، «علمانيون» بالأساس؛ فهم لا يتعرضون للإلهيات. ولا تُوجد أيةُ إشاراتٍ لمعاركَ كلاميةٍ داخلية، وكأنهم لا يعيشون مجتمعهم ومعاركه الثقافية. ولمَّا كانت الطبيعيات تعتمد أساسًا على تقابل العقل والطبيعة، سهُل تمثُّلها واحتواؤها وشرحها؛ فالوحي الجديد هو نظامٌ عقلي مثل نظام الطبيعة وكلاهما نظام العقل؛ ومن ثَمَّ يمكن ردُّ كلٍّ منا إلى الآخر، ردُّ الوحي إلى العقل والطبيعة وردُّ الطبيعة إلى الوحي والعقل؛ فالنظم الثلاثة نظامُ واحد. ولمَّا كان المنطق تعبيرًا عن نظام العقل، والإلهيات تعبيرًا عن الوحي، فإن المنطق والطبيعيات والإلهيات نسقٌ واحد يمكن ردُّ كلٍّ منها إلى الآخر. الطبيعة تطبيق للمنطق أي تعبير عن العقل في الشيء. والإلهيات تطبيقٌ للمنطق أي تعبيرٌ عن العقل في المفارقة. والمنطق تطبيق لنظام العقل نفسه أساس الطبيعيات والإلهيات؛ لذلك كان المنطق آلةً لكل العوم. المنطق عقلي، والطبيعيات عقلية، والإلهيات عقلية؛ فالعقل هو الجامع بين الأنساق الثلاثة. معيار الصدق في المنطق ذاته، ومعيار الصدق في الطبيعيات، والإلهيات المنطق العقلي. لا يعني ذلك الوقوع في الصورية، صورية المنهج أي المنطق أو صورية الموضوع، الطبيعيات والإلهيات بل وحدة النسق ضد ثنائية المنهج. العقل والإيمان، وثنائية الموضوع، العالم والله. لا يعني ذلك التضحية بالموضوع من أجل المنهج للموضوع، أو ابتلاع المنهج للموضوع نظرٌ لوحدة المنهج والموضوع؛ لذلك دخلَت الرياضيات جزءًا من المنطق في الطبيعيات بل والإلهيات؛ فالرياضيات تعبير عن المنطق في عالم الأعداد والمساحات والحجوم. ولا يُوجد شيءٌ في نصِّ أرسطو يمكن رفضه عقلًا.٢ وشرعيًّا يمكن القول إنه لا يُوجد مانع من أن يكون أرسطو نبيًّا لليونان مثل سقراط وأفلاطون؛ فما من أمةٍ خلا فيها نذير، ولم يذكر القرآن إلا الأنبياء الذين كانوا في المخزون النفسي عند العرب في شبه الجزيرة العربية مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ. وحال سقراط وأفلاطون وأرسطوطاليس وفيثاغورس عند اليونان مثل حال بوذا في الهند وزرادشت وماني في فارس، ولاوتسي وكونفوشيوس ومنشيوس في الصين، إلا أنه لا نبي بعد محمدٍ آخر الأنبياء، والحكماء ورثة الأنبياء.
ومع ذلك الجو الديني للمعلق أكثر عمقًا واتساعًا من الجو الديني للمترجم؛ لأن مهمة الشارح أكثر عمقًا حضاريًّا من مهمة المترجم. المترجم ناقل علم، والشارح مُمهِّد ومُبيِّن له من أجل احتوائه؛ ففي الحديث عن السماء يُلاحظ أن جميع الأولِين صيَّروها موضعًا لله؛ فالترجمة هنا نقلٌ للمعنى من حضارة إلى حضارة، ووضع للوافد في الموروث؛ فالسماء في الدين العقلي تُعادِل الله في دين الوحي؛ نظرًا للاتناهي وعدم الفساد كصفاتٍ مشتركة بين السماء والله.٣ وإذا ألَّف أرسطو كتاب «في السماء» فإنه يُضاف إليه في الترجمة العربية، وقبل ذلك عند الشراح اليونان «في العالم» ويصبح «في السماء والعالم»؛ لأنه لا يمكن تصوُّر السماء دون العالم، والأعلى دون الأدنى، والسماء دون الأرض. هل تابع المسلمون الشراح اليونان أم ألحقوا العالم بالسماء بناءً على دوافعَ دينيةٍ خاصة؟ السماء هو الذي ربط بين الطبيعة وما بعد الطبيعة، عالم متوسط بين العالم والله، وموضوعاته تتراوح بين الطبيعيات والإلهيات؛ فالمقالة الأولى تتحدث عن العالم والعنصر الخامس والحركة وإبطال اللامتناهي ووحدة السماء وأنها غير مكونة، وأن إثبات اللاتناهي من أجل إثبات الكون والفساد. والمقالة الثانية عن حركات الأجرام والأفلاك والكواكب والأرض، وهو موضوعٌ طبيعي تكثُر الإشارة إليه في النص الديني للحضارة المترجَم إليها. وموضوع الثالثة الأسطقسات بين الطبيعة والآثار العلوية. وموضوع الرابعة الثقيل والخفيف، وهي ثنائيةٌ مثالية بين الهبوط والصعود في الأجسام كدليلٍ على التنزيل والتأويل.
في الموضوع الديني تكثُر التعاليق؛ لأنه موضوعٌ خِصب ودال، ولا يكون بالضرورة موضوعًا دينيًّا مباشرًا، بل موضوعًا دينيًّا من دين العقل والطبيعة. وهو الدين الوافد الذي يتم التعليق عليه؛ أي احتواؤه من دين الوحي الذي يقوم هو نفسه على العقل والطبيعة؛ فإبطال اللامتناهي بالنسبة للعناصر معقول؛ لأن الله وحده هو اللامتناهي. يحتوي الموروث بسهولة مثل هذا النص؛ لأنه متفق معه ويمكنه بعد ذلك من إثبات لا تناهي الله؛ فالإيمان العقلي الطبيعي عند اليونان يجد بعدًا جديدًا له في الوحي، كما أن الوحي تأسيس له في العقل والطبيعة،٤ وكذلك موضوع النفس موضوعٌ مركزي في الحضارة المنقول إليها. والنص المنقول بسيط لا يتطلب في حد ذاته كل هذه الضجة حوله، وأثره في رؤية المسلمين للنفس، والقرآن قد ذكر النفس مئات المرات (٢٩٥ مرة)، نصوصه مملوءة بآراء وأفكارٍ أعمق وأوضح وأدلَّ من النصوص المنقولة. وليس من المعقول أن يحدث كل هذا الصراع حول العقل الفعال بسبب عبارةٍ بسيطة وردَت عرضًا عند أرسطو «ولست أقول إنه مرةً يفعل ومرةَ لا يفعل، بل هو بعدما فارقه على حال ما كان وبذلك صار روحانيًّا غير ميت.» وهذا يعني أن النفس حية. إنما المهم إيجاد الدال وترك غير الدال؛ فالحضارة الجديدة هي التي تفرض تفسيرها وقراءتها على الآخر من أجل الاحتواء؛ نظرًا لأن الحضارة دينية ولا تهتم أساسًا إلا بالمفارقة أي الخلود. مهمة الشرح رد الاعتبار لأرسطو، وإعادة الاتزان له، وإخراج نتائجَ عدة من المفارقة مثل الأخرويات والحساب، الثواب والعقاب، وهي موضوعات السمعيات، واستنتاج نتائجَ أخرى بالنسبة لإثبات وجود الله، وهو الموضوع العقلي. هذه العبارة ليست أحد الدوافع الرئيسية عند الفارابي في الجمع بين رأيَي الحكيمَين؛ لأن موقف الفارابي كلي وشامل في الجمع بين المثال والواقع، وأكبر من أن تُحدِثه عبارة قالها أرسطو عرضًا. هذا الاتجاه في الشرح نحو المُفارِق كان على عكس أرستوكسينوس Aristoxenus الذي كان ينكر كلَّ ما هو مفارق؛ فالروح اسمٌ خاوٍ من كل معنى، والطبيعة قادرة على تفسير كل شيء. والسؤال هو: هل التفسير الطبيعي للروح بعيدٌ عن روحِ الحضارة الجديدة، وهو التفسير الذي شاع عند أصحاب الطبائع من المتكلمِين؟٥
وقد يكون أكثر مؤلفات أرسطو خصوبة للتمثُّل والاحتواء وإعادة الإنتاج هو كتاب «ما بعد الطبيعة» خاصة حرف اللام، وهو الفصل السادس.٦ والسؤال: أين الباقي؟ هل كانت موضوعاته أقرب إلى الطبيعة منها إلى ما بعد الطبيعة، وبالتالي فهي مكررة ومن ثَمَّ لم تعُد جديدة؟ أم إنها ضاعت بالفعل بعد ترجمة الكتاب كله؟ يُقسِّم حرف اللام الجواهر إلى ثلاثة: اثنان طبيعيان، وواحد غير متحرك. وهي قِسمةٌ تُطابِق الشعور الديني والتقابُل بين المخلوق والخالق؛ وبالتالي تكون القسمة مقدمة للإلهيات. والإشارة إلى الإلهيات صريحة في نص أرسطو؛٧ فالله عقلٌ إلهي، أسمى عن عقولنا. وهو بنفسه لذيذٌ فاضل، عاقل، لذاته حياةٌ أزلية فاضلة. وهو أعلى مراتب الشرف وأَوْلى بالكمال، كما هو الحال في وصف الوعي الخالص في علم أصول الدين وفي علوم الحكمة.٨ حتى الناشر الحديث اضطُر إلى اللجوء إلى البنية الدينية بالحديث عن أن العقل والعاقل والمعقول واحد بالنسبة إلى الألوهية، وبوصف الله بأنه الخير الأسمى؛٩ فالإيمان الفلسفي اليوناني يسهل احتواؤه داخل التصوُّر الفلسفي؛ فالفلسفة هي الرابط بين الاثنَين. العقل الأول عند اليونان هو الله، مبدأ جميع الأشياء، غاية الكمال والتمام، لا يحتاج إلى غيره، علمٌ محض.١٠ هذا هو تأليه اليونان العقلي الذي أمكن احتواؤه داخل التأليه الإسلامي، عن طريق العقل المشترك بين الحضارتَين، في تصوُّرٍ فلسفيٍّ ثنائي بين الزائد والناقص، تلك الثنائية العقلية التي تعبر عن الإيمان العقلي للقدماء قبل الوحي عند اليونان وبعده عند المسلمين. وهو الإيمان الذي استمر إبَّان العصور الحديثة الأوروبية في القرنَين السابع عشر والثامن عشر. ولم يتغير إلا في القرن التاسع عشر في ثنائيةٍ أخرى أفقية رأسية، ثنائية الإنسان والطبيعة عند فيورباخ لتجاوُز الثنائية العقلانية الحديثة، التي هي تبرير للثنائية الإيمانية القديمة في العصر الوسيط.
وفي شرح ثامسطيوس لحرف اللام من كتابِ ما بعد الطبيعة، يظهر الإيمان العقلي اليوناني وإسقاط الأمثلة اليونانية القائمة على التشبيه وزيادة التنزيه العقلي. وذكر الله صراحة. الله هو نموذج الحياة الفاضلة والإنسان الكامل ولقانون الطبيعة. الله مبدأ عقلي، ومبدأ خلقي، وقانون الطبيعة. الله صفةٌ خلقية. وكان من السهل بعد ذلك احتواء المسلمين لأرسطو بهذا الشرح الإيماني لثامسطيوس؛ فأرسطو ترك الميتافيزيقا مجرد فلسفةٍ عقلية حوَّلها ثامسطيوس إلى إيمانٍ فلسفي قبل المسلمين. يُركِّز ثامسطيوس على الجوهر الأزلي من الجواهر الثلاثة، وترك الجوهرَين الطبيعيَّين؛ فهذا نقلٌ طبيعي للنص من مستوى الطبيعة إلى مستوى ما بعد الطبيعة، ممهدًا للنقل الحضاري الجديد بالحديث عن الجوهر المفارِق، لمن يستعمله بعد ذلك في الموضوع الديني الأول. ولا يهم من صاحبه، بل المهم تحقيق الغاية من شرح ثامسطيوس والتركيز على الجوهر الأزلي. هناك فرق بين الوثيقة التاريخية والحامل الحضاري؛ فالانتقال من الجوهر الثالث الأزلي إلى الحديث عن الله انتقالٌ طبيعي، لا يهم من صاحب هذه النقلة. وفي شرح ثامسطيوس هناك انتقالٌ من النص إلى الشرح، من النص الأرسطي إلى إعادة انتاجه من جديد، من النقل إلى الإبداع.١١

ولا يقتصر ثامسطيوس فقط على شرح النص، بل يضع نفسه في إطار التاريخ بعد السابقِين عليه وقبل اللاحقِين له. ولا يقتصر الناسخ على ذكرِ شرحِ ثامسطيوس، بل يضيف عليه نصوصًا أخرى في نفس الموضوع من كتبٍ أخرى، مثل السماع الطبيعي ترجمة الشيخ أبي زكريا يحيى بن عدي.

وفي شرح ثامسطيوس تظهر الإلهيات بصورةٍ أوضح وأكثر انتشارًا واتساعًا؛ فالله هو ناموس الأشياء (الله والطبيعة). وهو نموذج الحياة الفاضلة (الله والإنسان). وهو حيٌّ فعال، حياةً أزلية (الله في ذاته)، صفاته على النقيض من صفاتنا. ويظهر في المنطق عن طريقِ قياس الأَولى والأشرف. وهو نوع من البرهان على وجود الله ابتداءً من الدليل العقلي؛١٢ فالله من خلال الذاتية، هو ما نفعله على نحوٍ أشرف. موضوعيته تنبثق من الذاتية. وتحوَّلَت المفارقات إلى البحث عن الأدلة على وجود الله.
ويبدو هذا التصور الديني أيضًا في ترجمات الأخلاق العملية مثل «كتاب تدبير المنزل» لدامسطيوس.١٣ وهي رسالة تحدد علاقة الرجل علاقةً رباعية بما له وخدمه وامرأته وولده، فإذا كان الخالق تبارك وتعالى قد جعل في الإنسان القُوى التي يحتاج إليها، إلا أنه جعل فيه نقصًا وهو حاجاته إلى الإمكانيات الخارجية. جعل الله له قوًى داخلية وخارجية مثل المال؛ فالناس في حاجةٍ إلى النقود في المعاملات؛ ومن ثَمَّ إلى اكتسابه وحفظه وإنفاقه والحذَر من الجَور والعار والدناءة، ولكلٍّ وسائله المتعددة. وفي تدبير العبيد والخدم تظهر الشريعة؛ فالعبيد ثلاثة: عبد الرق وعبد الشهوة وعبد الطبع، وقد أوهبت الشريعة عبد الرق. وفي تدبير المرأة يظهر البعد الديني من جديد؛ فقد جعل الخالق تبارك وتعالى الخلق يموتون وفي نفس الوقت يحافظون على بقائهم بالتناسُل. ووضَع الله في الرجل الطبيعة التي يميل بها إلى الحركة والظهور، والتصرف في منزله. هو القيم على امرأته وهي المطيعة له في التدير والإنجاب. أمَّا تدبير الرجل لولده فبالرياضة للبدن وبالحكمة للعقل، حتى يتأدب الولد في نومه ولبسه وتصرُّفه مع غيره. ولا ينبغي للصبي الحلف بالله على حق ولا على باطل، ولا أن يضطَر الرجل إلى الحلف باليمين، وبالرغم مما في الجماع من قُربة إلى الله إلا أنه يكون بعد الزواج وليس قبله. وفضيلة النفس مثل الصبر تجعله قادرًا على التحمُّل حتى ينال المحبة والكرامة من الله والناس.١٤ وكما تبدأ الرسالة بالحمدلة والعون تنتهي بالحمدلة والحمد.١٥ ويبدو أن هذا التوافُق في أخلاق اليونان وأخلاق الإسلام، هو الدافع على الترجمة أو الانتحال، لا يهم صاحبها ما دام مضمونها هو المطلوب.

(٢) العقائد الدينية

كما يظهر الفكر الديني في صفات الله وأسمائه؛ فالله هو العقيدة الرئيسية التي يصب فيها كل الفكر الإلهي المباشر أو غير المباشر عند اليونان وعند المسلمين، في الوافد والموروث.١٦ وتبدأ عملية التمثل والاحتواء للوافد في الموروث ولثقافة الآخر في ثقافة الأنا، كلما ظهر موضوع الله؛ فالكمال في الوافد هو الله في الموروث.١٧ وقوة الله بلا نهاية. وكل موضوع يتصف بصفات الله يذكر الله، ويصب فيه مثل اللانهاية.١٨ وإدراك أن المحرك الأول موضوعٌ شريف يستحق الطلب البرهاني، هو إدراكٌ من الحضارة الجديدة لموضوعات الحضارة القديمة.١٩ وهو تصوُّر يُعبِّر عن الإيمان العقلي القديم على مستوى الحضارة اليونانية، ثم دخل بعد تمثُّله واحتوائه كبيئةٍ عقلية، أُضيف في البيئة الحضارية الجديدة الأوسع والأكثر شمولًا. هو تصوُّر يُعبِّر عن إحدى محاولات التنزيه العقلي. ولمَّا كان التنزيه العقلي تشبيه مقلوب، فلا غرابة من قبوله. وبالرغم من أن المقالة الثامنة كلها عن المحرك الأول الذي لا يتحرك، وعن الأدلة على إثباته وضرورته وقدمه، إلا أنه لم يتم احتواؤها دينيًّا، وتَم الاكتفاء بالإيمان العقلي.

ويظهر موضوع المُحرِّك والمُحرِّك الأول في آخر الطبيعيات، وهو أشبه بموضوعاتِ ما بعد الطبيعة، مما يدل على أنهما علمٌ واحد. في الطبيعيات الحركة هي الموضوع الغالب، كما أن المكان غلب على الزمان. والمقالتان السابعة والثامنة عن المُحرِّك الأول، وتقدُّم العالم وهي موضوعات الإلهيات.

وبالرغم من ندرة النقل الحضاري في شرح ثامسطيوس لكتاب النفس لأرسطو ترجمة حنين بن إسحاق، إلا أن الاحتواء الديني ظاهر في وصف الله تعالى، بالرغم من سهولة التعشيق بين النصَّين اليوناني والعربي.٢٠ في رأي طاليس أن الأشياء كلها مملوءة من الله، وهو رأي القائلين إن مسالك الناس كلها وجميع محافلهم مملوءة من الله، وهو رأي زينون أن الله ناشب في كل جوهر، وهو رأي الصوفية. والطبائع الأشد إلهيةً خليق أن يكون العقل فيها خِلوًا من القوى النباتية والحيوانية. ويُقال إن الشيء الذي من قبله يفعل هو الأمر الإلهي، جعلته الطبيعة مثالًا للإرادة الإلهية؛ فالطبيعة إلهية، والأجسام إلهية؛ فالله بجهةٍ ما هو الموجودات أنفسها. هناك شيء إلهي وشيء فاعل غير منفعل. لا يعني ذلك أن العقل الفعال هو الله؛ لأن العقل الإلهي غير منفعل، وإلا كان هناك إلهٌ أوَّل. إنما العقل إلهيٌّ مُفارِق، ويأخذ أفلاطون لقب الإلهي. كما تظهر العبارات الإيمانية مثل الحمدلة في نهاية المقالتَين، الأولى والثانية، والبسملة والصلوات في أول الثانية.٢١
وقد يُمثِّل الشعراء هوميروس وأرفيوس وهزيود العلم الإلهي عند اليونان، ويقوم الشعراء بدور الآلهة، ويكون شعرهم الحكمة الإلهية، وتكون الحكمة هي انتقال من عصر الآلهة إلى عصر الأبطال، كما لاحظ فيكو فيما بعدُ.٢٢ الشاعر أوميروس مصدر معلوماتٍ مثل الفلاسفة حتى في الموضوعات العلمية.٢٣
ويظهر الفكر الديني بوضوحٍ في أهم قضاياه مثل الخلق، خلق الطبيعة؛٢٤ فحركة الاجسام الطبيعية إلى أسفل وليس إلى أعلى، ناتجة من الترتيب الوضعي لها؛ لأن الله جعل وضع الأرض في الوسط، حركة الأجسام إذن طبيعيةٌ بناءً على وضع الله لها، وإن لم يكن هناك مصطلح الخلق.٢٥ الطبيعيات الوافدة لا تضع الله عاملًا فيها. ويأتي التعليق فيدخل الله عاملًا في حركة الطبيعة. وهذا هو نموذج احتواء الموروث للوافد من خلال التعليق والشرح قبل التأليف؛ لذلك أُعجب الحكماء بضرورة حركة الأجرام البسيطة نحو الأعلى والأسفل،٢٦ بل إن ترجمة كتاب الآثار العلوية ثم التعبير عن مضمونه، بأنه يشمل حديث الآثار العلوية في العلو والسفل، ويشرح المترجم بأن هاتَين الحركتَين، العلو السفل بتدبيرٍ من الله سبحانه وتعالى.٢٧

ويكون السؤال: هل اختيار ترجمة الآثار العلوية وشرحه بتوجيه القرآن في حديثه عن السماء والرياح والأنهار والأرض والكواكب، ووصف الآثار العلوية والسماء؟ هل هذا العالم، الآثار العلوية والسماء، عالمٌ وسطٌ بين تناهي الطبيعة ولا تناهي ما بعد الطبيعة فتفنى أم إلى ما بعد الطبيعة فتبقى، ودوران السماء هو ذاته جمع بين التناهي واللاتناهي؟ ألا يعني إنكار الخلاء أن الله في كل مكان، وأنه لا يُوجد شيء خارج السماء، وأنه لا يُوجد شيء لا يحيط به الله ويُسيطِر عليه، وإذا كانت حركةُ ما تحت القمر مستقيمة وما فوق فلك القمر دائرية، والثانية أشرف من الأولى، أليس هذا تصوُّرًا دينيًّا لعلاقة العالم بالله؟ وإن اختيار الأثير مادة اللاتناهي والحركة الدائرية كعنصرٍ خامسٍ أشرف من العناصر الأربعة التي منها يتكون العالم الأرضي. والسماء كروية أو فلكية، والأفلاك متداخلة ذات مركزٍ واحد، ألا يدل ذلك على صورة اللاتناهي في مقابل كروية الأرض؟ إن كتاب «الآثار العلوية» تالٍ لكتابي «الطبيعة» و«ما بعد الطبيعة»؛ أي إنه محاولةٌ للربط بين العِلمَين بطريقةٍ طبيعية وميتافيزيقية معًا، كما أن النفس هو الرباط بطريقةٍ إنسانية. وهو من الموضوعات العلمية التي يمكن مراجعتها علميًّا؛ لأنها موضوعاتٌ مرئية يمكن ملاحظتها وتجربتها. ولا يُوجد تعليق على الآثار العلوية إلا بِعلمٍ لا بدين أو فلسفة. وهو في حد ذاته رؤية حضارية؛ فالعلم أحد مُكوِّنات الدين وبواعثه وأسسه.

وفي مرحلة الاحتواء يتم رفضُ كلِّ ما لا يتفق مع العقيدة مثل البخت والمصادفة؛ نظرًا لتعارض ذلك مع الإرادة والاختيار في الإنسان، ومع القانون والنظام في الطبيعة كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ؛ فالوعي الإسلامي بطبيعته يقوم بالاعتراض. وقد قام المتكلمون بهذه المهمة والذين جعلوا الفلسفة فرقةً كلامية ويحيى رأسها. وقد قام يحيى بالرد على نقض أبي هاشم الجبائي لكلام أرسطو في الآثار العلوية، بأن العِلمَين مختلفان في الرؤية والمنهج. والمصطلح، الكلام والفلسفة، يكشف عن ثنائية الخطاب الديني والفلسفي، الأول خاص بالمسلمين والثاني عام لجميع الأمم، الأول خطابٌ ديني إيماني والثاني خطابٌ عقلي منطقي.٢٨
وكان أرستوكسينوس Aristoxenus ينكر كلَّ ما هو مفارق؛ فالروح اسم خاوٍ من كل معنى، والطبيعة تُفسِّر كل شيء. وهذا أيضًا يصب في أصحاب الطبائع لدى متكلمي المعتزلة. وقد تم صب تصوُّرات الوافد في بنية تصوُّرات الموروث، ليس فقط في العقليات، بل أيضًا في السمعيات خاصة في الأخرويات وأمور المعاد، مثل الحساب والعقاب، ابتداءً من شرح المفارقة.
وفي «التجربة الطبية» لجالينوس يظهر التصوُّر الديني للعالم للحضارة المُترجَم إليها حتى ولو كان المترجم نصرانيًّا ينتسب إلى دينٍ آخر، ولكن يشارك في نفس التصوُّر، خلق الله للعالم وعنايته به، وبدونهما يكون الكفر بالله والجحد بوجوده.٢٩ وفي «جوامع كتاب النواميس» له أيضًا يخاطب الله الملائكة، كما خاطبهم القرآن وقال لهم قولًا علميًّا، أنهم مكوَّنون وليسوا غير فاسدِين، ولكنهم لا يفسدون بمشيئة ربهم وعنايته. وهم وسائط بين الله وبين عالم الحيوان الفاني، ومبلغون لإرادة ربهم، ولكن خلَق النفس الناطقة مثل الملائكة منذ ابتداء الخِلقة لا تموت، وجعلها خارج الأمزجة والكون والفساد. وأمرهم الله بالصلاة عليها. وأوَّل ما خلق الله عز وجل الإنسان خلَق الرأس وجعل فيه دورَين إلهيَّين، النفس والعقل، والملائكة دورٌ واحد هو العقل. وخلق النفس الناطقة لا تموت، وكساها بدنًا ميتًا. وخلق الله أنواعًا من النفس الشهوية والغضبية مرتبطًا بها مثل اللذة والغضب، ومزجهما بالحس العديم المنطق والشهوة المنقصة، فأصبح الجنس قابلًا للموت. وجعل الخالق تبارك وتعالى النفس الشهوانية في الكبد. وجعل المدبر الإلهي النفس الناطقة سبب سعادة الإنسان، إذا ما سيطرت على النفس الشهوانية والنفس الغضبية. وخلق الدماغ من مُثلَّثاتٍ مُلسٍ لا عوج فيها؛ نظرًا لأن النوع الإلهي يسكن فيها. وخلَق الله تبارك وتعالى العظام من الأرض أجزاءً نقيةً مسحوقة، ونخلَها وخلط بها مخًّا أو عجنها، ثم أدخل العجين في النار، ثم أدخله الماء ثم إلى النار مرةً ثانية، ثم إلى الماء فأصبح غير ذائب؛ لذلك صارت العظام جافة لا تنثني. وخلق الله الفم لِأمرَين: أحدهما اضطراري في الحياة، وهو الأطعمة والأشربة واستنشاق الهواء. والثاني لما هو أفضل، وهو النطق. كما جعل الخالق الأظفار للحاجة الاضطرارية في الحيوان. وخلق الله عز وجل النبات لغذاء الإنسان، وجعل فيه نوعًا واحدًا من أنواع النفس وهو النباتي (الشهواني). وخلق الله تبارك وتعالى أولًا الرجل، فمن أخطأ في سيرته وتجاوز العدل واستعمل الجور، خلقت المرأة ثم خلق الله في الرجل شهوة الجماع، وخلق الأرحام للنساء والمني للرجال ومرض اختناق الأرحام. وجعل الله الجنس الطائر من الذين عنايتهم مصروفة إلى النظر في الآثار العلوية، والجنس المشَّاء من الذين جمعوا بين النقيضَين السعادة والشقاء، والجنس الزاحف من الذين لم يستفيدوا أصلًا من التعاليم، والجنس السابح من الذين هم في غاية الجهل والفضيلة؛ فمراتب الخلق مراتب المعرفة والكمال. وكما حوَّل جالينوس محاورة طيماوس لأفلاطون في الطب، جعلها المترجم في الخلق.٣٠
وتظهر بعض التصوُّرات المشتركة في النص الأصلي، والنص المنقول يجعل نقل أحدها إلى الآخر سهلًا ميسورًا. وذلك مثل النص الأصلي المتعلق باليقين الحادث من الخبر المروري من الكثير، مثل وجود مصر والإسكندرية، وهو معروف في الحضارة المنقول إليها النص الأصلي باسم التواتر. ويمكن لحضارتَين مختلفتَين، اليونانية والإسلامية مثلًا، الوصول إلى نفس الحقائق؛ فالعقل الإنساني واحد، والطبيعة البشرية مطردة. وربما ظهرت وحدة العقل والطبيعة عند اليونان، ووحدة الوحي والعقل والطبيعة عند المسلمين.٣١

ولا تعني عملية الاحتواء، إرجاع الوافد إلى الموروث وتمثُّل الموروث للوافد، إرجاع علوم الحكمة إلى حظيرة الدين، وأن الدين قد احتوى كل شيء، كما هو الحال في الحركة السفلية القديمة والمعاصرة؛ وبالتالي ينهدم العقل بعد أن تم كسبه وإثباته. إنما هو ردُّ فعل على الاستشراق وتفريغ الحضارة الإسلامية من مضمونها عن طريق الأثَر والتأثُّر. ليس الوافد هو الذي أثر في الموروث فأنتجه، بل إن الموروث هو الذي أعاد إنتاج الوافد، باحتوائه وتمثُّله ووضعه في تصوُّرٍ أعم وأشمل، ووضع العقل وحده في العقل والنقل.

كان دور العرب في إنشاء النهضة في أوروبا عن طريق الترجمات العقلانية الكاملة، التي تُعبِّر عن منظورٍ حضاري إسلامي بعد أن تم احتواء التصوُّر اليوناني. ويعترف الوعي الأوروبي بلا تردُّد بدور التراث الإسلامي في تكوين الوعي الأوروبي في عصر النهضة، ويعطي الأولوية للعامل الداخلي على العامل الخارجي، للموروث الأوروبي على الوافد الإسلامي. ثم يعود في المرحلة التالية في الترجمة من اللغات الأوروبية إلى العربية في القرن الماضي، ويؤكد أثَر الوافد الأوروبي على الثقافة العربية الإسلامية المعاصرة، منكرًا الإبداع الذاتي ومعطيًا الأولوية للوافد على الموروث. ويدل ذلك على المعيار المزدوج في الوعي الأوروبي الذي يُطبِّق به فهم الأثَر والتأثُّر. ولا تهمنا الترجمات اللاتينية والعبرية للنصوص العربية المفقودة؛ لأننا الأَولى بها، إنما تدل على طبيعة العمليات الحضارية التي تهم الحضارتَين العبرية واللاتينية بالأساس، وتهمنا نحن بالفرع والمقارنة؛ لنعرف ماذا أسقطَت هذه الترجمات وماذا أضافت؛ فهي عملياتٌ حضارية سالبة بالنسبة لنا، وموجبةٌ بالنسبة لغيرنا. كما أن تأثير ابن رشد في اللاتين جزء من دراسة الفكر العربي، للتعرُّف على مصادره، امتداد الحضارة الإسلامية في غيرها من الحضارات، وأثَر الإنسان في الآخر؛ فقد صارت مشكلة وحدة العقل الفعال وقِدم العالم عند ابن رشد أهم مشكلة في الفلسفة المدرسية.٣٢ أمَّا أثَر ثامسطيوس على الشروح العربية واللاتينية، فهي مشكلة أخرى وهي التراث الغربي، وليس مشكلة التراث القديم، إلا بالمقارنة بين وضع ثامسطيوس عند الشراح المسلمين، وعند الشراح العبرانيِّين واللاتينيِّين.

(٣) البدايات والنهايات الدينية

بالرغم من أن البسملات والحمدلات عاداتٌ خارجية صِرفة من المترجمِين والنساخ بل والقراء، إلا أنها تدلي على البيئة الدينية التي يعيش فيها النص؛ فالعمل الحضاري يتم باسم الله، وإذا تم فالحمد لله. والفكر الجديد ليس طلبًا لغزو أو سيطرة؛ فالعزة لله. والله هو الواحد الحق الوهاب. والصلاة على الأنبياء والملائكة، والرحمة على الناسخ أو المترجم أو المعلق. وبعد البسملة الدعوة إلى مزيدٍ من العلم، ففَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ. والمترجمون والنساخ والمعلِّقون والشراح كلهم مشايخ، وليس فقط رجال الدين؛ فالشيخ هو العالم، لقبٌ يدل على احترام العلماء. وذِكر التاريخ الهجري لعام الترجمة أو النسخ، يدل على الوعي الحضاري التاريخي الجديد. وبتحليل مضمون هذه الشعارات الدينية يمكن الكشف عن البواعث الحضارية العامة الجديدة، التي كانت وراءَ الترجمة والتعليق والشرح؛ مثل الرغبة في المعرفة، والازدياد في العلم، واحترام القدماء، والدعوة بطول الأجل من أجل التعلُّم والشرح والتلخيص.٣٣
وقد يتم تخصيص الحمد لله لواهب العقل، فيتم تكييف الجو الديني طبقًا للموضوع، كما نقول نحن في عصرنا باسم الشعب، باسم الأمة، باسم الحرية.٣٤
هذه الافتتاحيات الدينية تدُل على الجو الثقافي الديني الجديد العام الذي يتم فيه تبادل النصوص؛ فالنص للاستعمال وليس مجرد نصٍّ لا بيئة له. وتُوجد هذه الافتتاحيات الإيمانية سواء كان الموضوع إلهيًّا مثل ما بعد الطبيعة أو النفس أو طبيعيًّا ومنطقيًّا،٣٥ بل إن الأخطاء اللاإرادية اللاواعية تدُل على اللاوعي في الحضارة الجديدة مثل كتابة «آلي» على أنه «إلهي»، إذا ما تغيَّرت اللازمة الدينية تم تصحيحها حتى تتفق مع الإيقاع اللفظي وموسيقى اللغة.٣٦
وفي المقابل أثناء حركة الترجمة المقابلة من العربية إلى اللاتينية، تم إسقاط هذه الافتتاحيات الدينية الإسلامية؛ لأنها لا تُعبِّر عن البيئة الثقافية اللاتينية الجديدة، التي تم نقل النص إليها، وأصبح نصًّا مجردًا أو تضاف إليه افتتاحيات المسيحية الخاصة بالبيئة الثقافية الجديدة، فإذا غابت البسملة في بداية مقالة، فإنما يكون ذلك خطأً أو نسيانًا.٣٧
وتُعطِي الافتتاحيات الدينية الجو الثقافي الديني العام، الذي يُنقل إليه النص الديني؛ فليست الغاية هو نقل نتاج الآخر، بل تمثُّل الأنا له، وإعادة إنتاجه كتمثُّل للأنا. ولا تكون هذه الافتتاحيات الدينية في أول الكتاب وحده، بل قد تكون في أوَّل كلٍ بابٍ وفصل ومقال، كما هو الحال في أثولوجيا أرسطوطاليس في أول كل ميمر.٣٨ وحتى لو خلا النص المُترجَم من النقل الحضاري، فإنه لا يخلو من البسملات والحمدلات والصلوات في بدايات الرسائل ونهاياتها، علامةً على البيئة الثقافية الجديدة وعنوانًا عليها، ولو على نطاقٍ محدود.٣٩
وبطبيعة الحال تبدأ النصوص الموضوعة على لسان الفارابي من أفلوطين بالافتتاحيات الدينية، بالحمدلات والبسملات فهو بها أولى.٤٠ وهناك عباراتٌ إسلامية أخرى مثل «إن شاء الله» داخل النص، تكشف عن أن الترجمة هي إعادة إنتاجٍ للنص بأكمله من بيئةٍ ثقافية إلى بيئةٍ ثقافية أخرى،٤١ ويتم الترحُّم على المؤلفِين والشارحِين والمترجمِين والناقلِين كتقليدٍ إسلامي موروث، حتى ولو كانت المادة المنقولة يونانيةً وافدة.٤٢
وبالرغم مما قد توحي البسملات والحمدلات والصلوات والتسليمات بأدلةٍ خارجية، إلا أنها تكشف عن البيئة الدينية التي يتم فيها النقل، تضع النص المنقول في إطاره الثقافي الجديد، وتبدأ بالبسملة والحمدلة وتدعوه للعصمة من الزلل في الفكر والعمل؛ فالنص مُوجِّه للتصوُّر والسلوك، للنظر وللعمل،٤٣ والدعاء للمُترجِم برفع المنزلة يدُل على رتبته في العلم، وشأنه الرفيع في مجتمعه، والترحُّم عليه، والدعوة له بالعزة والرضى وطول العمر والبقاء، مع تحديد خط الناسخ، والتعرُّف على صاحبه، والترحُّم عليه، والدعاء له برفع درجاته، وإلحاقه بالأبرار الصالحين والأخيار الطاهرين، والدعوة له، والترحُّم عليه، وطلب الرضى له، لا فرق في ذلك بين مسلمٍ ونصراني، كلهم مشايخ الأمة لهم الرحمة بصرف النظر عن ملتهم.٤٤ وسواءٌ كانت هذه الإضافات من الناقل أو الناسخ أو القارئ، فهي تدُل في كل الحالات على الجو الثقافي العام وطابعه الديني؛ فالنص موقفٌ حضاري شعوري قبل أن يكون حاملًا لفكر. ولا يُقال إن ذلك إعلانٌ عن عقائدَ شخصية أو عادةٍ اجتماعية لا شأن لها بالنص، بل تُعبِّر عن الحالة الذهنية والشعورية للمتفاعل مع النص، ناقلًا وناسخًا وقارئًا ومالكًا. وسواءٌ كانت هذه العبارات الدينية من عصر المترجم أو الناسخ الأول أو الثاني، فإنها تدل على البيئة الثقافية والجو الحضاري العام، بل إن وجودها في عصر الناسخ أكثر دلالة؛ لأن النسخ قديم في هذا الجو الديني الثقافي العام، ونسبة هذه المُقدِّمات والنهايات الدينية في الترجمة قليلة، وتزيد شيئًا فشيئًا انتقالًا من الشرح إلى التلخيص إلى الجوامع، حتى تتأكد في العرض والتأليف والإبداع. ويستعمل المترجم هذه العبارات الدينية الإسلامية النمطية لتعظيم الله، حتى بالرغم من كونه مسيحيًّا بعد أن أصبح الإسلام ثقافته الوطنية.٤٥ ومع ذلك يمكن شرح النص مستعملًا ثقافته الدينية الخاصة، توكيدًا العقيدة التثليث المسيحية، بل إنه ينقل النص في ترجمته قبل شرحه، ويقرؤه قراءةً مسيحية، فإذا ما ذكر أرسطو أن الأقسام مثلًا تذكر باسم ثلاثة آلهة؛ ففي هوميروس قسم زيوس وأثينية وأبولون، قرأ المترجم هذا القسم بأنه باسم الأقانيم الثلاثة، فهل كان هناك مشروع تأويلٍ مسيحي سابق على مشروع القراءة الإسلامية؟ يغيب الدين الباشر في الشروح من المترجمين النصارى، كما يغيب النقل على الداخل، ومع ذلك يتم النقل على أساس التوحيد العقلي والبيئة الداخلية الثقافية العقلية. ويكون السؤال: هل الغرض من الشرح على أيدي الشراح النصارى الإعداد لمشروعٍ مسيحي خاص، أو المشاركة في المشروع الإسلامي القومي العام؟ وكما تُعبِّر البدايات عن الجو الديني تُعبِّر النهايات أيضًا عن نفس البيئة الثقافية. وكما يبدأ النص بالبسملة كذلك ينتهي بالحمدلة، الحمد لله على إنعامه، ولله حق حمده، والحمد لله وحده، والحمد لله ولي العدل وواهب العقل، ذي الجود والحكمة والعدل. كما تظهر الألفاظ الفلسفية مثل الحكمة والعقل والسرمدية،٤٦ ويرتبط العمل أيضًا بالمشيئة الإلهية طبقًا للثقافة الدينية الشعبية.٤٧ وقد تُزاد على البسملة الحمدلة والاستعانة بالله.٤٨ وقد يُزاد اسم المترجم والدعوة له ويأخذ ألقابه الشيخ الفاضل، ويتم الترحُّم عليه ويحيى بن عدي أكثر المُترجمِين استحقاقًا للقب.٤٩ وأحيانًا يكون الاكتفاء بالشيخ قال الشيخ، وهو ما سيحدث في التأليف بالإشارة إلى الأستاذ أو المعلِّم الثاني، أو قاضي القضاة أو الشيخ الرئيس أو إمام الحرمين.٥٠ وأحيانًا يكون الشيخ رضي الله عنه، وأحيانًا تختفي المقدمات الدينية بعد أن تم التذكير بها، أو لوجود وصلٍ بين نهاية المقالة السابقة وأول المقالة اللاحقة.٥١
وكما تُوجد فواتيحُ دينية، هناك أيضًا خواتيمُ دينية، من المترجم أو الناسخ أو القارئ.٥٢ ولا فَرقَ في ذلك بين المسيحية أو الإسلام كدينٍ للناقل أو الناسخ أو القارئ. ولا يتعلق الأمر بنصوصِ أرسطو وحده، بل بكل النصوص اليونانية المترجمة.٥٣ وقد تكون هذه الخواتيم آخر كلِّ بابٍ أو فصلٍ أو مقالٍ أو ميمرٍ كما هو الحال في نهاية الميمر الأول لأثولوجيا أرسطاطاليس. وبطبيعة الحال أيضًا تنتهي الرسالة الموضوعة على لسان الفارابي من تاسوعات أفلوطين بالحمد لله، فالشيخ الإسلامي أولى بها من الشيخ اليوناني.٥٤ كما تتم أيضًا بإحالة العلم الحق إلى الله، فالله أعلم بالصواب،٥٥ كما يتم الترحم على المؤلف ودعوة الله التوفيق في حسن الفهم. وتدُل البدايات والنهايات الدينية على البيئة الثقافية الإسلامية، والسياق الحضاري الذي تتم فيه الترجمة، سواءٌ كانت من المترجم أو من الناسخ وربما من القارئ.٥٦
لم تكن الترجمة مجرد نقلٍ لتراث السابقِين، بل وضعها في سياقٍ حضاري مختلف، ويتضح ذلك من «مقدمة كتاب الحشائش والأدوية لديسقوريدس»، ترجمة مهران بن منصور بن مهران؛٥٧ فبعد البسملة والاستعانة بالله، يُقدِّم المترجم النص مستفتحًا بآيةٍ قرآنية مرسلة، وبحديثٍ مرسل عن الجمع بين الداء والدواء، وأن الله هو الشافي والمُقدِّر والمُنعِم. وبعدها تتم الدعوة إلى السلطان بنفس صفات الله، المنعم، الخير، القادر. وتنتهي المقدمة بالإيمانيات، ثم يبدأ الكتاب بالبسملة. ويكون المدح أيضًا لأقارب الأمير والاعتماد على المشيئة. واللجوء إلى عون الله مستمر حتى في وسط الكتاب.
١  الطبيعة، ج١، ص١٢٦.
٢  وذلك مثل ومن الصواب أن تُسمى معرفة الحق من الفلسفة المعرفة النظرية؛ وذلك أن غاية المعرفة النظرية الحق، وغاية المعرفة العملية الفعل (تفسير يحيى بن عدي لألفا الصغرى، من مقالاتِ ما بعد الطبيعة لأرسطو، رسائل فلسفية، ص١٧-١٨).
٣  «ونقول أيضًا إن جميع الأولِين صيروا السماءَ موضوعًا لله عز وجل ثناؤه، لدوامها وامتناعها عن الفساد من بين الأشياء» (السماء، ص٢٢٤).
٤  السابق، ص١٥٨–١٧٧.
٥  كتاب النفس لأرسطو، تصدير، ص١-٢.
٦  فصل في حرف اللام من كتابِ ما بعد الطبيعة لأرسطوطاليس الفيلسوف، أرسطو عند العرب، ص٣–١١.
٧  مثلًا «ولهذا لمَّا يكون العقل الإلهي أفضل من هذا الذي لنا، وعلم هذا (أي العقل الإلهي) بنفسه لذيذٌ وفاضل؛ فإن عِلم هذا هو ذاته، كما نقول إن الله يتجاوز كل العجب، إذا كان دائمًا على الحال التي هو عليها وذاته بالفعل حياة؛ أعني حياةً أزليةً فاضلة؛ فالله هو حياةٌ فاضلةٌ أزلية لا تنقطع» (أرسطو عند العرب، ص٦).
٨  من العقيدة إلى الثورة، المجلد الثاني، التوحيد.
٩  أرسطو عند العرب، ص١٠، هوامش ٤، ٥.
١٠  «وقد تبين من جميع ذلك أن الله هو المبدأ الأول، وأنه يعلم ذاته وجميع الأشياء التي هو لها مبدأ معًا، وأنه إذا كان مالكًا لذاته فهو أيضًا مالكٌ لجميع الأشياء التي قوامها به. والعقل والمعقول منه واحد؛ فالعقل الأول يعقل العالم؛ وذلك أنه علة جميع الأشياء التي هو مبدأ لها» (السابق، ص٢١).
١١  «مثلًا لكن الذي تطلبه هو فيه فإن كان ما هو لله دائمًا بمنزلة ما هو لنا في بعض الأوقات فإذن ذلك لعجب … وذلك أن الله ناموس وسبب نظام الأشياء الموجودة وترتيبها وهو ناموس حي … إن لله حياةً أزلية دائمة الدهر كله» (السابق، ص١٨) «وغرضنا في هذا القول إنما هو الكلام في هذا الجوهر الأول الذي لا يتحرك، وأن نقتص جميعَ ما توهَّمه فيه من كان قبلنا» (السابق، ص٣٢٢). هذا آخر الموجود وبنسختنا هذه من شرح ثامسطيوس حتى ص٣٨ب. ويتلوه في ص٣٩أ بقيةُ كلامٍ يظهر أنه في وصف الباري أوله: «وأمَّا إنه أزلي فلأنه لو لم يكن كذلك لوجب ألا يكون علة وجودِ كلِّ موجود؛ فإنما يقع اسم الباري على علةِ وجودِ كل. وأمَّا إنه عاقل …» ثم بعده كلامه «في العقل» ثم «في النفس» ثم «في الطبيعة» إلى منتصف ص٢٩ب. ثم مقالة للشيخ أبي زكريا يحيى بن عدي فيما انتزعه من كتاب «السماع الطبيعي» وغيره في الباري عز وجل والعقل والنفس والطبيعة والمكان والزمان والخلاء وما لا نهاية له والحركة. أمَّا الباري تَقدَّسَت أسماؤه وجل ثناؤه فجوهرٌ غير ذي جسم؛ ولهذا فمن الواضح أن ص٣٩أ تتلو ص٣٩ب. وعلى هذا فقد انتهى ما يخص بثامسطيوس في آخر ٣٨ب ولعل بقيته موجودة في موضعٍ آخر لم نعثر عليه بعدُ في هذه المخطوطة، فإن ظفرنا به أوردناه في الجزء الثاني من الكتاب (السابق، ص٢٣٣، هامش ٢).
١٢  «وقد تبيَّن من جميع ذلك أن الله هو المبدأ الأول، وأنه يعلم ذاته وجميع الأشياء التي هو لها مبدأ معًا، وأنه إذا كان مالكًا لذاته فهو أيضًا مالك لجميع الأشياء التي تُواجهها، والعقل والمعقول منه واحد (شرح ثامسطيوس لمقالة اللام، ص٢١)، فيجب أن يكون ما يفعله في غاية الفضيلة والإلهية (السابق، ص٢٠). وإن كان الشيء الذي هو في غاية اللذة وغاية الفضيلة إنما هو فينا بالعلم فكم بالحريِّ هو كذلك في العلة الأولى؛ وذلك أنها ترى ذاتها في غاية الفضيلة، وتعقل ذاتها من غير الفضيلة. وتعقل ذاتها من غير أن تحتاج في ذلك إلى طبيعة من خارج، لكن الذي تطلبه هو فيه، فإن كان ما هو لله دائمًا بمنزلة ما هو لنا في بعض الأوقات، فإن ذلك لعجب وإن كان أكثر من ذلك فهو أعجب العجب وله أكثر. والأمر في كثرته بيِّن لأنه مفرد بذاته بسيط لا تعانده الحواس، ولا شيء من الأعراض يعقل جميع الموجودات لا على أنها خارجةٌ عن طبيعته أو أفعالٌ غريبة له، لكنه هو الذي يُولِّدها ويحدثها والتي هي هو؛ وذلك أن الله ناموسٌ وسببُ نظامٍ متنفس، يرى ذاته ويعقل ذاته، وحياة هذا الناموس ليست هي حياةً دائمة لا أوَّل لها ولا انقضاء فقط، لكن على غاية الفضيلة؛ وذلك أن أفضل الحياة العقل، وأشرف جميع ما له حياة، وحياته ليست في وقت بعد وقت بأحوالٍ مختلفة مثل حياتنا، لكن هو الحياة بعينها لأنه هو الفعل، والفعل حياة، وكما أنه أفضل الأفعال كذلك هو أفضل الحياة، وكما أنه أفضلُ أزلي ودائم كذلك هو حياةٌ أزلية دائمة. وقد نقول: إن الله حياةً أزلية دائمة في غاية الفضيلة، فيجب إذن أن يكون لله حياةٌ أزلية، وبقاءٌ متصل أزلي دائم الدهر كله» (السابق، ص١٧-١٨).
١٣  ويقرأ أيضًا برسيس، ترمسيس، نرسيس. ومترجمه غير مذكور ربما هو ابن زرعة. ولأرسطو رسالةٌ مشابهة، كتاب تدبير المنزل نشره الأب لويس شيخو، المشرق، السنة ١٩، العدد ٣ (آذار)، ١٩٢١م، ص١٦١-١٦٢.
١٤  السابق، ص١٦٣، ١٦٨، ١٧١، ١٧٩، ١٨١.
١٥  وهو عوني … والحمد لله وحده (السابق، ص١٦٢، ١٨١).
١٦  قال يحيى واستدل بذلك على الباري عز اسمه وتقدس. وأمَّا أفلاطون فإنه قال إنها صناعةٌ عقلية قد صاغها الباري عز وجل في الأمور، لتفعل أفعالها نحو الغايات (الطبية، ج١، ص١٤٨).
١٧  أبو علي: ما هو الكمال؟ الباري جل وتقدس، وما هو بالقوة والكمال (الطبيعة، ج١، ص١٦٩).
١٨  ولكنهم يذهبون في ذلك إلى قوة الباري سبحانه … إنها بلا نهاية (الطبيعة، ج١، ص٢٠٩).
١٩  هذا تعليق أبو الفرج (الطبيعة، ج١، ص٧٤٠).
٢٠  An Arabic Translation of Themistius on the De Anima, ed. By M. C. Lyons, Oriental Studies II ed. By S. M. Stern & Walzer, Cassirer, Norfolk, 1973, p. 29, 31, 34, 56, 69, 90, 91, 180, 184, 186-187, 195, 209-210, 221.
٢١  الحمد لله رب العالمين (السابق، ص٤١)، والحمد لله (ص٨٧، ١٣٥، ٢١٤)، بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد وعلى آله وسلم (ص٨٨، ١٣٦، ١٦٨، ١٦٩، ٢١٤).
٢٢  وعند الأفروديسي أن المقصود إنكسمانس وذيوجانس الأبولوني وهو أقل احتمالًا (الآثار العلوية، ص٤٢).
٢٣  السابق، ص٣٦.
٢٤  أبو بشر: هذه الطبيعة مبثوثة من قِبل الخلاق عز وجل في جميع الأشياء الطبيعية (الطبيعة، ج١، ص١٤٧).
٢٥  يحيى: الأجسام الطبيعية إنما تطلب الانبعاث إلى فوق وأسفل، لا لأن للأماكن قوةً تشتاق لأجلها الأجسام إلى هذا الانبعاث، بل لأجل الترتيب الوضعي؛ فإن الله سبحانه جعل وضع الأرض في الوسط والأسطقسات الآخر بالحيث الذي هي فيه. ابن عدي: يُقال له فيمكن إذن أن تجعل الخالق عز وجل وضع الماء غير هذا الوضع؟
٢٦  السابق، ص٣١٤.
٢٧  نتبين بعون الله وإرشاده ترجمة الكتاب الذي وضعه أرسطو في حديث الآثار العلوية في العلو والسفل، فأقول: إن الماء كائن في الهواء والهواء كائن من الماء، بتدبير الله سبحانه وتعالى لها ذلك (الآثار العلوية، ص٧).
٢٨  لأبي هاشم الجبائي في «السماء والعالم» كلام وردود سمَّاه التصفُّح أبطل فيه قواعد أرسطوطاليس. وقد رد عليه يحيى قائلًا: «لا يفهمون عبارتي وأنا لا أفهم اصطلاحهم» (في السماء، ص يد).
٢٩  كتاب جالينوس في التجربة الطبية، نقل حنين من اليوناني إلى السرياني وترجمة حبيش من السرياني إلى العربي R. Walzer, Oxford University Press, London, p. 45-6.
٣٠  جالينوس: من جوامع كتاب النواميس نقل حنين بن إسحاق، تحقيق بول كراوس، ريتشارد فالزر، لندن، ١٩٥١م، ص٩، ١١، ١٤، ٢٢–٢٦، ٣٣-٣٤.
٣١  كتاب جالينوس في التجربة الطبية، نقل حنين من اليوناني إلى السرياني وترجمة حبيش من السرياني إلى العربي، تحقيق R. Walzes, Oxford University Press, London, p. 51.
٣٢  أثَّر ابن رشد في ألبير الكبير في «في العقل والمعقول»، وفي «توما الأكويني» في «وحدة العقل الفعال» ضد الرشديِّين الباريسيِّين (في النفس، تصدير، ص١٢–١٤)، كتاب النفس للإسكندر، تلخيص وترجمة إسحاق إلى العربية وصمويل إلى العبرية. كما ترجم جيرار الكريموني إلى اللاتينية مقالة في الزمان للإسكندر. كما تُرجم كتابٌ في التوحيد يُنسب إليه كما يُنسب إلى الكندي، (أرسطو عند العرب، ص٥٥–٦١).
٣٣  بسم الله الرحمن الرحيم، العزة لله، الحمد لله الواحد الحق على جميل نعمائه، والصلاة على جميع ملائكته وأنبيائه (الطبيعة، ج١، ص١)، والحمد لله أفضل الحمد … الشيخ أبي الحسن رحمه الله … وصلى الله على محمد النبي وآله … وبخطه رحمه الله … ولله المنة … (ص٧٦-٧٧)، بسم الله الرحمن الرحيم، رب زدني علمًا (ج١، ص٧٨)، بعد التاريخ الهجري في الثاني والعشرين من صفر عن سنة أربع وعشرين وخمسمائة للهجرة الحنيفية، نفع الله بمنه، والحمد لله وحده، وصلواته على سيدنا محمد وآله وسلم، وهو حسبنا ونعم الوكيل. وفي الهامش عرضه والحمد لله (ج١، ص١٦٤، هامش)، بسم الله الرحمن الرحيم، رب زدني علمًا (ج١، ص١٦٥)، رحمه الله (ج١، ص٢٧١)، الشيخ أبي الحسن … (ج١، ص٣٢٣)، الشيخ رضي الله عنه (ص٣٧٢، هامش ١)، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين (ج٢، ص٩٩٠)، وإن أخَّر الله في الأجل وأمكن الزمان من الفراغ والتشاغُل بالعلم لفحصتُ كتابَيه (أرسطو) في السماع الطبيعي والسماء والعالم. قول ابن الهيثم في تلخيص السماع الطبيعي لأرسطوطاليس كما يذكره ابن أبي أصيبعة (ج٤، ص٩٧، الطبيعة، ج١، ص٧٦-٧٧)، تمت المقالة الخامسة من السماع، والحمد لله وحده، وصلواته على سيدنا محمد وآله وسلم، وكتب أبو الحكم المعري لنفسه، حامدًا الله تعالى، نفعه الله، آمين (ج٢، ص٦٠٤)، بسم الله الرحمن الرحيم (ج٢، ص٦٠٥)، وفي الهامش قُوبلت بحمد الله وعونه (ج٢، ص٦١٤)، بسم الله الرحمن الرحيم، رب أعني (أرسطو عند العرب، ص٣٢٩)، تمت المقالة السادسة من كتاب السماع والحمد لله (الطبيعة، ج١، ص٧٣١)، تم تعليق المقالة السادسة والحمد لله، وصلواته على سيدنا محمد وعلى آله وسلم تسليمًا وهو حسبي ونعم الوكيل، قوبلت بالأصل بحمد الله في شوال سنة أربع وعشرين وخمسمائة من الهجرة (ج٢، ص٧٣٣)، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين (ج٢، ص٧٣٣)، تم التعليق، والحمد لله وحده، وصلواته على نبي الرحمة محمد وسلم (ص٨٠٠)، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله واهب العقل (ص٨٠١)، والحمد لله، وصلواته على سيدنا محمد وآله وسلم تسلمًا، وقع الفراغ منه أوَّل ذي القعدة من سنة أربع وعشرين وخمسمائة للهجرة الحنيفية بمدينة إسلام، وكتب … لنفسه، حامدًا لله، ومصليًا على خير خلقه من رسله (ج٢، ص٩٧٣)، وفي الهامش عُورض بالأصل، ولله المنة (ج٢ ص٩٣٧).
٣٤  تبييض الشيخ رحمه الله (الطبيعة، ج٢، ص٤٩٩، هامش ٢)، في التعليق آخر الجزء الثاني عشر من أجزاء الشيخ رحمه الله (ج٢، ص٥٤٦، هامش)، وفي الهامش آخر الجزء الثالث من أجزاء الشيخ (ج٢، ص٥٨٧، هامش ١)، في الهامش آخر الرابع عشر عن أجزاء الشيخ رحمه الله (ج٢، ص٦٢٥)، بحث تعليق المقالة الرابعة من السماع الطبيعي للشيخ الإمام العالم أبي الحسن محمد بن علي البصري والحمد لله وكان الفراغ منها … (ج١، ص٤٨٧)، تمت مقالة ثامسطيوس في الرد على مقسيموس وأوسوس ترجمة أبي عثمان الدمشقي رحمه الله … والحمد لله حق حمده، وصلواته على محمد وآله (أرسطو عند العرب، ص٣٢٥).
٣٥  بسم الله الرحمن الرحيم (السماء، ص١٢٥، ٢٢٣، ٣٠٤، ٣٥٧)، تمت المقالة الأولى من كتاب أرسطو في السماء والعالم، والحمد لله رب العالمين (السماء، ص٢٢٢)، تمت المقالة الثانية من كتاب السماء والعالم لأرسطوطاليس، ولله المنة والحمد (السماء، ص٣٠٣)، تمت المقالة الثالثة من كتاب أرسطوطاليس في السماء والعالم، ولله المنة (السماء، ص٣٥٦)، بسم الله الرحمن الرحيم، رب يسر (النبات، ص٢٤٣، ص٢٦٣)، تمَّت المقالة الثانية، والحمد لله رب العالمين (النبات، ص٢٨١)، بسم الله الرحمن الرحيم، رب بشر (الآثار العلوية، ص٣، ٧٤، ٩٠)، بسم الله الرحمن الرحيم (الآثار ص٤١)، نبتدئ بعون الله وإرشاده ترجمة الكتاب الذي وضعه أرسطو (ص٧)، تمَّت المقالة الأولى من كتاب الآثار العلوية لأرسطوطاليس، ترجمة يحيى البطريق، والحمد لله رب العالمين (ص٤٠)، تمَّت المقالة الثانية، بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين (ص٨٩)، وإذا فرغنا بعون الله وتأييده ولطيف صنعه من وصف … فنذكُر بعون الله … (ص١٢١)، تم جميع الكتاب بعون الله وإرشاده، والحمد لله رب العالمين (ص١٢١)، يبدأ كتاب النفس «بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم (في النفس، ص٣، ٢٨)، بحمد الله وتوفيقه تمت المقالة الثالثة من كتاب أرسطاطاليس في النفس، وهو آخر الكتاب، والحمد لله رب العالمين (في النفس، تصدير، ص٢٤)، تمت المقالة الأولى من كتاب النفس لأرسطو، والحمد لله وحده، (في النفس، ص٢٨)، بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة على محمد وآله أجمعين ثم يتم الاصلاح «بسم الله الرحمن الرحيم، بمحمد وآله أجمعين» (في النفس، ص٦٢، هامش)، بحمد الله وحسن توفيقه تمَّت المقالة من كتاب أرسطاطاليس «في النفس»، وهي آخر الكتاب والحمد لله رب العالمين» في النفس ص٨٨، بسم الله الرحمن الرحيم «رب أعني» (أرسطو عند العرب، ص٢٥٣، ٢٧٨، ٢٨١، ٢٨٤، ٢٨٦، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين (في النفس، ص٩١)، بسم الله الرحمن الرحيم (ص٩٥، ١٢٥، ١٥٥، ١٧٢).
٣٦  في النفس، ص٣٠، هامش ٣.
٣٧  في مقدمة مقالات الإسكندر الأفروديسي لا تُوجد البسملة في المقالات الأربعة ومن السابعة حتى العاشرة وفي مخطوطاتٍ أخرى لأثولوجيا أرسطوطاليس بسم الله الرحمن الرحيم (ص٨٣، هامش ١٠)، الميمر التاسع نفس الشيء (ص١٢١)، الميمر العاشر نفس الشيء (ص١٧٤).
٣٨  بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله (أفلوطين عند العرب، ص٣)، الحمد لله رب العالمين، والسلام على نبي الرحمة محمد وآله الطاهرين (ص٣، هامش ١)، بسم الله الرحمن الرحيم (ص٨)، ويبدأ الميمر الأول في بعض المخطوطات بسم الله الرحمن الرحيم (ص١٨، هامش ٣)، بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبن الطاهرين المعصومين (مخطوط باريس، ملحق رقم ١٦٤٠، أفلوطين، ص٤٣)، بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد أَشرفِ أُولي الحكمة والألباب (باريس، رقم ٢٣٤٧، عربي، أفلوطين، ص٤٥)، بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد أشرف أولي الحكمة والألباب (تيمور، ١٠٢، أفلوطين، ص٤٧، حميدية، رقم ٧١٧، إستانبول)، وأيضًا مقدمة الميمر الأول (أيا صوفيا، رقم ٢٤٥٧، أفلوطين، ص٥)، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبي الرحمة محمد وآله الطاهرين، وفي الميمر الأول نفس النص في (مخطوط حكمة طلعت، رقم ٣٨٤، دار الكتب المصرية، أفلوطين، ص٥١)، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد أشرف أُولي الحكمة والألباب، نفس الافتتاحية في الميمر الأول (حكمة تيمور، رقم ١٠٢، دار الكتب المصرية)، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد أشرف أولي الحكمة وآله الطاهرين الأخيار (٦١٧، فلسفة، دار الكتب المصرية)، «بسم الله الرحمن الرحيم» وما توفيقي إلا بالله (كتاب الإيضاح لأرسطوطاليس في الخير المحض، الأفلاطونية المحدثة عند العرب، ص٤٤)، بسم الله الرحمن الرحيم، رب أعني (حجج أبرقلس في قدم العالم، السابق المحدثة عند العرب، ص٣٤).
٣٩  بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على محمد النبي الكريم وآله وسلم (مقالة الإسكندر الأفروديسي في الزمان، شروح، ص١٩)، وهي المقالة الوحيدة في بدايتها من اثنتَي عشرة مقالة خِلو منها، بسم الله الرحمن الرحيم، عونك يا رب (أول المقالة الثانية من تفسير المفيدروس لكتاب أرسطاطاليس في الآثار العلوية، شروح، ص١٠٥)، وحسبنا الله ونعم الوكيل، بسم الله الرحمن الرحيم، وصلى الله على محمد وآله وسلم (أول الثالثة، شروح، ص١٤٢)، تمَّت بحمد الله وعونه (ص١٦٢)، بسم الله الرحمن الرحيم (أول الرابعة، ص١٦٣)، تمَّت المقالة بحمد الله وعونه (ص١٩٠)، وتم الكتاب بحمد الله وعونه، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم (ص١٩٠)، وفي كتاب فيه جوامع كتاب أرسطوطاليس في معرفة طبائع الحيوان لثامسطيوس ترجمة إسحاق بن حنين، إن شاء الله (شروح، ص٢٦٢)، والحمد لله وحده (ص٢٧٠).
٤٠  بسم الله الرحمن الرحيم، هذه رسالة في العلم الإلهي للشيخ الفاضل الفيلسوف العالم الزاهد أبي نصر الفارابي، قال رحمه الله (أفلوطين، ص٥٦، ١٦٧)، قال المؤلف الشيخ عبد اللطيف بن يوسف رحمه الله تعالى … (كتاب ما بعد الطبيعة لعبد اللطيف البغدادي، أفلوطين، ص٥٦-٥٧).
٤١  والدليل على ذلك ما نحن قائلون إن شاء الله تعالى (أفلوطين، ص٤٥)، والدليل على ذلك ما نحن ذاكرون إن شاء الله تعالى (ص٥٠)، ونحن مثبتون ذلك في المستأنف إن شاء الله تعالى (ص٥٣)، إن شاء الله تعالى (ص٦).
٤٢  رحمهما الله، أبو عمرو الطبري، أبو بشر متى بن يونس القنائي، المعلقَين على مقالة الإسكندر، الفصول (أرسطو عند العرب، ص٢٩٥).
٤٣  بسم الله الرحمن الرحيم، باري أرميناس (منطق، ج١، ص٥٩، ١٠٣)، أنالوطيقا الأولى (منطق، ج١، ص٢٢)، أنالوطيقا الأواخر (منطق، ج١، ص٢٤، ٢٢٩، ج٢، ص٣٠٩)، المقالة الثانية من كتاب البرهان (منطق، ج٢)، المقالة الثانية منه (مواضع العرض المشتركة) (منطق، ج٢، ص٥٠٢)، المقالة الثالثة منه (تلاوة مواضع العرض) (منطق، ج٢، ص٥٣٣)، المقالة الخامسة منه (المواضع المشتركة الخاصة) (منطق، ج٢، ص٥٨٤)، المقالة السابعة منه (مواضع الأشياء)، الطوبيقا (منطق، ج٣، ص٧٣٧).
٤٤  تبدأ مخطوطة الأرجانون رقم ٢٣٤٦ في باريس في الصفحة الأولى في أعلى: اللهَ أستكفي الزللَ في الفكر والقول والعمل؛ فهو حسبي ونعم الكافي. تم كتاب أرسطوطاليس في تبكيت السوفسطائيِّين نقل الفاضل أبي زكريا يحيى بن عدي، رفع الله درجته، وألحقه بالأبرار الصالحين والأخيار الطاهرين من أهل طبقته (منطق، ج١، ص٢٩)، ثم كتاب أرسطوطاليس المسمى سوفسطيقا في التبصير بمغالطة السوفسطائية نقل الناعمي، ولله على ذلك الحمد والمنة (منطق، ج١، ص٣٠؛ ج٣، ص١٠١٦)، أعزه الله من … (العبارة، منطق، ج١، ص١٤٤، هامش ٥)، وذكر أبو بشر أطال الله بقاه (منطق، ج١، ص٢٧٨، (١))، أن الشيخ أبا زكريا رحمه الله (منطق، ج٣، ص٧٤٩ (٤))، الشيخ أبي الحسن بن سوار رضي الله عنه (منطق، ج٣، ص١٠١٧)، نسختُ هذا النقل من نسخة بخط أبي الخير الحسن بن سوار رضي الله عنه (منطق، ج١، ص٣٠)، وقيل إن أبا بشر رحمه الله أصلح النقل الأول (منطق، ج١، ص٣١)، الفاضل زكريا يحيى بن عدي رفع الله درجته، وألحقه بالأبرار الصالحين والأخيار الطاهرين من أهل طبقته (ج٣، ص١٠١٤) (آخر سوفسطيقا)، نسختُ هذا النقل من نسخةٍ بخط أبي الخير الحسن بن سوار رضي الله عنه (منطق، ج١، ص٣٠) بخط أبي بكر رحمه الله في هذا الموضع من نسخة الشيخ العبارة (منطق، ج١، ص٢٧، هامش ٣)، الفاضل يحيى رحمه الله (ج١، ص٢٧٨ (١))، بخط أبي بكر رحمه الله (العبارة، منطق، ج١، ص١٣٣، هامش ٣)، الفاضل يحيى رفع الله قدره (ج١، ص٣٠١ (٣))، الفاضل أبي زكريا يحيى بن عدي أعلى الله منزلته (منطق، ج٧٣٧).
٤٥  وإنما استنبطنا هذا العدد من الطبيعة، فتمسكنا به شبه شريعة لها؛ ولهذا العدد أيضًا يلزم أنفسنا تعظيم الله جل ثناؤه (السماء، ص١٢٦). وفي النص «ولذا نستعمل العدد ثلاثة في عبادة الآلهة» (السماء، ص١٢٦-١٢٧).
٤٦  تمَّت المقالة الثانية من كتاب القياس والحمد لله على إنعامه (منطق، ج١، ص٣٠٦)، وفي نهاية المقالة الثانية من كتاب ريطوريقا (منطق، ج١، ص٢١)، وتنتهي مخطوطة باريس للأورجانون، رقم ٢٣٤٦، عربي. تنتهي المقالة الأولى من كتاب ريطوريقا تمت المقالة الأول من ريطوريقي (منطق ج١، ص٢٠٢)، تمت المقالة الثانية من كتاب القياس والحمد لله على إنعامه (منطق، ج١، ص٣٠٦)، وأيضًا نهاية قاطيغورياس (المقولات، ج١، ص٢٤)، والحمد لله ولي العدل وواهب العقل كما هو أهله ومستحقه بإنعامه على جميع خلقه (العبارة، منطق، ج١، ص١٣٢، هامش ١) والحمد لله وحده (منطق، ج٢، ص٤٦٥، هامش ٥)، تمت المقالة الأولى من ريطوريقي والله الحمد حق حمده (الخطابة، ص٧٩)، تمَّت المقالة الثالثة من ريطوريقا، ختم الكتاب ولله ذي الجود والحكمة … والعدل وواهب العقل؛ الحمد سرمدًا خالصًا، كما هو له أهل … فلنعلم جميع ذلك إن شاء الله وله الحمد حق حمده … ولله الحمد … الحمد لله وحده … (الخطابة، ص٢٥٣–٢٥٥).
٤٧  ونحن نراجع النظر فيها وحتى صح لنا معناه منها نبهناه عليه إن شاء الله (منطق، ج١، ص٢٦).
٤٨  بسم الله الرحمن الرحيم، نستعين بالله (منطق، ج١، ص٢٠؛ خطابة ص٣)، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين (منطق، ج١، ص٢١؛ المقالة الثانية من كتاب ريطوريقا، الخطابة، ص٨٠، المقالة الثالثة من كتاب الريطورية، الخطابة، ص١٨١).
٤٩  الشيخ (منطق، ج٢، ص٣٧١ (٦)، منطق، ج٢، ص٤٠٨–٤٢٨، (١)، ص٤٣٥، (١)) قال الشيخ رضي الله عليه (منطق، ج٢، ص٤١٩، (٤)، ص٤٢٤، (٩)).
٥٠  بسم الله الرحمن الرحيم، سوفسطيقا، بنقل الفاضل أبي زكريا يحيى بن عدي أعلى الله منزلته (منطق، ج١، ص٢٨)، وقد كان الفاضل يحيى بن عدي فسر معدا الكتاب (منطق، ج١، ص٣١)، قال الحسن بن سوار وجدتُ في نسخة الفاضل يحيى وبخطه … (العبارة، منطق، ج١، ص٣٢، (١))، الفاضل يحيى (العبارة، ج١، ص١٣٤، (٥)؛ منطق، ج١، ص١٤١، (٢)، ص١٤٤، (٥)، ص١٧٣، (٣)، ص٢٨٤، (٥)، ص٢٩٨، (٣)، ص٣٠١، (٣)، ص٣٠٤، منطق، ج٢، ص٣١٦، ص٣٥١، (١)، ص٣٥٩، (٥)، ج٢، ص٣٦٦، (٣)، ص٢٦٧، (٦)، ص٣٦٨).
٥١  ج٣، ص١٠٥٢ (٥)، تنتهي المقالة الثالثة بلا بسملة أو حمدلة (منطق، ج١، ص٢١)، وينتهي كتاب باري أرميناس أيضًا بلا عبارات دينية (منطق، ج١، ص٢٢)، ولا تبدأ المقالة السادسة من المواضع المشتركة للحد بالبسملة (منطق، ج٢، ص٦٢٤).
٥٢  والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على محمد وآله المعصومين. تم تفسير يحيى بن عدي لمقالة الألف الصغرى من كتاب أرسطوطاليس في ما بعد الطبيعة (تفسير يحيى بن عدي لألفا الصغرى من مقالاتِ ما بعد الطبيعة لأرسطو، ص٢٠٢-٢٠٣، ٣٠٨)، والحمد لله رب العالمين، وصلواته على سيدنا نبيه وآله أجمعين (أرسطو عند العرب، ص٢٧٧)، والسلام (ص٢٨٠)، تمَّت المقالة والحمد لله حق حمده (ص٥، ٢٨٢، ٢٨٣، ٢٨٥، ٢٨٨، ٢٩٠، ٢٩٢)، تمَّت المقالة الثانية بحمد الله ومنِّه (في النفس، ص١٤١)، تمَّت المقالة الخامسة وبتمامها، ثم الكتاب بحمد الله ومنه وحسن توفيقه … والحمد لله رب العالمين، وصلواته على نبيه محمد وآله أجمعين (ص١٨٨).
٥٣  هذا آخر كتاب أثولوجيا لأرسطوطاليس الفيلسوف اليوناني والحمد لله أولًا وآخرًا، ظاهرًا وباطنًا (مخطوط باريس، رقم ٢٣٤٧، عربي، أفلوطين ص٤٦)، وهذا آخر كتاب أثولوجيا، تمت بعون الملك الوهاب (تيمور، ١٠٢، أفلوطين، ص٤٧)، الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله (حميدية، رقم ٧١٧، إستانبول، أفلوطين، ٤٨)، تم الكلام بأَسْره ولواهب العقل الحمد بلا نهاية، والصلاة على محمد وآله بلا غاية (أيا صوفيا، رقم ٢٤٥٧، أفلوطين، ص٥٠)، تمَّ الكلام بأَسْره ولواهب العقل الحمد بلا نهاية والصلاة على محمد وآله بلا غاية (حكمة، طلعت، رقم ٣٨٤، دار الكتب المصرية، القاهرة). وهذا آخر كتاب أثولوجيا، تمَّت بعون الله الملك الوهاب (حكمة، تيمور، رقم ١٠٢، دار الكتب المصرية، القاهرة)، تمَّ أثولوجيا بعون الله تعالى وقوته، (١٦٧، فلسفة، دار الكتب المصرية، القاهرة، أفلوطين، ص٥٣–٥٥)، كمل الميمَر الأول، والحمد لله رب العالمين، والسلام على عباده الصالحين (ص٢٨)، وبالخاتم «لا إله إلا الله الملك الحق المبين» (مخطوط أثولوجيا أرسطوطاليس، فلسفة، دار الكتب المصرية، القاهرة، أفلوطين، ص٥٥)، تمَّ الميمر الثالث بحمد الله وحسن توفيقه (أفلوطين، ص٥٥)، ثم الميمر الرابع بعون الله (ص٦٤)، ثم الميمر السادس بعون الله وحسن توفيقه (ص٨٣)، وفي مخطوطات أخرى تم الميمر السابع بعون الله تعالى (ص٩١)، والحمد لله المستحق الحمد (ص١٢٠)، تمَّ الميمر التاسع بتوفيق الله تعالى (ص١٣٣)، تمَّ الكلام بأَسْره ولواهب العقل الحمدُ بلا نهاية، والصلاة على محمد وآله بلا غاية (ص١٦٤)، ثُم ما وُجد من هذا العرض، والحمد لله أولًا وآخرًا، كما هو أهله ومستحقه، وصلى الله على محمد وآله وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين (إيضاح الخير المحض، الأفلاطونية المحدثة عند العرب، ص٤٥).
٥٤  رسالة في العلم الإلهي للشيخ الفاضل الفيلسوف الزاهد أبي نصر الفارابي، تمت الرسالة والحمد لله وحده (أفلوطين، ص٥٦، ص١٦٧)، تمَّت الرسالة والحمد لله (ص١٨٣).
٥٥  والله أعلم بالصواب (نصوص متفرقة لأفلوطين، أفلوطين، ص١٩٨)، تم الكلام في العلم الإلهي والحمد لله على ذلك، والسؤال عنه أن يزيل عن كل عائقٍ يعوقنا عن فهمه بمنِّه وكرمه فهو وليُّ ذلك (ص٥٧).
٥٦  إن شاء الله تعالى ثم كتاب فرق الطب لجالينوس، ترجمة حنين بن إسحاق، والحمد لله وحده … والحمد والمنة لله … إن شاء الله تعالى، والحمد لله حمد الشاكرين … (كتاب جالينوس في فرق الطب للمتعلمين، ص٩٠)، بسم الله الرحمن الرحيم، أستعين بالله (كتاب جالينوس في التجربة الطبية، نقل حنين من اليوناني إلى السرياني، وترجمة حبيش من السرياني إلى العربي تحقيق R. Walzer, Oxford University Press, London, p. 1 كتاب جالينوس إلى طوثرن في النبض للمتعلمين)، بسم الله الرحمن الرحيم (ص١١)، الأسطقسات على رأي بقراط، بسم الله الرحمن الرحيم (ص٩)، والحمد لله كثيرًا (رسالة الإسكندر في الرد على جالينوس فيما طعن به على أرسطو في أن كل ما يتحرك فإنما يتحرك عن محرك، نقل أبي عثمان الدمشقي، تحقيق Nicholas Rescher, Michael E. Maramura, Islamic Research Institute, Islamabad, Pakistan, p. 146). والحمد لله وحده وصلى على رسوله ومحمد وآله وسلم تسليمًا … والحمد والشكر لله كثيرًا وصلواته على رسوله محمد وآله وسلم (كتاب جالينوس في التجربة الطبية، ص٨٣).
٥٧  ديسقوريدس: مقدمة كتاب الحشائش والأدوية، ترجمة مهران بن منصور بن مهران، نشرها وقدم لها د. صلاح الدين المنجد، دمشق، ١٩٦٥م.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١