ابتهال

ربِّ، يسِّر لهذه الرواية مخرجًا يفهم الفن، وممثلين يحذقون الدرامة، ومسرحًا غنيًّا، وجمهورًا حشدًا.

ربِّ، أدخل على قلوب النساء من بني قومي الجرأة، فيمثِّلن أدوار النساء في «نخب العدوِّ».

ربِّ، لقد أنشأت هذه الرواية قطعة فنِّية، وحادثة مسرحية، فلما أن جفَّ حبرها، قرأتها، فإذا هي رسالة إلى بني وطني.

ربِّ، طهِّر بها قلوبهم، فصيِّر شِيَعَهم شيعة، وطوائفهم طائفة، وجماعاتهم جماعة، فيُمْسِي عداؤُهم حبًّا، وتنازعهم تعاونًا، وشرذماتهم كتائب، وقبضاياتهم جنودًا.

ربِّ، وسِّع آفاق أبصارهم؛ فيروا الضيعة فوق الحيَّ، والمقاطعة فوق الضيعة، والوطن فوق الجميع.

ربِّ، يَدُكَ في هذا الجهد في الناحية الضعيفة من أدبنا، فليقصف التصفيق كالرعد عند نزول كل ستار، ولتدوِ القهقهة لنكاتها، ولينسجم الدمع في فواجعها، ولتُحبس الأنفاس في مآزقها، ولتجلس النظارة على أطراف الكراسي، توقعًا لحوادثها.

ربِّ، خلِّدها على المسرح، خلِّد.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠