الصَّافي

في دواوينه الثلاثة

يقول العرب: كل يغني على ليلاه، أما صديقنا الصافي النجفي فيغني على ألف ليلى. فإذا رأيته على الرصيف إما متأملًا وإما شائح النظر فلا يتبادر إلى ذهنك أنه من السحرة أو العرافين الذين يرجمون بالغيب، بل ثق وتأكد أنه شاعر هائم، شاعر بويهيمي حقًّا، يعمل بقول المثل القائل: من اهتم من غداه لعشاه كان من القوم الكفار.

الصافي شاعر، ولكنه شاعر على طريقته هو. لست أشك في أنه لا يستطيع إخراج شعره بغير مظهره هذا، وإن رأيناه في «أشعته» و«أغواره» و«تياره» أصح وأبهى ديباجة منه في «أمواجه»، فللأمواج زبدها وعفشها ونفشها. أما الأشعة ففيها ضياء ولمعان بمقدار. إن حظ الشاعر من الألوان قليل؛ لأنه غير بعيد مرامي الخيال. الصافي شاعر واقع، وواقع كالماء الزلال، وإن أسمى ديوانه الصغير «أشعة ملونة» أنه نظم عفوًا، وهو شعر قاله صاحبه في مواضيع شتى، حتى كاد أن يكون مجموعة خواطر التقطتها مخيلة الشاعر حين سنحت. يختلف الصافي ويتفق فيها مع زميله الزهاوي في رباعياته، وهما عندي طائران تفقصت عنهما بيضة واحدة؛ يتفقان شكلًا وإن اختلفا في بعض المواضيع، كلاهما شاعر غير محكك. وكأني بالصافي قد أدرك هذا فقال:

قالوا قريضك لفظه صدف
حينًا، وحينًا لفظه در
فأجبتهم أصدافه درر
لو كان يدرك كنهها الفكر

ألا يذكرك هذا قول ابن الرومي:

شعري شعر إذا تأمله الـ
إنسان ذو العقل والحجى عبدَهْ
لكنه ليس منطقًا بعث الله
به آية لمن جحده
ولا أنا المفهم البهائم والطـْ
ـطَير سليمان قاهر المرده
ما بلغت بي الخطوب رتبة من
تفهم عنه الكلاب والقرده

فإذا صنفنا الشعراء، وهذا ممكن؛ لأن الشعراء كالطيور أشكال، على بعد الشقة والأجيال، رأينا الصافي في ديباجته كابن الرومي، وإن كان دونه خلقًا وخيالًا. وفي صاحبنا النجفي شيء آخر من ابن الرومي هو قلة ثقته بفهمنا نحن البشر، فيقول:

حين أنحط بالقريض إلى الأر
ض تزيد الرفاق من جانبيا
وإذا ما ارتفعت بالشعر أبقى
مفردًا يضحك الأنام عليَّا

وهو أيضًا كابن الرومي في شنه الإغارة على الذين يطعنون في شعره فيقول فيهم:

قال خلي وقد تعالى ضجيج
حوْل شعري الرَّاقي ونظمي الرقيق
فيم هذا الضجيج حولك أضحى
يتعالى من حاسد وعقوق
قلت هذا الأنين من حشرات
عارضات سحقتها في طريقي

أما النقاد، ويا ويلتي عليهم، فهذا حظهم في كل زمان، ولكن صاحبنا حملهم ما لا يطيقون. التقى بهم في غور من «أغواره» — دونه غور بيسان، فهو أحط من البحر كيلومترًا — فقال كلامًا معقولًا. أما في التيار فقد تجاوز الحدود والتخوم، وهذا ما يفعله التيار الجارف. فاسمع الآن ما قاله شاعرنا في «الأغوار»:

بنقاد القريض برمت لما
رأيتهمُ وقوفًا في طريقي
فتعثر فكرتي بِهِمُ إذا ما
أردت السير في نظم دقيق
وكل قد دعاني نحو نهج
فحرت كأنما أنا في مضيق
فلم أر حيلة لي غير أني
أسير ولا أبالي بالنقيق

أني أقره على هذا الرأي فليسر. إن الناقد لا يستطيع أن يصير الذهب عيار ٢٤ ولكن هذا عمل الصائغ، فليصوب الصافي أنبوبه «شالوبه» على شعره ليولد اللهب الآكلة، فهو مستطيع — إلى حد ما — إذا أراد. هذا ما أصابنا من أهوال «الأغوار»، أما ما لقيناه من التيار فهو الداهية العمياء والمصيبة الهوجاء، مصيبة في العنوان ومصيبة فيما تحت العنوان ووراءه، وخلفه، وقدامه، ولولا يهجونا الصافي هجوًا غير لئيم لهان علينا الأمر فاسمع سبابه:

سأشكر نقادي اللئام لأنني
ركبت عليهم في طريقي إلى المجد
فإن قصروا في السير يومًا وخزتهم
فساروا وساروا مسرعين من الحقد
يضجون من حقد وأضحك هازئًا
بهم وهم يجرون بي دونما قصد
ولو عقلوا يومًا رموني إلى الثرى
ومن أين تأتي للسوائم بالرشد
وهيهات يسطيعون رمي الذي علا
عليهم ويعلو الحر دومًا على العبد
ومن يعل شخصًا قاده كمطية
وخير المطايا مازج اللوم بالحقد

ولا يهمل النجفي الفخر بشعره، وهذا الفجر الطائش داء الشعر العربي الخبيث، داء باض وفرخ في صدور كل من قالوا منا شعرًا. والغريب العجيب أن كل واحد منا يظن أنه الشاعر المفرد، وليس من ينتقد شعره إلا حاسد لئيم. أما صاحبنا هذا، وليس قولي هذا بضائره، فقد فاق كل فوق في هذا المعرض حين قال:

سموت بشعري فوق جيلي ولم يزل
يشك بشعري معشر البلهاء
فإن لم أكن في أمة الشعر واحدًا
أكن أمة أعلى من الشعراء

أقول آمنَّا وصدقنا بهذا العلو، ولكن إيمان البلهاء لا يدخلهم ملكوت رضا صديقنا النجفي. فالملكوت مختص بذوي العقول. إن اللاهوتيين لم يحددوا بعدُ الزاويةَ المعدة للمجاذيب والبهاليل في دنيانا الثانية.

أما سخط النجفي فكسخط ابن الرومي، كلاهما متبرم ضيق الصدر بالناس غاضب عليهم، والفرق بين الشاعرين أن ابن الرومي يرمي عن قوس سخطه شخصًا بعينه، أما النجفي فضرَّاب قنابل رشاشة لا رامي سهام مراشة، فالناس كلهم عنده أنجاس. إن هذه فكرة شعرية طاغية على الشعر العربي، ومولدها الثأر للشعر من الناقدين، وهي التي ظغت على شعر المتنبي. شك المتنبي بصديقه لعلمه أنه بعض الأنام، وقال الصافي يذم المخلوقين على صورة الله ومثاله، بصورة لم أُوَفَّقْ إلى نعت صارم ألصقه بها، فيقول في كلب حكم عليه صاحبه بالإقامة الإجبارية في الشارع مؤبدًا، فانتصر الصافي لذاك الكلب حين رآه حزينًا مكسور الخاطر:

يشحذ الخبز حول بائع خبز
من يد المشترين دون طلاب
يسأل المشترين في نظرات
قد حوت للطوى معاني كتاب

رق قلب الصافي لهذا الكلب المسكين فقصد بيت صاحبه، وإذا به يرى عنده جرو كلب جميل، فوبخه «على تركه قديم الصحاب» أي الكلب العتيق المظلوم فكان من الرجل أن:

قال: هذا جرو جميل وذاك الـ
ـكلب شيخ. فاعجب لهذا الجواب

وبعد أن عاد الصافي يتعثر بذيل عباءته، قعد يقرع البشر ويلوم حتى ختم قصيدته بهذا البيت الطريف:

صرت آبي من نسبتي لأناس
فضحونا حتى أمام الكلاب

هذا نموذج — ذو قيمة — نقدمه للقراء من سخر صديقنا النجفي. إن سخره يبكي ولا يضحك، فلا هو سخر بشَّاري ولا سخر نواسي ولا رومي.

أما مواضيع الصافي فلا تحلل، لأنها كنعم الله التي لا تحصى ولا تعد، إلا إذا خصصنا شاعرنا بكتاب أضخم من دواوينه جملة، وهذا مستحيل، ولذلك لم نتركه بالمرة، ولم نقف عند كل قصيدة وقوف قدماء شعرائنا على الأطلال. إن للصافي فلسفة ولكنها كلاهوتية الشاعر سعيد عقل، لا تفهم أنها فلسفة ما لم تنبه. فسعيد يحسب «المحبة» علم لاهوت، والصافي يرى البغض فلسفة. ومن ير الدنيا وناسها بعيني بؤسه وشقائه فلا يمكن أن تكون مواضيعه غير ما كانت. وها هو إذ يقول قصيدته الرائعة، في ذكرى المتنبي الألفية، لا يحرم الناس من الطعن والضرب، فيقول في نقاد المتنبي بيتًا جميلًا. وللصافي مثله كثير في دواوينه:

قد أقاموا ملوحة البحر عيبًا
حين خافوا من أن يخوضوا خضمه

ثم يرى ما قيل في ذكراه شعرًا نازلًا عن الشعر فيقول:

وأتى الشعر مهرجانك يشكو
بعد ألف إلى قوافيك يتمه

قلت: فما عساه يقول لنا الصافي فيما قيل أخيرًا في مهرجان شاعرنا مطران؟ إن شعر ذاك المهرجان المطراني لا يليق بشماس شيخ في خدمة مذبح الرب، فكيف يليق بمطران يؤهله شعر شبابه وكهولته أن يكون بطركًا لولا المحاباة؟! كأني بهم قد راعوا النظير فقالوا في ابن الثمانين شعرًا كأنه ابن تسعين. ويختم الصافي رائعته في المتنبي بقوله:

مدح هذا النبي يبغي وصيًّا
آخذ من إبائه الجم شمه
أنا أولى بمدحه وعلاه
إن يفقني شعرًا فلي منه همه

وبعدُ، فإن أسلوب الصافي هو هو، وتفكيره في «الأغوار» و«أشعة ملونة» و«التيار» لا يختلف عن تفكيره في الأمواج. أما تعبيره فهو في هذه الدواوين الثلاثة خير منه في الأمواج، وإن كان ما رأيته بعد قراءة هذه الدواوين يحملني على القول مع شوقي:

وترٌ في اللهاة ما للمغني
من يد في صفائه أو ليانه

أما في الابتكار والخلق والإبداع فالصافي شاعر يخوض وسط المعمعة ليس أكثر. قد يبخت بصورة أو حكاية ولكنه لا يوفق كل التوفيق إلى «الزخم» الذي يترك دويًّا في أودية الآذان. ينسيك ختامه، غالبًا، روعة تلك الفكرة التي حبل بها دماغه، ثم تمخض ولم يلد إلا جنينًا لا يوعوع حين يبصر النور.

فإلى الصافي ثَنائي الخالص، وحسبه أنه يقول لنا شعرًا، إن يكن غير براق، فهو فيه غير متعمل ولا سراق. وأحسن ما في الأحسن من هذا الرجل هو أنه يعرف نفسه كما عرفه النقاد، وإن ركب علينا جميعًا في طريقه إلى المجد، كما قال. يعترف الصافي بذلك، ولكنه كما يتضح مما ستسمع، يدرك من أمره ما ندرك، ولهذا ختم «التيار»، وهو آخر ما صدر من دواوينه، بقوله:

نظر الناس لي فحاروا بأمري
وأنا مثلهم بأمري حائر
أنا إما أن لا أكون كغيري
شاعرًا أو أكون وحدي شاعر

وآخر مؤاخذة لصديقي النجفي هي تضرعي إليه أن لا يرفع الكلفة بينه وبين اللغة — وإن كان قد قلل ذلك — فقوله: «نظر الناس لي» لا يليق بشاعر كبير كأحمد الصافي، وخصوصًا لأنه نجفي، والنجف الأشرف كهف اللغة ومعقلها المنيع.

فإلى الأمام يا صديقي، إنك ستجد مرعاك، كل ساعة، ما دمت تعبُّ من ينبوع الحياة والواقع. اصفع الناس جميعًا، وخصوصًا النقاد المناحيس، إنهم يستحقون. أما ركوبك عليهم في طريقك إلى المجد، كما تقول، فأرى أن تستغني عنه بحمارة. إن هموم مجدك المتواضع لا تقتضيك أكثر من جحشة، فلا تطلب غيرها مركوبًا، ثم من يدرينا أنها لا تنطق كحمارة بلعام، وتخلق لك موضوعًا جديدًا تضمه إلى روائعك!

إن بشارة الخوري كان أرحب منك صدرًا، وأنعم هجاء للطاعنين في شعره. وعلى كل فموعدنا وإياكم الأبد.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.