الملك وسر كارع-خنزر

•••

وقد خَلَفَ «خنزر» الأولَّ ملكٌ آخر يدعى «خنزر وسر كارع»، وكان بعض علماء الآثار يعتبرون هذين الملكين ملكًا واحدًا؛١ ويرجع السبب في ذلك إلى أن «خنزر» الثاني لم يكن معروفَ الاسم إلا من الجعرانَين السابقَي الذكر، وقد بقي هذا الشك إلى أنْ كَشَفَ الأستاذ «جيكييه» عن هرم «وسر كارع خنزر» ونَشَرَ نتائج كشفه عام ١٩٣٣.٢
وقبل هذا الكشف بقليل اعترف كلٌّ مِن «نيوبري» و«جاردنر» عند فحصهما «ورقة تورين» عند هذه النقطة بوجود لقب هذا الملك الأخير وهو «وسر كارع».٣
وقد كَشَفَ «جيكييه» عن هرم هذا الفرعون في «سقارة» وهو مبني باللبِن، ومكسو بالحجر الجيري الأبيض، ويبلغ ارتفاعه نحوًا من سبعة وثلاثين مترًا، وقد عُثر على بعض قطع من أحجار هذا الهرم، وكذلك عُثر على لَبِنة من جدرانه عليها نقوش بالخط الهيراطيقي، وهي تكشف عن معلومات قيِّمة عن سير العمل في بناء هذا الهرم؛ مما يدل على أن البناء كله تم في أربعة أعوام. ويوجد له في الجمعية التاريخية «بنيويورك» أسطوانة كُتِب عليها لقبه «وسر كارع» (راجع: A. Z. Vol. XI, 81). كما وُجد له قطعة من الخزف المطلي في «اللشت» كُتب عليها اسمه «خنزر».٤
١  راجع: Gauthier, “L. R.” PP 138-139.
٢  راجع: Jequier, “Deux Pyramides du Moyen Empire”.
٣  راجع: Jequire, op. cit. p. 27.
٤  راجع: Ibid, p. 83.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠