الفصل السابع عشر

المتذمر

  • (١)

    التذمر هو السخط غير اللائق على العطايا التي وُهِبها المرء. أما المتذمر فهو ذلك الذي:

    يقول ﻟ «العبد» الذي «جاء» يحمل له نصيبه الذي أرسله إليه أحد أصدقائه من مأدبةٍ أقامها: «أبلِغْه أنه» قد ضنَّ عليَّ بملعقة حساء وقطرة خمر، كما استكثر عليَّ «أن يدعوني للطعام».

  • (٢)

    وبينما تُعانقه حبيبته وتقبِّله يقول لها: «ليتني أعرف إن كنت تُحبينني أيضًا من صميم قلبك «كما يبدو عليك»!»

  • (٣)

    وهو ساخط على زيوس، لا لأنه أرسل المطر، بل لأنه تأخَّر في إرساله.

  • (٤)

    وإذا عثر في الشارع على محفظة قال: «في الحقيقة لم يسبق لي أبدًا أن وجدت كنزًا.»

  • (٥)

    وعندما يشتري عبدًا بثمنٍ بخس بعد فصالٍ طويل مع البائع يتعجَّب قائلًا: «ليتي أعرف إن كان هذا الذي اشتريته بسعرٍ رخيص شيئًا يستحق الحصول عليه!»

  • (٦)

    وعندما يأتيه من يبلِّغه الخبر المفرِح «لقد رُزقت ابنًا»، يرد عليه بقوله: لو أضفت لهذا «ونصف ثروتي قد ضاع»، لقلت الحقيقة.

  • (٧)

    وإذا كسبت قضية (دعوى قضائية) بإجماع الأصوات، عاب على المُحامي (الذي قام بكتابة الدعوى وإلقائها) أنه أغفل عددًا كبيرًا من الحجج القوية.

  • (٨)

    وعندما يشترك أصدقاؤه في إقراضه «مبلغًا من المال» ويقول له أحدهم «يمكنك الآن أن تفرح»، فإنه يقول له: ماذا؟ ألِأنَّ عليَّ أن أردَّ المال لكلٍّ منكم على حدة، ثم يكون عليَّ فوق ذلك أن أقدِّم لكم الشكر وكأنكم صنعتم فيَّ معروفًا؟!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢