شكر وتقدير

لا أعرف يقينًا الوقت الذي بدأ فيه هوسي بالتسويق الاستهلاكي؛ ربما حدث ذلك عندما كنت في العاشرة من عمري، وسمح لي والدي — الذي كان يمتلك متجرًا في تيتوسفيل بفلوريدا — ليس فقط بمرافقته في رحلة إلى أتلانتا لزيارة معرض الهدايا السنوي هناك، ولكن أيضًا بإقناعي إياه بإضافة لوحة «متجر لبيع منتجات الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية» إلى المتجر (مع نتائج مختلطة بالتأكيد). نَمَتْ رغبتي في فهم احتياجات الناس وتلبيتها بالمنتج المناسب منذ ذلك الحين، وبلغَتْ ذروتَها في هذا الكتاب الذي تحمله بين يديك.

لم يكن هذا الكتاب ليرى النورَ لولا عدد من الأشخاص الذين شكَّلوا مسيرتي المهنية، وهذا الكتاب. أتقدَّم بالشكر إلى الأشخاص الآتية أسماؤهم، وأعبِّر لهم عن تقديري المتواضع، وهم:

لورانس لامونت، الأستاذ الفخري في جامعة واشنطن ولي، الذي أدخلني عالم التسويق الرائع.

مديرِيَّ في شركة كوكاكولا الذين وجَّهوني لتطوير نفسي، وأخبروني بأن المستهلك هو الحلقة الأهم في العملية ككلٍّ. وهم: لاري تامان، الذي عيَّنَني أولًا كمساعدٍ شابٍّ لمدير العلامة التجارية، وبارا فاوجان، ورالف كيتان، وتوم ردين، وجيم تاشيتا، وجون كونراد، وفرانك بيفولكو، وبينا شارا، وستيف كونين، وجان هول، وستيف هاتشيرسون، وجيف هيربرت، وجيم تشيس.

عملائي في شركة براند إلومينيشن للاستشارات، شكرًا لكم لأنكم سمحتم لي بالحصول على لمحة من وراء الكواليس حول علاماتكم التجارية وعلاقاتكم المثيرة للاهتمام بالمستهلكين.

سكوت ميلر، على إرشاداته ونصائحه التي قدَّمَها لي على مر السنين. بالِغ شكري لك على توجيهاتك الرشيدة ونصائحك الغالية.

الطلاب الذين شرفتُ بتعليمهم على مدى سنوات. أدرك أنكم علَّمتموني بقدرِ ما علَّمتكم أو أكثر.

جميع أولئك الذين منحوني من وقتهم الكثير وشاركوني قصص التسويق الرائعة؛ لم يكن هذا الكتاب ليخرج إلى النور دونكم. وأي أخطاء في متن هذا الكتاب هي أخطائي، أنا وحدي.

جميع شركائي في جوسي-باس/وايلي: أتقدَّم بالشكر إلى جينوفيفا يوسا وسوزان ويليامز، لإيمانهما بفكرة هذا الكتاب واستعدادهما للاستثمار فيَّ بصفتي مؤلِّفًا جديدًا. وإلى كلانسي دريك، الذي كان قادرًا على أَخْذ الكلمات الخام التي كتبتُها وصَقْلها في صورة مسوَّدةِ كتابٍ منطقية متماسكة. وإلى نينا كريدين على قيادتها لعملية إنتاج وتحرير الكتاب بأكملها. وإلى ميشيل جونز على ما أجرَتْه من تغييرات ذكية جعلت هذا الكتاب سلسًا في قراءته. وإلى جون ماس للإشراف الشامل على عملية تطوير الكتاب برمتها، وتمكيني من الالتزام بالمواعيد النهائية، كما أشكره على صبره معي خلال اختياري بين العديد من الأغلفة، وتمكيني من تقديم إسهامات في عملية إنتاج الكتاب كلها، بمهنية فائقة.

فريق التسويق والدعاية في جوسي-باس/وايلي: أتقدَّم بالشكر إلى إيمي باكارد ومايكل فريبيرج وعلي دي ليون؛ وإلى مارك فورتييه ونوربرت بيتي في فورتييه بابليك ريليشنز؛ أشكركم على حماسكم ونشاطكم في الترويج للكتاب وتمكينه من نقل رسالته التي فحواها تعزيز الارتباط العاطفي بين العلامة التجارية والمستهلك.

الوكيلة الرائعة كارول فرانكو من نيريم آند ويليامز، التي توصلت إلى هذا العنوان الرائع للكتاب؛ شكرًا جزيلًا على إيمانك بالفكرة، وتشجعيك الدائم لي خلال تأليفه، وعلى ما بذلتِه من جهد لتمكين هذا الكتاب من الخروج إلى النور. أَعِدُكِ بمزيدٍ من الكتب في المستقبل. أتقدَّم بشكر خاص إلى جيل نيريم وبقية أعضاء فريق نيريم آند ويليامز.

أتوجه بالشكر إلى أسرتي الكبيرة؛ إلى والدي والمؤلف الأول في أسرتنا، شكرًا لك على التوجيه والصبر والإلهام. إلى أمي التي علَّمتني إظهار اللطف والمحبة والرحمة للآخرين، وجعلت ذلك هدفًا في حياتها. إلى أخي أندرو، المؤلف الثاني في أسرتنا، شكرًا لك على جهدك وتوجيهك لي فيما يتعلق بمجال النشر المحموم. كما أقدِّم شكرًا خاصًّا إلى بيلي وليديا ولينا ورين ومايك ودابل وميسي وجورجي وبرنت وكل بنات وأبناء إخواني وأخواتي.

أخيرًا، أتقدَّم بالشكر من أعماق قلبي إلى أسرتي؛ ابني هنري، وابنتَيَّ التوءم جين وليديا، الذين يمثِّلون أثمن وأغلى ثلاث نِعَم في حياتي. وإلى زوجتي الدكتورة نانسي هيكام هالوران، شكرًا لكِ على صبرك وتشجيعك ودعمك وحبك لي خلال مهمة تأليف هذا الكتاب بأكملها، وخلال حياتنا معًا. أفخر بحقٍّ أنني زوجك، «ضحكتُكِ تأسر قلبي المتيَّم بحبكِ.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢