مرفع!

في ليلة شباطية كأنها العروس في ثوب الإكليل، قالت أم طنوس لرجلها على إيقاع موسيقى أسنانها: أين نحن من المرفع؟١ الكبش رزح إليته، يا بارك الله، صارت أكبر من الجاروش.٢

– اعلفيه، كلما زاد الخير نفع، لا تقولي إلا جا المرفع، بعد جمعة ونصف يا أم طنوس.

فرقص الأولاد تحت اللحاف وسنُّوا أضراسهم لمعركة الرفع، اشتاقوا إلى اللحم، فقد ودَّعوه في تشرين. ذبحوا كبشهم الأبرش يوم عيد مار جرجس، فأكلوا ما أكلوا، وملئُوا البراني٣ شحمًا ولحمًا. تلك وقود أيام كانون ولياليه متى خرَّت المزاريب.٤ اللحم يدفئ العظام، أما النار فتدفئ الثياب. هكذا خبَّرهم السلف الصالح.
هذا بعض سمر٥ الليل، أما حديث النهار على أبواب المرفع فكان: كم رطلًا تجرد٦ مرفعية مخول؟ وكم يعمل ثني٧ يوسف؟ وجدي حنا لحمه رخص مثل الندي، وكبش إيليا لحمه عاسٍ، وقرقور حنينة يأكل ولا يجتر، مسموم لا يسمن، وخروف أم طنوس يفوت العشرين رطلًا.
وقبل المرفع بأيام يعاير بعضهم بعضًا ويتخاطرون، والموعد الأحد في الثاني والعشرين من شباط، وإذ ذاك تُعرف القرعاء من أم قرون.٨

وجاء أحد المرفع فتحلقوا في ساحة الكنيسة يتنافسون بمرفعياتهم، أحاديث حامية أشبه بالنقار واللغط منها بالمذاكرة، الخوري يروح ويجيء تاليًا صلاة الصبح الطويلة في كتاب الفرض، يكاد ينشق صدره من أحاديثهم. أمَا جاءوا ليسمعوا كلام الله، ويذكروا «موتاهم» بصلواتهم هذه جمعة الموتى؟ فما بال هؤلاء المجانين لا يلهجون إلا باللحم والخمر؟ نسوا تعاليم الكنيسة التي تأمرهم بالصلاة في هذه الجمعة. صح فينا المثل: عند البطون ضاعت العقول.

وأطبق كتابه ليقول لهم هذه الكلمة، ولكنه خشي أن يجاوبه أفرام الشقي فيقع الشر بينه وبين أولاده، فأرجأ ذلك ليقوله في الكنيسة.

ودخلوا الهيكل وكلهم يلهجون بالمرفع وأفراحه المنتظرة، وأقام الخوري صلاة الموتى الجهْوَرية يعاونه الشمامسة.٩ وفي ختامها سأل الشعب أن يصلي لأجل راحة أنفس الموتى الراقدين بالرب، وشرع يتلو قدَّاسه.

لم يكن الإصغاء كالعادة، فتمرمر الخوري على المذبح. لم تقع عينه، وهو يبخر الشعب، إلا على رجل واحد متخشع يصلي بحرارة، تارة يسجد مقبلًا الأرض، وطورًا يرفع نظره إلى صورة قدِّيس الضيعة، ويقرع صدره بانسحاق قلب. كان الخوري يتعزَّى إذ يرى هذا الفقير يصلي بحرارة فيقول في نفسه: أنا أعظم من ربنا؟ أما قال لِلُوط: لا أهلك المدينة من أجل العشرة؟ غنطوس وعيلته فوق العشرة.

وهجمت عليه بغتة فكرة ثانية، فقال: غنطوس يصلي بحرارة لأن ليس عنده مرفعية، الآن فهمت كلام الإنجيل: طوبى للمساكين، إن لهم ملكوت السموات.

وشعر بتشتت أفكاره فجمعها ومضى في قدَّاسه. وبعد أن تلا الإنجيل قام في رعيته واعظًا، فقال:

يا إخوتي المباركين

جعلت الكنيسة المقدسة هذه الجمعة تذكارًا للموتى، وما معنى تذكار الموتى وكيف نذكرهم؟ بالبكاء والنحيب! لا، هذا ممنوع، والدليل قول بولس الرسول: إن الذين يموتون بالرب لا ينبغي أن تحزنوا عليهم. إذن، فبم نتذكرهم يا إخوتي؟ نتذكرهم بصلواتنا، نتذكرهم بتضرعاتنا، بصدقاتنا وإحساننا إلى المحتاجين منا.

فتنهد هنا غنطوس عن غير قصد وبلا شعور، وجأر بالصلاة هاتفًا: أعطنا خبزنا كفاف يومنا.

ومضى الخوري يقول:

ما وجدتكم فاهمين هكذا، ما سمعت في الجمعة الماضية إلا حديث مرفعيات: هذه الذبيحة تعمل كذا، وهاتيك تعمل أكثر من هذي، ونبيذ فلان أطيب من نبيذ فلان، وخابية فلان باردة، وخابية فلان مثل النار … حديث لحم وخمر كأن ضيعتنا المشهورة بالتقوى والعبادة استحالت خمَّارة.

لا تكونوا مثل الذين قال عنهم بولس الرسول: آلهتهم بطونهم، البطن مخزن التجارب فلان تحشوه باللحم والخمر.

تذكروا موتاكم، يا إخوتي، في هذه الجمعة. كانت جمعة الأموات فصارت جمعة الخوات.١٠ جمعة الأعراس والسكر، جمعة الرقص والدبك، والشر والتقاتل.

منكم ناس إذا قلنا لهم: لا تشربوا الخمر، قالوا: مار بولس جوَّز لنا ذلك لما قال: قليل من الخمر يفرح قلب الإنسان، وخذ قليلًا من الخمر لإصلاح معدتك. صار المجانين لاهوتيين. مار بولس قال: قليل من الخمر، ولكن أنت، يا ابني، تشرب خابية ولا تروَّى. مار بولس قال: خذ قليلًا من الخمر لإصلاح معدتك. أما مِعَدنا نحن إذا أصلحناها فكل طحين الشام لا يكفينا.

وأنكى شيء هو قولكم: خميس السكارى. متى كان للسكارى خميس؟

كلوا، يا إخوتي، وسروا، وافرحوا، ولكن لا تنسوا الإحسان والصدقة. تذكروا وأنتم تأكلون، من ليس عنده أكل.

أشركوه في ذبايحكم، أشركوه بالخيرات التي أنعم الله بها عليكم.

وكان غنطوس لا ينفك يصلي بحرارة كأنه لا يفهم ما يقال ولا يعنيه منه شيء، وكانت عين الخوري عليه دائمًا، فقال:

فكروا بالقريب وأنتم ترقصون وتدبكون، وتغنون وتزمرون. حافظوا على عادات أجدادكم الطيبة في هذا الأسبوع. لا تعملوا كما يعمل غيرنا من جهال القرى: إذا لم يكن في الضيعة عرس عملوا عرسًا كاذبًا.

فتغامز بعض الشباب بالأيدي والعيون كأنهم اهتدوا إلى فرح جديد لم يخطر ببالهم.

وقال الخوري:
يا إخوتي، من عادات جدودنا أن يزوروا الضيعة من أولها إلى آخرها، وبهذه الزيارة يغسلون القلوب، ويتصافى المتخاصمون بهذه الطريقة، أنا مستعد أن أمشي معكم يوم «قطع الزفر».١١
فأجابه أحد المتورعين:١٢ اقبلها راسًا براس، اشكر ربك، يا محترم، إذا بقيت الحال على ما هي.
وختم الخوري عظته بالكلمة المأثورة:

كما ترفِّعون بخير تصومون وتعيِّدون بخير.

واستحالت الضيعة، كل جمعة المرفع، مطبخًا: دعوات وولائم تقام هنا وهناك، أهازيج وأغانٍ، ميجانا وعتابا ومعنَّى، وأبو الزلف وموليَّا، والقرَّادي، شيخ الزجل في هذا الموسم، يقولونه مدحًا وجفاء، رقص وزمر ودبك، دق كبة وقلي أقراص، وقتار١٣ اللحم المشوي ينبعث من كل بيت … جنَّت الضيعة على مرأى خوريها وسمعه، وهو يسأل الله أن يمضي الأسبوع بسلام.

وخاب أمل الشباب بالعرس المنشود، فعملوا عرسًا كاذبًا أنفقوا عليه بسخاء، فأدرك الخوري أنها غلطته إذ ذكَّرهم لما وعظهم بما كانوا ناسين، ولكن الخوري ظل راضيًا لأن جو الوئام لم يتعكر.

ومشى الخوري وخوريته ليلة السبت إلى بيت غنطوس يحملان أقراص الكبة وطنجرة هريسة،١٤ وما بلغا الباب حتى سمع الخوري غنطوس يقول لعيلته: صلوا مرتين «أبانا» ومرتين «السلام»؛ لأجل عمكم المنقطعة أخباره في أميركا.

وعند انتهاء صلاة تلك العيلة البائسة دخل الخوري وزوجته بالطعام، فكان عشاء سري حقًّا.

وصباح اثنين الصوم لم يحضر القداس وحفلة «الرماد»١٥ غير طنوس وعيلته، وبضعة عجائز وشيوخ؛ فتذمر الخوري، ولكنه «قبلها راسًا براس» كما قال له أحدهم.

وقعد المصلون تحت سنديانة الكنيسة يتذاكرون حوادث المرفع في أثناء انتظارهم ساعي البريد، ثم انضم إليهم كثيرون من ذوي المهاجرين، وكل يترقب النجدة من وراء البحر، فانكشف ذاك النهار الميمون عن أعظم حدث في تاريخ القرية المتواضعة: رسالة من قنصل أميركا يسأل فيها عن غنطوس إلياس المحفوظ له في صندوق حكومة الولايات المتحدة مبلغ مائة وسبعين ألف دولار تركة له من أخيه.

فغرز الخوري أصابعه في لحيته الأشبة١٦ وصاح: هذا مرفع يا غنطوس!

فاهتز غنطوس لهذه البشارة ومات موقتًا.

١  المرفع: أسبوع يسبق الصوم.
٢  الجاروش: قطعتان حجريتان يُطحَن البرغل ما بينهما.
٣  البرنية: إناء من خزف تستعمل لحفظ اللحم.
٤  خرت المزاريب: خر: سال، والمزراب مصرف مياه السطح، وهنا يعني ابتداء الشتاء.
٥  سمر: حديث تسلية.
٦  جرد: فصل اللحم عن العظم.
٧  الثني: ما بلغ من العمر العامين.
٨  تعرف القرعاء من أم قرون: مثل، أي تنجلي الأمور.
٩  الشماس: دون القسيس، ومعناها الخادم (سريانية).
١٠  الخوات: الجنون.
١١  قطع الزفر: الانقطاع عن المأكولات اللاحمة.
١٢  الورع: التقوى.
١٣  قتار: رائحة.
١٤  هريسة: طعام يعمل من الحب المدقوق واللحم.
١٥  حفلة الرماد: احتفال كنسي ببدء الصوم الكبير.
١٦  الأشبة: الكثة، المتشابكة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.