تأسيس

قال الأئمة لا يجوز لأحد أن يفسر كتاب الله تعالى إلا بعد أن يعرف منه الناسخ والمنسوخ، وقد قال علي (رَضِيَ اللهُ عَنْه) لقاضٍ: أتعرف الناسخ من المنسوخ؟ قال: لا. قال: هلكت وأهلكت.

جلال الدين السيوطي١

عن ابن عباس في قول الله عزَّ وجلَّ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا، قال: المعرفة بالقرآن ناسخه ومنسوخه …

… فمن المتأخرين من قال: ليس في كتاب الله عز وجل ناسخ ولا منسوخ … وهذا القول عظيم جدًّا، يئول إلى الكفر.

أبو جعفر النحاس٢
… وأهمية معرفة النسخ تتضح مما يأتي:
  • أولًا: إن أعداء الإسلام من ملاحدة ومبشرين ومستشرقين … جحدوا وقوع النسخ وهو واقع.
  • ثانيًا: إن الإلمام بالناسخ والمنسوخ يكشف النقاب عن سير التشريع الإسلامي، ويُطلَع الإنسان على حكمة الله في تربيته للخلق، وسياسته للبشرية.
  • ثالثًا: إن معرفة الناسخ والمنسوخ ركن عظيم في فهم الإسلام، وفي الاهتداء إلى صحيح الأحكام … فالمنكرون لوقوع النسخ في القرآن الكريم … يخالفون صريح النص القرآني، والسنة النبوية الصحيحة وإجماع المسلمين.
د. شعبان محمد إسماعيل، وكيل الأزهر٣

لم تَعُدْ قضيتنا اليوم هي حماية تراثنا من الضياع … إنها ليست القضية الأولى في هذه المرحلة التي وصل فيها التهديد إلى الوجود ذاته … حيث أصبح موقفنا اليوم هو الدفاع عن وجودنا ذاته، بعد أن أفلح العدو أو كاد في اختراق الصفوف، في محاولة نهائية لإعادة تشكيل وعينا، أو بالأحرى في محاولة لسلبنا وعينا الحقيقي، ليزودنا عبر مؤسساته الثقافية والإعلامية بوعي زائف، يضمن استسلامنا النهائي لخططه، وتبعيتنا المطلقة له على جميع المستويات.

د. نصر حامد أبو زيد٤
١  السيوطي (جلال الدين): الإتقان في علوم القرآن، المكتبة الثقافية، بيروت، ١٩٧٣م، ج٢، ص٢٠.
٢  النحاس (أبو جعفر): الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم، تحقيق د. شعبان محمد إسماعيل، مكتبة عالم الفكر، القاهرة، ١٩٨٦م، ص١، ٣.
٣  د. شعبان محمد إسماعيل: مقدمته لكتاب النحاس «الناسخ والمنسوخ»، ص٥، ٩.
٤  د. نصر حامد أبو زيد: مفهوم النص، دراسة في علوم القرآن، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة، ١٩٩٠م، ص١٦.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١