الفصل الرابع والعشرون

حادثة دمشق

لا أعدى من الحمس الديني، ولا أشد منه خطرًا على البلاد، لا سيما وأنه سلاح الرعاع الذين إذا ثار ثائرهم أمسوا وحوشًا ضارية لا تأخذهم شفقة ولا رحمة، ويا ويح بلاد يطلق العنان لرعاعها، ويحرَّضون على الانتقام من مخالفيهم مذهبًا، فإن التاريخ يشهد أنهم كانوا يفتكون بالألوف ولا يملون، ويرتكبون أقبح الموبقات مع أسيادهم الذين هم غرس نعمتهم، وأي عمل أقبح من أن تربي ولدًا مسكينًا في بيتك، وتأتمنه على أولادك وأموالك، ثم تراه وقت الشدة مقبلًا إليك كالوحش الضاري والخنجر في يده يغمده في صدرك وصدور أولادك لكي يغتنم أموالك، الوحوش الضاربة لا تصل إلى هذه الشراسة، ولكن ابن آدم يقدم عليها عفوًا إذا ثار في صدره ثائر الحمس الديني، كذا فعل اليهود بالنصارى والنصارى باليهود، وأهل الشيعة بأهل السنة وأهل السنة بأهل الشيعة، ولا تزال أمثال هذه الفظائع تجري في بلدان المشرق، وإن زالت الآن من بلدان المغرب حتى لقد يقف المرء حائرًا بين فوائد الأديان ومضارها، وأيها أكثر لنوع الإنسان، وإن شئت فقل المتنطعين في الأديان؛ لأن الدين بريء مما يفعله المتنطعون فيه باسمه.

أهالي دمشق من مسلمين ونصارى من ألين الناس عريكة، وأكثرهم وداعة، وقد عاشوا السنين الطوال متآلفين متحابين والنصارى قلال العدد جدًّا، وكأنهم عائشون في حمى المسلمين، وهؤلاء أهل تقى ومسالمة ولا سيما الكبراء منهم، ولكن لما أراد ذوو الشأن أن يوقعوا الجفاء بينهم وبين المسيحيين لأغراضهم، لم يتعذر عليهم أن يجدوا من يجيب نداءهم من العامة، فحرضوهم وأطلقوهم فانطلقوا كالنار في الهشيم يذبحون ويفتكون إلى أن جرت الدماء أنهارًا، وحل بالمسيحيين هناك ما لم يحل بهم مثله من زمن الفتح إلى الآن، ولولا بعض الصلَّاح ذوي الشهامة والنجدة لما أبقى الأشرار على أحد. كل ذلك، والوالي متسلح بالأوامر السرية التي في يده وغير خائف أن يطالب بشيء مما فعل.

ووصلت أخبار هذه المذابح إلى بيروت، وهاجر إليها من بقي حيًّا من نصارى دمشق وسائر مدن الشام التي أصابها ما أصاب دمشق، فازدحمت بهم منازلها وشوارعها وبساتينها، حتى كنت ترى عائلتين أو ثلاثًا في غرفة واحدة، بل أخرجوا الدواب من مزاربها وسكنوها، والأولاد المعتادون رفاهة العيش كانوا يفتشون عن أوكار النمل ليأكلوا ما فيها من الحبوب، وإذا أصاب أحدهم رغيفًا اجتمع حوله عشرون من أمثاله يقاسمونه إياه.

وبادر أهل البر والإحسان في أوروبا إلى معونة أولئك المنكوبين بسخاء حاتمي، فأرسلوا إليهم أكياس الدقيق وأثواب القطن والصوف وكثيرًا من النقود، وأقيمت اللجان في بيروت لتوزيع الإحسان، ولولا ذلك لمات كثيرون جوعًا.

وظل المنكوبون في بيروت يتقلبون على مثل جمر الغضا، ويبحث بعض النساء عن أزواجهن وأولادهن، وهن لا يعلمن أفي عداد من قتل هم أو لم يزالوا في قيد الحياة. وكل يوم يصل جريح لم يجهز الأعداء عليه، فبقي مغطى بالقتلى مغمى عليه من كثرة ما نزف من دمه، إلى أن أفاق ودفعته بقية الحياة الكامنة فيه إلى الهرب، فجعل يسري ليلًا ويختبئ نهارًا، وهو يسد رمقه بأعشاب الأرض إلى أن بعد عن مواقع الخطر، والأطفال الذين أرضعتهم أمهاتهم لبن الحزن يموت الواحد منهم بعد الآخر، وقناصل الدول يكتبون إلى دولهم يشرحون لها وقائع الحال وهم مجمعون على استقباح ما جرى واستفظاعه، ورجال الدولة متربصون ليروا ماذا تكون العاقبة، وهم يكذِّبون تارة ويشمخون أخرى قائلين أن لا شأن للدول الأجنبية، حتى تطالبهم بما يجري بينهم وبين رعاياهم، ووحوش البر وطيور السماء قزت نفوسها من أكل لحوم القتلى، فجلست أمامها يدفعها الطبع إليها، ويبعدها الشبع عنها، وهو شعور جديد لم تعرفه من قبل، والشمس تشرق على منازل أكلتها النار، والنجوم تتطلع عليها فلا ترى فيها غير الضباع وبنات آوى، وقد ندم الله على خلق الإنسان كما ندم في عهد نوح وود ملائكته أن تصاب الأرض بطوفان آخر يطهرها من الأشرار.

أيعجب أحد بعد هذا إن كانت أرض الموعد جنة الله في خلقه، الأرض التي كانت تفيض لبنًا وعسلًا، الأرض التي نشأت فيها دمشق وصور وصيداء وأورشليم وبيروت وعكاء وعسقلان، أرض حكمة اليهود وصناعة الفينيقيين، التي طمع فيها الفاتحون من كل الأقطار لكثرة خيراتها وتوسط موقعها، بلاد الضيافة والشهامة وعزة النفس، هذه البلاد أوصلها سوء السياسة إلى أن صار أبناؤها يحرش بينهم ليفترس بعضهم بعضًا.

قدُّورا : من أين يا أبا فخر؟ وإلى أين؟
أبو فخر : صليت الجمعة وأنا راجع إلى البيت، والله ما عاد لي نفس أجلس في القهوة.
قدورا : ولماذا؟ ماذا جرى؟
أبو فخر : أما سمعت؟ قال إن السفرا والقناصل طلبوا مسك كل مشايخ الدروز وشنقهم. الصبح كنت عند الوالي، لا تقل هو خبَّرني، أنا ألقطها طائرة من هنا كلمة ومن هنا كلمة، والله العظيم لو سلَّح رجال الباشوره لطلعوا مقابل كل الإفرنج.
قدورا : ولكن أنا سمعت أن فرنسا عازمة أن ترسل عسكرًا كبيرًا إلى هنا.
أبو فخر : هل هذا صحيح؟ من قال لك ذلك؟ فرنسا كانت مع مولانا السلطان وقت حرب المسكوب هي والإنكليز، ولكن — الكلام بسرك — زادوها. قال قتلوا كل النصارى في الشام، هذا حرام! الله وصانا بالذمي وبالجار، الله يساعدنا، قل آخر زمان قرب وقت المهدي، ما سمعت ولا كلمة عن بيت رسلان، الأمير أحمد أنا ربيته، وبالي مشغول عليه، سألت الوالي عنه قال سمع أنه ترك البلاد وقصد حوران، الله يهونها، آخر زمان آخر زمان.

وبينما كان أبو فخر يتذاكر مع قدورا أفندي على ما تقدم، كان الخواجه بخور والخواجه شمعون يتذاكران في الأخبار التي بلغتهما من دمشق وفيما يخشى منه على بيروت.

فقال بخور: كانت المذبحة هائلة، وقد انتقمنا منهم على ما جرى لنا في مسألة البادري توما، واشترى يوسف كل الصيني الذي كان في بيت الخوري وكل شيلان الكشمير.

فقال شمعون: وما أدرانا أنهم لا يرتدون إلينا بعدما يخلصون منهم؟

بخور : كان بالي مشغولًا من هذا القبيل في أول الأمر، أما الآن فقد اطمأن، فإن أصحابنا دبروها في إسطانبول، وأتت مكاتيب توصية للوالي بنا في الشام وفي بيروت، حتى إخواننا الذين في دير القمر ما أصابهم شيء، الله يهونها على البرطيل فهو يحل شاشة القاضي.
شمعون : والصيني الذي اشتروه هل هو شيء يحرز؟
بخور : شيء لا مثيل له في قصور الملوك، فإنهم كانوا يتوارثونه أبًا عن جد؛ صحون وزبادي وقوارير كبيرة وصغيرة من كل الأشكال، وبعضه قديم جدًّا عمره أكثر من ألف سنة، وكان الناهبون عازمين على تكسيره، ولكن ربك الحميد وصل يوسف إليهم قبلما كسروا شيئًا منه، واشتراه كله بليرتين، وإذا كان هو كل الصيني الذي أعرفه فيساوي خمسة آلاف ليرة، واشترى أيضًا من شيلان الكشمير ما يساوي ألفي ليرة على قوله، ولم يدفع ثمنه إلا نحو عشرين ليره، أما الفضيات والنحاس فلا تسأل عنها؛ لأنها كثيرة جدًّا وتسابق الناس إلى مشتراها.
شمعون : إذن سنة مباركة، وهل تظن أنه يحدث شيء هنا؟
بخور : لا يبعد، فإني كنت عند الوالي أمس، فكلمني بالتلميح ولم يصرح، أما أنا فأخاف من المراكب الحربية؛ لأنه إذا جاء مركب واحد حربي لا يعود أحد يجسر على شيء.
شمعون : والأخبار من لندرا.
بخور : الدنيا قائمة قاعدة هناك. الأعضاء في مجلس النواب يسألون الوزارة مائة سؤال كل يوم، والقسوس يعظون في الكنائس ويحرضون الناس على الدولة، والنتيجة طيبة على كل حال؛ لأنهم يجمعون الأموال ويرسلونها إلى هنا، هذه خلاصة آخر مكتوب وصلني اليوم.
يوسف : الله يصرفها على سلامة، أقول لك مال الدنيا يبقى في الدنيا، وأنا قلبي رقيق فإني حينما أرى هؤلاء الأرامل والأطفال يتفتت قلبي، وأتذكر الأيام التي كان يصير فيها بنا مثل ذلك، وأخاف أن ينقلب الدهر، والدهر دولاب فيصيبنا كما أصابهم، إله إسرائيل حي لا يموت، الله ينجينا من أولاد الحرام.
بخور : الحق معك، مال الدنيا يبقى في الدنيا، هذا سلمون مات، وماذا أخذ معه؟! ولكن الله أوصانا أن نجمع مال الأمم، ألا تتذكر ماذا قال لنا لما أمرنا بالخروج من مصر، والمال قوة كما يقول الإنكليز.

ودخل ثالث فانقطع الكلام في هذا الموضوع.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.