خامسًا: دوائر الترجمات

(١) تداخل الترجمات

الاختلافات بالنسبة إلى الترجمات العربية فيما بينها؛ فهناك أكثر من ترجمةٍ لنصٍّ واحد. وتختلف فيما بينها في طرق الترجمة، حرفية أو معنوية. والاختلافات هنا ليست فقط في الأخطاء النحوية، بل في أساليب التعبير وطرق التصحيح التي تشمل تصحيح النحو، وترجمة لفظ بلفظ أو عبارة بعبارة أو فقرة بفقرة؛ فالاختلاف بين الترجمات في الألفاظ، تعبير لفظ بلفظٍ إما بناءً على مرادفٍ أدق، أو مجرد استساغةٍ للمعنى، بناءً على التصور أو الذوق الحضاري العام للغة المترجَم إليها.١ قد تتحول الصفة في الأصل (الأبيض) إلى اسم في التعليق (البياض). وقد يُشرح اللفظ العربي ويُحال الجمع (أردياء) إلى المفرد (رديء)،٢ وما أكثر الأمثلة على ذلك!٣ قد يكون التعليق شرح لفظٍ بلفظ أو عبارةٍ بعبارة،٤ لا يُوجد اضطرابٌ في النص بل محاولة لاستقرار المعنى. وإذا لم يَستقرَّ تُترك العبارة مضطربةً لعمليةٍ أخرى هي الشرح والتلخيص. لا يُوجد اضطرابٌ في الترجمة، بل عدم استقرار المعنى؛ مما دعا إلى الشرح والتلخيص فيما بعدُ.٥
وقد تُذكر ترجماتٌ عديدة لنصٍّ واحد، ويمكن طبعها في عواميدَ طوليةٍ أو عرضية متوازية، حتى يمكن رؤية الاتفاق والاختلاف بينها؛ فلأول مرة تظهر ترجماتٌ ثلاثة في نفس الصفحة، لا يكفي طبعها واحدةً وراء الأخرى، فِقرةً فِقرة أو فصلًا فصلًا، بل طبعها متوازية طولًا، كما هو الحال في الأناجيل الثلاثة المتقابلة، أو عرضًا كما هو الحال في الإنجيل الرابع، حتى يمكن رؤيتها جميعًا بنظرةٍ واحدة، مدى الاتفاق والاختلاف بينها.٦ وبالمقارنة بين الترجمات الثلاثة يمكن رؤية الاختلاف بينها وإحساس المُترجمِين بالمعاني الواحدة وطريقتهم في التعبير عنها. كما يمكن مقارنة الترجمات الثلاثة لمعرفة الاتفاق والاختلاف بينها، لتحديد مسار الفكر ونشأته، كما هو الحال في الأناجيل الثلاثة المتقابلة، تشمل التعليقات النقل في النُّسخ الأخرى.٧
وقد يكون الخلاف بين الترجمات في مجرد النحو، تصحيح خطأٍ لغوي؛ فالمترجم همه أولًا النقل وليس اللغة، النصب بدل الرفع أو العكس.٨ قد يشير التعليق إلى الأخطاء النحوية. ويمكن القيام بإحصاءٍ دقيق لرصد الخلافات النحوية بين الترجمات لرصدها نظرًا لكثرتها، لا تهم التصحيحات بقَدْر ما يهم الأسلوب العربي وإحكامه. ويمكن عمل تصنيفٍ عام لكل التعليقات النحوية طبقًا لقواعد الصرف، لمعرفة دلالة ذلك في طرق الترجمة، ومدى تكرار التصحيح من النصب إلى الرفع أو من الرفع إلى النصب، ودلالة ذلك في علم اللسانيات. وهناك أخطاءٌ في النسخ لا تدل على قراءةٍ مقصودة، وإن عدم تصحيح الأخطاء الإعرابية يدل على مستوى اللغة التي نسخ بها المخطوط.
وبعد الترجمة العربية قد يُفقد النص اليوناني ولا تبقى إلا الترجمة، وذلك مثل نص النبات المنسوب لأرسطو.٩ لا يعني ذلك أن دور العرب كان حفظ التراث اليوناني، إنما تم هذا الدور عَرضًا ومصادفةً نظرًا لِضَياع النص اليوناني، كما أن الترجمة العربية أُولى مراحل عملية الاحتواء الحضاري، قبل التعليق والشرح والتلخيص والعرض والتأليف.
ولم تكن الترجمة عن اليونانية وحدها، بالرغم من أنها هي الغالب، بل أيضًا عن اللاتينية. وكان بعض المترجمين يعرفون اليونانية واللاتينية مثل يحيى بن البطريق.١٠ وأحيانًا يكون المترجم العربي أفضل في قراءة أسماء الأعلام من المترجم اللاتيني، مثل إنبادقليس Enpadocles وليس إيماكليس Emmaclis.
والبحث عن الأصل العربي للترجمة اللاتينية لأثولوجيا أرسطاطاليس مهمة الباحث الأوروبي، وكذلك دراسة الترجمات اللاتينية، ترجمة بطرس نقولا من فانتسا، يتبع الموقف الحضاري الأوروبي لمعرفة طبيعة العمليات الحضارية التي تمَّت من خلال الترجمة؛ فالبحث العلمي بحثٌ وطني، يعبر عن موقفٍ حضاريٍّ وليس بلا وطن وبلا موقفٍ حضاري.١١ ولا يجوز إعادة إنتاج النص العربي طبقًا للترجمة اللاتينية؛ فذاك يفقد قيمة العمليات الحضارية في النصين معًا؛ فالأصل العربي المفقود أو الذي يتم إصلاحه قد تم بعملياتٍ حضارية، خاصة في النقل من اليوناني إلى العربي مباشرةً أو بتوسط السرياني. ولا يمكن لها أن تتم عَبْر نقلٍ مغايرٍ حديثٍ خارجَ نفسِ الموقف الحضاري من اللاتينية إلى العربية. كما أن النص اللاتيني قد خضع لعدة عملياتٍ حضاريةٍ ثانيةٍ في الترجمة من العربية إلى اللاتينية مباشرة أو عَبْر اليونانية، إضافةً أو حذفًا أو تأويلًا. وترجمته إلى العربية لإكمال أوجه النقص في النص العربي الأول، هو حَشرُ عملياتٍ حضاريةٍ أوروبية وإضافتها إلى النص العربي الذي لم يقم بها؛١٢ فمثلًا سُمِّي كتابَ الخير المحض لأبرقلس عند اللاتين كتاب العلل؛ مما له دلالةٌ حضاريةٌ مختلفة عن العنوان العربي. عنوان «العلل» أقرب إلى الطبيعيات في حين أن العنوان العربي «الخير المحض» أقرب إلى الأخلاقيات.

(٢) النواة والدوائر الخمس

الأصل اليوناني أشبه بالنواة الأولى، ثم نُسِجَت حولها عدة خيوط وأغلفة ونصوصٍ موازية أشبه بالدوائر المتداخلة، يصبح النص اليوناني هو مركزها جميعًا؛ فهناك الشارح اليوناني داخل الحضارة اليونانية، الذي يقوم بأول نقلٍ حضاري داخلي من عصر أرسطو إلى عصر الشارح، الإسكندر أوثامسطيوس أوسمبليقيوس. والخلاف بين النص كنواةٍ أُولى وبين الشارح اليوناني خلافٌ في تقدُّم التاريخ وتراكُم المعارف من قرنٍ إلى قرن. ومع ذلك فهو الوثيقة التاريخية الأولى في نظر المترجمَين السرياني والعربي، وإن لم يكن كذلك في نظر الشراح اليونان. وهو النص المعيار الذي يتم التصحيح عليه؛١٣ فالتعليق يتعرَّض لجودة النقول أو رداءتها، لِقِدَمها أو حداثتها، ويعرض الاتفاق والاختلاف بينها.
ثم هناك دائرة المترجم السرياني الذي يقوم بنقل النص اليوناني وربما اعتمادًا على شُراح اليونان، ويقوم بمهمةٍ حضارية مخالفة، وهي نقل النص اليوناني من اللغة الأصلية إلى لغةٍ جديدة هي السريانية، وإلى حضارةٍ جديدة، من الحضارة اليونانية إلى الثقافة النصرانية السريانية. والنقول السريانية أوضح في النص اليوناني؛ لأنها شرحٌ للمعنى وتجاوُزٌ للفظ، كما أنها أكثر سلاسةً في العبارة، وأَقدرُ على التعبير عن المعنى.١٤ الزيادة السريانية زيادة في التوضيح، فإمَّا تُحذف في العربية أُسوةً باليونانية، أم تبقى أُسوةً بالسريانية توضيحًا للمعنى. ليس الغرض هو النص الأول بل المعنى، وفي النقول السريانية إبرازٌ للغرض أو العلة أو الدافع، كما هو الحال في التعليقات العربية. لا يهم النتيجة بل العلة، لا يهم النهاية بل التساؤل أو بداية الفكر في الترجمة، حول أهداف النص ومقاصده. ولم يحدث في النص السرياني شرحٌ قَدْر ما حدث في النص العربي. حدثَت ترجماتٌ فقط تختلف بينها باختلاف المترجمِين، أو باختلاف النصوص الأصلية اليونانية؛ فلم تكن هناك أمةٌ سريانية أو حضارةٌ سريانية بالمعنى الشامل؛ وبالتالي غاب الهدف التاريخي أو الغاية للأمة. الاختلافات في السريانية مجرد اختلافاتٍ في الترجمة، لا تحمل أية دلالةٍ حضارية إلا فيما بعدُ بالنسبة لنصرة العقيدة المسيحية. التعليق السرياني ضروريٌّ لتوضيح المعنى،١٥ فإذا عجز المُعلِّق عن الحكم فإنه يورد النقول السابقة اعتمادًا على الرواية، وإرجاعًا للمتن إلى السند بتعبير أهل الحديث.١٦
وقد ظَهرَت العمليات الحضارية في النص السرياني، ولو بصورةٍ أقل مما حدثَت في النص العربي؛ فقد كانت حضارة السريان أقليةً في حين أن الحضارة العربية كانت لها الأغلبية. وكان السريان ضمن الأمم المفتوحة في حين كان العرب من الأمم الفاتحة. وقد قام السريان بالعمليات الحضارية في نطاقٍ محدود للدفاع عن الدين في حين قام بها العرب على نطاقٍ واسع كجزء من رؤيةٍ حضارية عامة. ولا تقتصر الترجمات على ترجمات أرسطو وحده، بل أيضًا مقالات الإسكندر الأفروديسي.١٧
ثم يأتي ثالثًا دور المترجم العربي الذي يجد أمامه النص اليوناني الأصلي، وشروحه اليونانية ثم الترجمة السريانية، وربما عدة ترجمات، بالإضافة إلى الشروح السريانية قبل أن يبدأ الترجمة من هذه المادة كلها، ومن أجل أن يقوم بعمليةٍ حضارية أخرى، وهو نقل النص السرياني من الثقافة السريانية إلى الثقافة الإسلامية، وقد يكون الخلاف بين النص العربي والنص السرياني مُجردَ اختلافٍ في اللفظ دون حذف أو إضافة. وقد يتم إصلاح اليوناني من السرياني حتى يستقيم العربي.١٨ ولا يعني النقل من اليونانية إلى العربية بتوسُّط السريانية بالضرورة نقلًا سقيمًا، لاحتمال الخطأ مرتَين، بل قد يكون نقلًا جيدًا؛ نظرًا لإحكام المعنى والتخلي عن الحرفية اللفظية مرتَين؛ مما يُقوِّي الافتراض القائل إن النقل المباشر من اليونانية إلى العربية كان أكثر حرفية من النقل المتوسط من اليونانية إلى العربية بتوسط السريانية، خصوصًا وأن النقل المباشر في الترجمات المعاصرة أكثر قيمة من النقل المتوسط، وذلك في الترجمات المباشرة من الألمانية إلى العربية دون توسُّط الإنجليزية أو الفرنسية.
وقد يكون المترجم واحدًا من اليونانية إلى السريانية، ثم من السريانية إلى العربية، وذلك مثل كتاب ترجمة كتاب الشعر لأرسطو؛ فهي ترجمة على مرحلتَين حرصًا على النقل وتطويع المعنى، والاطمئنان إلى قرابة اللغة السريانية إلى اللغة العربية. وقد يكون المترجم الأول من اليونانية إلى السريانية هو نفسه المترجم الثاني من السريانية إلى العربية، وهو احتمال أبعد نظرًا لمضاعفة الجهد وملل النفس من فعل الشيء الواحد مرتَين. وقد يكون المترجم الأول غير المترجم الثاني، وهو أقرب إلى العقل والواقع؛ فالمتمرن على النقل من اليونانية إلى السريانية، يعتمد على مرانه في هذا النقل، وهو غير المتمرن على النقل من السريانية إلى العربية.١٩ وقد يرجع التعليق الخلاف إلى الترجمة السريانية،٢٠ ويرجع الشارح إلى ضبط المعنى عن طريق اختلافات النقل في السرياني.٢١
ولا فرق في ذلك بين الترجمات والشروح؛٢٢ إذ يقوم الشارح بمراجعة الترجمات الأخرى، والمقارنة بينها مع الرجوع إلى الأصل السرياني.٢٣ وقد تبدو عباراتٌ مُقحَمة من المترجم أو الشارح أو الناسخ للربط بين أجزاء الكتاب الواحد، الألف الصغرى والألف الكبرى مثلًا، يشرحها شارح، ويتركها آخر على أساسِ أنها إضافة ليست في النص الأصلي.٢٤

ومن ثَمَّ يكون لدينا خمسة دوائر حول المركز المُوحَّد وهي:

ويمكن توضيح ذلك بمخروطٍ مقلوب على هذا النحو الآتي:

وكل مرحلةٍ تعيد إنتاج النص بالنسبة للمرحلة السابقة. وتكون إعادة الإنتاج أكثر كلما كان النقل من لغةٍ إلى أخرى، ومن حضارة إلى أخرى. وقد تَبعُد المسافة بين البذرة الأولى والتلخيصات والشروح الأخيرة. الفرق في الشروح داخل الحضارة فرق في الدرجة، أمَّا الفرق في الشروح بعد انتقال النص من حضارة إلى أخرى ففرقٌ في النوع. مهمة السرياني (النصراني) معرفة مدى تطابُق الأصل اليوناني مع الترجمة السريانية، ومهمة العربي (المسلم) معرفة مدى تطابُق الترجمة العربية مع الترجمة السريانية والأصل اليوناني؛ كلٌ يعمل من موقعه الحضاري. وقد اعتنى المترجم العربي بمختلف النقول السريانية قَدْر اعتنائه بمختلف النقول العربية. ويُورِد الجميع في تعليقاته، مرةً فوق الصفحة ومرةً أسفلها، مرةً بالأحمر ومرةً بالأسود، ومرةً يُورِد الترجمات كلها في مقاطعَ متوازية، كما هو الحال في الأناجيل الأربعة (السفسطة).

والنص أيضًا ليس هو الأصل اليوناني، بل هو الترجمة السريانية التي شَرحَت النص اليوناني، وقرَّبَته إلى الترجمة العربية؛ فلما كان النص اليوناني إملاءً للطالب، أو سماعَ محاضراتٍ تُرجم في السريانية وفي العربية «السماع الطبيعي»؛ فلا يُوجد نصٌّ منذ البداية بل عدة نصوص، بل يمكن القول إن النص الأول مجرد افتراضٍ ذهني لا وجود له. النص الأول في ذهن المؤلف، أرسطو مثلًا. والنصُّ المُدوَّن من المؤلف كتابةً أو من التلميذ إملاءً اقترابٌ من النص الذهني؛ نظرًا لحدود اللغة واختلاف طرق التعبير. والنص المدوَّن الثاني يصبح نصًّا ثالثًا في أيدي النساخ، الذين قد ينسخون نَسخًا مطابقًا أو غير مطابق، عن قصدٍ أو عن غير قصد. والنص الثالث في أيدي النساخ يتحول إلى نصٍّ رابع، بين أيدي القُراء الذين قد يُهمِّشون أو يُعلِّقون، يضيفون أو ينقصون. والنص الرابع بين أيدي القُراء يتحول إلى نصٍّ خامس بين الشُّراح اليونان، القُراءُ المهنيون بعد القُراءِ الهُواة. والنص الخامس بين يدَي الشراح اليونان، يتحول إلى نصٍّ سادس على يد المترجمِين السريان، الذين قد يترجمون النص الثاني الذي تبعُد المسافة بينهم وبينه أو النص الخامس القريب منهم. ثم يتحول النص السادس إلى نصٍّ سابع على يد الناسخ السرياني، الذي يقوم هو أيضًا بدوره في الفهم لِمَا ينسخ، وهو أفضل من نسخِ ما لا يفهم. ثم يتحول نص الناسخ السرياني السابع إلى نصٍّ ثامن، بفضل القارئ السرياني العام غير المُتخصِّص، الذي يُدوِّن أيضًا ما يفهم على النص. ثم يتحول النص الثامن للقارئ السرياني إلى نصٍّ تاسع، على يد الشارح السرياني الذي يقوم بالتعليق إضافةً أو حذفًا. وقد يتحول النص التاسع للشارح السرياني إلى نصٍّ عاشر للمترجم العربي الذي ينقله إلى اللغة العربية. ثم يتحول هذا النص العاشر للمترجم العربي إلى النص الحادي عشر على يد الناسخ العربي، الذي يساهم أيضًا في عقلنة النص تيسيرًا للقُراء. ثم يتحول النص الحادي عشر للناسخ العربي إلى النص الثاني عشر للقارئ العربي غير المتخصص، الذي يُدوِّن أيضًا انطباعاته على النص داخله أم خارجه. ثم يتحول النص الثاني عشر للقارئ العربي المُتخصِّص إلى النص الثالث عشر للشارح العربي، الذي يحاول مرةً أخرى تحويل النص المُترجَم إلى نصٍّ مقروء ومفهوم تيسيرًا على القُراء. هناك إذن عدةُ مراحلَ في كل نصٍّ منقول من لغةٍ إلى أخرى: الترجمة، النسخ، القراءة، التعليق الذي يضم الشرح والتلخيص. ولمَّا كانت لدينا ثلاثُ لغات: اليونانية، والسريانية، والعربية، فهناك على الأقل اثنا عشر نصًّا تشير إلى النص الواحد، بالإضافة إلى النص الأول ومدى التطابُق عند المؤلف الأَوَّل بين النص الذهني والنص المدوَّن سواء كان كتابةً أم إملاء. النص يُولِّد نصوصًا عن طريق الإملاء والترجمة والنسخ والقراءة والتعليق شرحًا أو تلخيصًا، وكأننا بصدد رسالة السيد المسيح التي لا يعلمها أحد؛ فهو النص الذهني، ثم هناك محاولاتٌ عدة للتعبير عنها فهمًا وتدوينًا من أفراد وجماعاتٍ عدة.٢٥
ويمكن عَملُ عدةِ دراساتٍ في طبقاتٍ متوازية للنص الأول والشرح، وهو إعادة إنتاج النص لمعرفة كيفية تحوُّل البَذرة الأولى إلى مجموعة من الحلقات،٢٦ وتكون الدراسة كاملة إذا كانت البَذرة الأولى هي النص اليوناني وحلقاتها المتداخلة، تبدأ من الترجمات المتعددة ثم الشروح ثم الملخصات لمعرفة العمليات التي وراء الانتقال من النقل إلى الإبداع ومراحله.
١  وذلك مثل تغيير البري في الأصل اليوناني والترجمة السريانية، إلى المائي في الترجمة العربية، وإلى البحري في التعليق ربما لأن الحضارة المترجمة إليها تقوم على خلق كل شيء من الماء الحي، والسياق عن «حدود غير الوجود الحي والعلم والمائي» (المنطق، ج١، ص١٢٨، هامش ٢، ٩).
٢  المنطق ج٢، ص٥٠٤، هامش ١؛ ص٥١٨، هامش ١.
٣  في النص مؤثِّر وفوقها «مقبول، مختار» (المنطق، ج١، ص٨٧). في الأصل «في الجملة» وفي التعليق «على الإطلاق» (ص١٠٦، هامش ٤). في الأصل «تحدث» وفي الهامش «تجب» (المنطق، ج١، ص١٣٦). في الأصل «التأذِّي» وفي التعليق «الغم» (المنطق، ج٢، ص٥٠٦، هامش ٦). في الأصل «المنافس» وفي التعليق «الغيور» (ص٥٠٦، هامش ٧). في الأصل «مكان» وفي «التعليق» موضع (ص٥٠٧، هامش ٢). في الأصل «الأعيان» وفي التعليق «الأمور» (ص٥٠٧، هامش ٤). في الأصل «يميز» وفي التعليق «يحكم» (ص٥١١، هامش ٤، ٢).
٤  جملةُ ما أورده فرفوريوس في أمر الجنس المنطق هو هذا … فهذه جملةُ ما قاله فرفوريوس في أمر الجنس (المنطق، ج٣، ص١٠٢٦، هامش ٢).
٥  في النفس، ص٧١، هامش ١، ص٥٧، هامش ١.
٦  مثل الترجمات الثلاثة لكتاب السوفسطيقا نقل يحيى بن عدي، ونقل عيسى بن زرعة، ونقل قديم منسوب إلى الناعمي (المنطق، ج٣، ص٧٣٧–١٠١٨).
٧  في نقل قسطا والدمشقي (الطبيعة، ج١، ص٢٩٢، هامش ١١، ٣). في الهامش نقل قسطا (ص٢٨٦، ص٣٣١، هامش ٢؛ ص٣٣٣، هامش ٢؛ ج٢، ص٤٨٩، هامش ١؛ ص٥٣، هامش ١؛ ص٦٦٠، هامش ٢). وفي نقل الدمشقي (ص٢٧٩، هامش ١؛ ص٣٠٤، هامش ١؛ ص٣٤٨، هامش ٣؛ ج٢، ص٥٤١، هامش ٢). وفي نقل الدمشقي (الطبيعة، ج١، ص٢٩٤، هامش ١؛ ص٣٤٢، هامش ١). وجاء في بعض النسخ (ج١، ص٢٩٧، هامش ١)، نقل إسحاق (ج٢، ص٤٨٩، هامش ١؛ ص٦٦٠، هامش ١، ٤؛ ص٦٧٩، هامش ١١). هكذا في نسخة يحيى بن عدي (ج٢، ص٦١٨).
٨  في الأصل «مناسبًا خاصًّا» وفي الهامش «مناسب خاص» (المنطق، ج٢، ص٣٢٩، هامش ٢). «وقد يجوز الإعراب الأول» (المنطق، ج٢، ص٤٣٠، هامش ٢). في النص الأصلي «مثلًا مشتركًا»، وفي نسخةٍ أخرى «مشترك». في الأصل «وكقولك إن اللذة ليست خيرًا» وفي التعليق «بخير» (المنطق، ج١، ص١٠٥، هامش ٥). في الأصل «المقدمتَين» وفي الهامش «المقدمات» (ص١٥٢، هامش ٢). في الأصل «موجودًا» وفي التعليق «موجود» (ص١٥٠، هامش ٥). في الأصل «أحد» وفي الهامش «واحد» (ص١٥١، هامش ١). في الأصل موضوعًا وفي الهامش موضوع (ص١٥٩، هامش ١). في الأصل مقدمات وفي الهامش «مقدمة» (ص١٧٥، هامش ١). في الأصل «قياس» وفي الهامش «بقياس» (ص١٧٦، هامش ٢). في الأصل ازدواجًا» وفي الهامش «أي اثنَين» (ص١٨٤، هامش ١). في الأصل «الجهتان» وفي الهامش «الجهتَين» (ص١٨٨، هامش ٢). في الأصل «خواص» وفي الهامش «خواصًا» (ص١١٠، هامش ١). في الأصل «أطرافًا» وفي الهامش «أطراف» (ص٢٠١، هامش ١). في الأصل «قابلًا» في الهامش «قابل» (ص٢٠٧، هامش ٢). في الأصل «صدقًا وكذبًا» وفي الهامش «صدق وكذب» (ص٢٣٧، هامش ١، ٢). في الأصل «كلتا» وفي الهامش «كلتي» (ص٢٤٢، هامش ٢). والأمثلة كثيرة: ص٢٤٩، هامش ١؛ ص٢٥٠، هامش ١؛ ص٢٥١، هامش ١؛ ص٢٥٢، هامش ١ … إلخ).
٩  تُوجد ترجمةٌ لاتينية له قام بها الفريدوس Alfredus في القرن الثالث عشر عن الترجمة العربية، وترجمةٌ يونانية عن اللاتينية قام بها بوسميكر Bussemaker.
١٠  من المحتمل أنه كان يعرف اللاتينية لقوله «القول في الزوبعة وهي الطربينة باللطينية»، الكلمة اللاتينية Turbinis والصفة المؤنثة Turbinea وهي نفس المشكلة في سر الأسرار عندما قال: «ونقلته من اللسان اليوناني إلى اللسان الرومي ثم من اللسان الرومي إلى اللسان العربي» (الآثار العلوية، ص٧٥).
١١  بحث بوريسوف الأصل العربي للترجمة اللاتينية لكتاب أثولوجيا أرسطاطاليس، ١٩٦٦م، أفلوطين عند العرب، ص١٠، ٣٨–٤٢.
١٢  أفاد باردهيور Bardehewer من الترجمة اللاتينية في تقويم النص العربي وإتمام ما نقص منه، إيضاح الخير المحض (الأفلوطينية الحديثة، تقديم، ص١–٣٠).
١٣  التصحيح عن اليونان (المنطق، ج٢، ص٤٣١، هامش ٢)، والنقل هو الصحيح لأنه في اليوناني (الطبيعة، ج١، ص٢٩٢ (هوامش ١١، ٣)). وإنه في اليوناني (الطبيعة، ج١، ص٢٩٤، هامش ١؛ ص٣٤٢، هامش ١).
١٤  المنطق، ج١، ص١٠٨، هامش ١. في النقول السريانية زيادة في هذا الموضع (ص١٠٨، هامش ٥). في النقول السريانية ولأن (ص١٠٩، هامش ١). في السرياني (ج٢، ص٤٢٠، هامش ٢؛ ص٥٨٩، هامش ١؛ ص٥٩٠، هامش ١). في النقول السريانية الجالس والقائم وفي النقول السريانية القديمة أن يجلس وأن يقوم (المنطق، ج٣، ص١٠٢٥، هامش ١). هذا النقل عن أبي عثمان الدمشقي رديء. ووجدناه في السرياني في نقولٍ قديمة هكذا. وألينوس عبَّر عن هذا بأن قال … (ص١٠٤٧، هامش ٢). اعتمد يحيى على نقل إسحاق لألف الصغرى من مقالاتِ ما بعد الطبيعة لأرسطو، وقارنه بالنقول السريانية (رسائل فلسفية، تصدير عام، ص١٧-١٨).
١٥  المنطق، ج١، ص٣٠١-٣٠٢، هامش ٣.
١٦  الحسن: يجب أن تعلم أني وجدتُ هذا الموضع في السرياني بنقل أثانس ونقل حنين هكذا (المنطق، ج٣، ص١٠٢٩، هامش ١). وكذلك هو السرياني أو في نقل قسطا وفي السرياني (الطبيعة، ج١، ص٢٩٢، هامش، ١١، ٣) في السريانية. وهذا ليس موجودًا في الدستور، وفي نقل الدمشقي (الطبيعة، ج٢، ص٢٣، هامش ١١).
١٧  القول في مبادئ بحسب رأي أرسطاطاليس نقلها من السرياني إلى العربية إبراهيم بن عبد الله النصراني الكاتب (النصف الأول من القرن الرابع)، ومن اليوناني إلى السرياني أبو زيد حنين بن إسحاق (أرسطو عند العرب، تصدير، ص٥١–٦١؛ مقالة الإسكندر الأفروديسي في القول في مبادئ الكل بحسب رأي أرسطاطاليس الفيلسوف، ص٢٧٧).
١٨  في الأصل هو مبرهن وفي السرياني هو مبرهن (المنطق، ج٢، ص٢٠٨، هامش ٢). في السرياني (ص٢١٤، هامش ٢، ٣). مصلح من السرياني (ص٢٤٩، هامش ٣؛ ص٢٦١، هامش ٣؛ المنطق، ج٢، ص٣٦٩، هامش ١؛ ص٤٧٠، هامش ٤، ٥). في السرياني اللائق ما هو جميل والنص العربي اللائق جميل. والخلاف في فعل الكينونة واختصاره في العربي (ص٤٧٥، هامش ١). في النص وأن يناقض وفي التعليق طبقًا لإسحاق يفسخ وطبقًا لأثانس وأن ينظر ويجيب بسهولة، وقد اختار النص العربي إسحاق (المنطق، ج٣، ص٧٠٣، هامش ٣).
١٩  هذه هي مشكلة من الذي نقل كتاب الشعر لأرسطو من السريانية إلى العربية، هل هو أبو بشر متى بن يونس الذي نقله من اليونانية إلى السريانية أم غيره؟
٢٠  الطبيعة، ج١، ص٣٨٠، هامش ١.
٢١  في نقل الدمشقي وفي السرياني أن … وفي نقل إسحاق والدمشقي أن … وفي نقل الدمشقي زيادة من … في السرياني ونقل الدمشقي، قال أرسطوطاليس … في نقل الدمشقي قال أرسطو … (الطبيعة، ج٢، ص٧٥٤-٧٥٥).
٢٢  يُوجد حرف نو من كتابِ ما بعد الطبيعة لأرسطو باليونانية تفسير الإسكندر، ونقله إسطات للكندي، ونقل أبو بشر مقالة اللام بتفسير الإسكندر، وهي الحادية عشرة من الحروف إلى العربي، ونقل حنين هذه المقالة إلى السرياني. كما فسر ثامسطيوس مقالة اللام. ونقلها أبو بشر متى بتفسير ثامسطيوس. كما نقلها شملي. ونقل إسحاق عدة مقالات (أرسطو عند العرب، تصدير، ص١٢).
٢٣  وينبغي أن تعلم أني وجدتُ في غير نقلِ إسحاق بالعربية زيادةً هي «مثال ما يُقال الضباب بعد البخار» ودومة وجدت في السرياني مكان هذا المثال ما هذه حكايته «بمنزلة البحر من الجبل» فكلام إسحاق ناقص يقتضي مثالًا، وهذا المثالان اللذان ذكرتهما وإن كانا مختلفَين فإنهما ينقصان من جهةٍ لكل واحدٍ منهما يُوجد بين جزأَيه مضادة هي التكاثُف والاجتماع بعد التخلخُل والافتراق (تفسير يحيى بن عدي لألف الصغرى من مقالاتِ ما بعد الطبيعة لأرسطو، رسائل فلسفية، ص٨٥). قال يحيى بن عدي «ينبغي أن تعلم أن هذا الفصل وُجد في نقلِ إسحاق بن حنين فقط، ولم أجده في النُّسَخ السريانية، ولا في غير نقلِ إسحاق إلى العربية، وليس هو لائقًا أن يكون خاتمةً لهذه المقالة، ولكن يشبه أن يكون فاتحةً لمقالة الألف الكبرى المقصودة من هذا الكتاب. وفي العبارة عن معناه يصح، ومعناه هو أنه هل النظر في العلل والأوائل كلها لعلمٍ واحد أو لعلومٍ أكثر من واحد؟» (السابق، ص٢٠٢-٢٠٣).
٢٤  عبارة الربط هذه لم يشرحها الإسكندر، ونقلها أسكليبوس (القرن السادس الميلادي).
٢٥  انظر رسالتنا: La Phénoménologie de l’Exégèse.
٢٦  وذلك مثل مقالة اللام من كتابِ ما بعد الطبيعة لأرسطو وشرح ثامسطيوس لها.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١