مرشد الأخوية!

لحيته عامرة شمطاء،١ فائرة٢ على وجنتيه كالعجين التاخَّ٣ على حفافي المعجن. تكاثرت فانشقت حزبين، وعلى رأس كل حزب شارب حائم على المورد: كلاهما متدليان كالصفصاف، يوقظهما «المحترم»٤ كلما جد في الكلام، فيرفعان رأسيهما هنيهة، ثم يعودان إلى التهويم٥ شيئًا فشيئًا. على رأسه «قاووق»٦ ناصل٧ الصباغ، تجهل — أول وهلة — أين تنتهي حدوده في صحراء جبهته البرَّاقة. قاووق كفلكة٨ المغزل فوق قامةٍ طالت واستدقَّت فضاع «أبونا» في جبَّته.
يشد خصره شدًّا عنيفًا بزنَّار كان في فوعة٩ صباه قرمزي اللون، فتخال خصره الزنبوري مفروضًا فرضًا، أما عينا الخوري فقادحتان قلما ثبت لهما أحد من أبناء رعيته. ومن يُدِم النظر إليه يغضَّ طرفه غصبًا عنه، ويهتز كمن مسته الكهرباء.

ومن هذا «المركَّب» النحيل ينبعث صوت جهوري عريض يوبِّخ ويؤنِّب بلا مبالاة ولا خوف، صوت كاهن مؤمن بسلطانه الرسولي فلا يمالئ ولا يحابي، يعلم ويعمل ناشدًا الكمال المسيحي لنفسه ولرعيته.

أنشأ «أخوية»١٠ استمد روح نظامها من «أعمال الرسل»، محاولًا إحياء الاشتراكية المسيحية الأولى بين أبناء رعيته، فحقق كثيرًا مما ابتغى واشتهى. وعمَّت أخويته القرية، فكان له في كل عيد ثورة على الجيوب المنيعة، يتوقع خيرها الجزيل كل رقيق الحال.

وجاء موعد صلاة الأخوية — قرب ظهر الأحد — فدقَّ الخوري الجرس أول مرة، وطفق يصلي متمشيًا تحت تلك الشميسة الناعمة، شميسة مواتية يندر وجودها في كانون، فاستبشر الخوري وعدَّها نعمة.

وعند الدَّقة الثالثة أطبق «شحيمته»١١ ودخل الكنيسة، ثم عاد وهو يقلب صفحات كتاب كرشوني١٢ لمَّاعة مبقَّعة تزلق عنها الأصبع لكثرة ما تداولتها الأيدي ونقطت بالشمع، أكل الدهر حبر ذلك الكتاب الخطي كما قرض الحبر الكثير الزاج بعض صفحاته فبدت كأنها مخرمة. ولما وقع الخوري على الفصل الموافق لخطة في رأسه طوى زاوية الورقة وأطبق الكتاب، ومشى إلى الجرن الموضوع حد زاوية الكنيسة، ثم استوى فيه فصار كأنه فوق منبر.

واستدارت حلقة أبناء الأخوية في تلك الشميسة، هؤلاء على حجارة، وأولئك على جذع السنديانة الدهرية، وبعض الصغار في جوف الجذع يتوشوشون، فزأرهم الخوري فخرسوا.

أما النساء فقعدن ناحية، على صفَّة في ظل جدار الكنيسة المنخورة حجارته العتيقة، تتوسطهن الخورية والشيخة.

شخصت أبصارهم جميعًا إلى الخوري منتظرين ما يقرأ، ثم ما يشرح ويفسر ويعلق من حواشي، كانت تعجبهم تعليقاته على هامش الموضوع أكثر من الكلام المكتوب المعاد، فالخوري — على جفاء شكله — خفيف الروح، مرح، غير زمِّيت،١٣ طيب القلب، إذا راودته النكتة في أقدس الساعات لا يصدَّها.
أخذ يتجمع في ذلك الجرن ويتكوَّم حتى إذا ما تمكن فيه شقَّ كتابه، وهو يتمتم: أول من أمس كان عيد الميلاد، وبعد أيام يجيء عيد الختانة أيام راكضة. ثم التفت إلى القندلفت١٤ وقال: دق دقة البداية يا سمعان.

فقرع سمعان الجرس خمس ضربات وجلس، فتنحنح الخوري وسأل دون أن يلتفت: كمل الجمهور؟

فنظر سمعان إلى الجدول وقال: باق فلان وفلانة.

فسعل الخوري وقال مغتاظًا: فلانة معذورة أم طفل، ولكن الشيخ بطرس ما هو عذره؟

فقال أحدهم: رأس السنة، حساب كمبيالات وتحصيلات.

فقال الخوري: المثل يقول: ساعة لك وساعة لربك. وأتبعها بكلمة وهزة رأس أعجبت أبناء الأخوية فضحكوا. وشرع يقرأ فصلًا موضوعه: أحبب قريبك كنفسك.

ووافقت نهاية الفصل قدوم جناب شيخ الضيعة، فأطبق الخوري كتابه والتفت إليه قائلًا: خلصت من سماع كلام آبائنا القديسين، فسماعِ يا شيخ، كلام هذا الخاطي. ربنا وصانا، يا إخوتي، بمحبة قريبنا كنفسنا، سمعتم قصص الذين عملوا الخير وكيف كان جزاؤهم فوق، وسمعتم كذلك حكايات القادرين على الإحسان وما فكُّوا ريق فقير، وكيف استقبلتهم إخوتهم الشياطين تحت. المكاوي طالعة نازلة، خذ وهات، على أيديهم، على أرجلهم، على رقابهم، على صدورهم، على بطونهم وظهورهم، ما تركوا من جلودهم مغرز إبرة بلا كيٍّ.

وأخيرًا ذوَّبوا الفضة التي كنزها الغني الشحيح والذهب الذي خزنه، وكل قرش أخذه وأعطاه هذاك القليل الخير، وصبُّوها كلها دفعة واحدة في بطنه، ولوسيفورس١٥ قاعد قبالته يتلذذ بالمنظر الشهي.

هذا الذي أصاب من حب ماله؛ وترك قريبه يشقى لأنه جوعان، عريان، بلا مأوى. الشيطان ذكي منحوس — وجرَّ واو منحوس جرًّا طويلًا — يخترع القصاص الملائم والمؤلم المنكي.

وفيما كان الخوري يعظ بحرارة صاح مُكارٍ من خلف الكنيسة: معنا بطاطا، بطاطا ممتازة، بطاطا بقعكفره.

فامتعض الخوري وعدَّل شاربيه وصاح: تعال يا بيَّاع، اقعد اسمع كلام الله ونفِّق حمولتك.

ثم التفت صوب الخورية — زوجته — وقال: عشرة أرطال تكفينا يا خورية؟ فأيَّدت قوله بحنوة رأس، وابتسمت مع الضاحكين.

وقرفص١٦ المكاري بين الموعوظين، ومضى الخوري في الإرشاد: يا أولادي، لا يا أولاد مريم، ما معنى كلمة أخويَّة؟

فأجاب أكثر من واحد: معناتها أخوة.

فقال الخوري: إذا كنتم إخوة فاقسموا قسمة حق، كما يقول المثل. لا يا إخوتي، أنا لا أطلب قسمة حق، بل ربع ربع ربع الحق. يعني: أعطوني من الجمل أذنه. نعم يا أحبائي، عندنا عمل خيري كله أجر، وصيت حسن. الأجر مؤجل، والشرف معجَّل، فتنبهوا وانتظروا.

ومضى الخوري في حديثه يمط ويمغط، فقال واحد: تفضل يا معلمي، احكِ.

فأيقظ الخوري شاربيه النائمين، وقال: أخوكم منصور حنا بلا بيت، عار على ضيعة مثل ضيعتنا أن ينهدَّ فيها بيت منذ سنتين ولا تعمِّره.

فتعالت الأصوات: قائمة — لائحة — امسكوا قائمة.

فقال الخوري: شيخ بطرس، تفضَّل.

فتلكأ الشيخ، فقال القندلفت: هذي قائمة، قولوا.

فزجره الخوري بنظرة حادة، وإذ لم يلحظ صاح به: أعطِ الشيخ الورقة.

فقال أحدهم: قيِّدوا، شغل عشرة أيام.

وقال ثانٍ: خمسة.

وقال ثالث: سبعة.

وقال مُكارٍ: شغل ثلاثة أيام على الدابة. وقال آخر: ريال مجيدي. وقال غيره: نصف مجيدي.

وكثر المتبرعون بأرباع المجيديات والبشالك والزهراويَّات.١٧ ثم طغى التبرع فرقصت لحية الخوري الدبكة.

وانتظر الخوري دفعة الشيخ، ولكن الشيخ ظل هادئ الأعصاب، فقال الخوري: والشيخ بطرس؟

فمأمأ جناب الشيخ وقال: ار … ار … ريالين.

فصرخ الخوري: وا لو! ابن عمك منصور يدور على أبواب الناس؟ افتح كيسك، افتحه، الله يفتح بوجهك باب السماء … إلياس دفع نصف مجيدي وما عنده عشا ليلة، ومتَّى مشتهِ العضَّة بالرغيف ويدفع بشلكين، وأنت الشيخ بطرس، يدخل لك كل طلعة شمس مبالغ … تدفع ريالين؟ هذي ما أنزلها الله بكتاب.

ولم ينفع الكلام، وحرن الشيخ. ظلَّ عند قوله لا يتزحزح. نتش الخوري القائمة وعدَّلها بنظرة مستعجلة وهز برأسه وقال: تأخرنا، قوموا نصلِّ.

وبينما هم خارجون من الكنيسة إذا بعجوز تدفع إليه بيد مرتعشة صُرَّة نقود قائلة: احسبها يا معلمي. فحسبها الخوري، فأربت على ثلاثة ريالات، فألقاها في الكيس وبارك أم جرجس.

وكانت السهرة تلك الليلة عند المحترم، وفيما هم يسمرون فرحانين بما عملوا، جاء أحدهم وكان قد غاب عن الأخوية بإذن، فقال: عرفت أنكم تبرعتم اليوم لأخينا منصور لتعمِّروا بيته، لا تستأجروا معلمًا، أنا أبني البيت من أول حجر إلى آخر حجر.

فتناظر الحاضرون متهللين، وقبله الخوري في جبهته قبلة رنانة، والتفت نحو الجمهور متحدثًا إليهم بكل جوارحه ما عدا لسانه.

وانتصف الليل وما شعروا. وفيما هم يتسلون بأكل الزبيب والتين اليابس والجوز واللوز إذا بصراخ حاد: دخيلك يا معلمي، عجِّل يا خوري يوسف، بطرس حصل له عارض.

ألقت زوجة الشيخ بطرس كلمتها من الباب وعادت أدراجها وهي تطبطب:١٨ هذا كله من تغضُّب الخوري … الله يقصف عمر البخيل … ساعة عمر مثل الأوادم تسوى الدنيا وما فيها، رجل دينه ومعبوده المال.

وسار الخوري مشمرًا، فسبقها إلى البيت، رأى الشيخ بطرس قاعدًا في فراشه يدعم رأسه بيديه التنتين، فتقدم منه جاسًّا نبضه، وقال: بسيطة يا شيخ!

فأجاب الشيخ: قصة حلم بشع، هذي وحلة وعظة النهار …

فضحك الخوري وقال: مليح، فإذن زرت جهنم ورجعت، الحمد لله على السلامة.

فتضاحك الشيخ وأخرج من عبِّه مفتاحًا أصفر معلقًا بتكة المصرِّ،١٩ وزحف نحو الصندوق.

كان في نيته أن يدفع خمس ذهبات، فلما رأى أنه لا يزال حقًّا على الأرض جعلها ثلاثًا، ولما واجه صندوقه اكتمل وعيه فأسقط المبلغ إلى اثنتين.

وأدار المفتاح في القفل فطنَّ ناقوسه تلك الطنة المحبوبة، فطرب الشيخ ولم تطاوعه يده على تسريح أكثر من واحدة من ذلك الجيش العرمرم. وبعد تردد طويل سقطت الليرة الذهبية في كف الخوري.

فحدَّج٢٠ الشيخ بعينيه السوداوين، ووقف هنيهة وقفة المتردد، وأخيرًا أدخل يده في جيبه وهو يقول لمن معه: الشعرة من ظهر الخنزير بركة. امشوا …
١  شمطاء: خالطها بياض.
٢  فار: ارتفع وتدلَّى.
٣  التاخَّ: ظهرت حموضته فارتخى.
٤  المحترم: لقب لرجال الدين.
٥  هوَّم: هز رأسه من النعاس، وهنا تدلَّى.
٦  قاووق: غطاء الرأس للكاهن الماروني.
٧  نصل: تغيَّر لونه وبهت.
٨  فلكة: هنة في أعلاه مستديرة.
٩  فوعة الشباب: أوله.
١٠  أخوية: جمعية دينية.
١١  الشحيمة: كتاب صلوات فرض الخوري الماروني.
١٢  الكرشوني: يطلق على الكلام العربي المكتوب بالحرف السرياني.
١٣  زميت: لا يتساهل بأمور الدين.
١٤  القندلفت: عربيها الوافه، وهو خادم الكنيسة.
١٥  لوسيفورس: الملاك الساقط رئيس الشياطين.
١٦  قرفص: جلس على ركبتيه.
١٧  المجيديات والبشالك والزهراويات: من العملة التركية.
١٨  طبطب: تكلم بكلام غير مفهوم.
١٩  تكة: رباط، والمصرُّ: كيس النقود.
٢٠  حدج: حدَّق.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن ، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.