الفصل الرابع

حب العلا

المطامع الكبرى كطلب الرفعة وحب الرئاسة من صفات النفوس الكبيرة، وكل من كانت تلك الصفة فيه فإما يعمل خيرًا كثيرًا، وإما يقترف شرًّا جسيمًا، فالأمر متعلق بالطرق التي يتبعها والقواعد التي يعمل بها في حياته، لم أشعر بقوتي وبإمكان ارتقائي إلى أعظم الدرجات وبمصيري عاملًا مهمًّا في ميدان السياسة إلا بعد مروري على جسر ليدو، وفي تلك اللحظة اشتعلت في نفسي شرارة الطمع.

لو انتظرنا الظروف الموافقة وتمنينا الفرص المناسبة لإنجاز ما نريد من الأعمال كان إتمامها من المحال؛ لأنه لم يسمع الناس بعمل من الأعمال كان كل شيء فيه سهلًا يسيرًا؛ فالمصادفات تمثل في أعمال الرجال دورًا مهمًّا. إن الانصياع للقواعد لا يضمن النجاح، ولكن النجاح يمهد للإنسان خطة العمل (١٨١٢).

فرستاجين، ص٧٦

وقت الشجاعة

إنني لم أرَ إلى الآن رجلًا يظهر شجاعة في وقت لم يكن ينتظر فيه غدرًا.

لاكاس، ص٨، جزء ١

ما هي الشجاعة؟

الشجاعة الحقيقية هي الصبر على فقد إمبراطورية، والارتياح إلى مسابِّ الناس وشتائمهم.

آبوت، ص٤٨٢

سوء حظ الجبان

لا يلوم الجبان إلا سوء حظه.

آبوت، ص٥٠٣

ثمن الفضيلة

ليس للأمانة ثمن، فهي لا تقدر بمال.

آبوت، ص٤٨٦

صفات الرجال

لا يليق بالرجل أن ينقض كلامه. إنني أحتقر الخائنين.

روس، ص٥٤١، جزء ٢
قالها لجورجو في القديسة هيلانة

نصيب المؤلفين في الخيال

إن الروايات المحزنة تشعل النفس وترقي العواطف وتبعث في القلب بنور وقوة؛ فتخلق الرجال وتكوِّن الأبطال.

ولا ريب في أن فرنسا مدينة لكورنيل بشيء من عظمتها ومجدها، ولو كان عائشًا في زمني لرفعته إلى مراتب الأمراء.

لاس كاس، ص٢٥٠، جزء ١

الحظ

الحظ الحسن امرأة كلما أعطتني ازددت في الطلب.

سلون، ص٢٢٣

الخل الوفي؟!

الصداقة اسم على غير مسمى، إنني لا أحب أحدًا ولا إخوتي أنفسهم، إنني أحب أخي يوسف قليلًا لأنني اعتدت عشرته زمنًا طويلًا، ولأنه شقيقي الأكبر، وأحب ديروك أيضًا لأنني معجب بخلقه، فهو ثابت العزم قوي الإرادة، وأنا أعتقد أنه لم يذرف في حياته دمعة واحدة. إنني أعلم أنه ليس لي صديق مخلص، فكل الناس أصحابي ما دام الحظ يخدمني. اسمع يا بورين، يليق بنا أن نترك رقة الشعور للنساء فهي صنعتهن الخصيصة، أما نحن الرجال فيجب علينا أن نكون أقوياء العزيمة وإلا فلنترك تدبير الحروب والسياسة.

بورين، ص١٢٦

الوحي الأصغر

العبقري يعمل بما توحي إليه السماء؛ لأنه قد يكون العمل النافع في بعض الأمور ضارًّا في غيرها.

جورجو، ص٢١٥

عزاء الملوك

إن الساعة التي نفارق فيها من نحب أو ما نحب مهولة مريعة، فهي تقطع ما بيننا وبين العالم، وتؤلم نفوسنا بما هو أشد من ألم الموت، فتضعف النفس وتصغر وتبقى علاقتها بالوجود قاصرة على ما أصابها من الحزن، فترى كل شيء مشوَّهًا، فيظهر لها الناس بمظهر الأنانية وعدم الاكتراث بمصائب الغير، وفي مثل هذه الحال يفضل الموت على الحياة والفناء على البقاء، إلا إذا كان المرء مضطرًّا للعيش، ولكن إذا ضم الإنسان في وقت حزنه طفله إلى صدره، يزول غمه ويرى على نفسه واجبًا جديدًا، وهو أن يعيش لا لذاته بل لولده أو ابنته، نعم أيتها السيدة، وستكون هذه حالك إذا جلست إلى أولادك تبكين وتذكرين لهم زوجك العزيز وتعلمينهم قدر الخسارة الكبرى التي أصابتهم وأصابتك وأصابت الجمهورية الفرنسوية بفقده.

فإذا انتهيت من حزنك فاذكريني واعتمدي بعض الاعتماد على صداقتي؛ لأنني لن أنسى زوجة صديقي ما دمت حيًّا، واعلمي أن في هذا العالم أناسًا يقدرون المصائب قدرها ويشتركون مع أصدقائهم فيما ينالهم منها.

من كتاب إلى مدام برديس يعلمها فيه بوفاة زوجها في موقعة النيل بالقاهرة في ١٩ أغسطس سنة ١٧٩٨.

هازليت، ص١٨٦، جزء ٢

التاريخ والمؤرخون

التاريخ لا يحتاج إلى الوهم والتخيل؛ لأنه فن يعلِّم البشر وينفعهم بحوادثه وينيرهم بحقائقه، فليس قارئه والحال هذه في حاجة إلى أوصاف بليغة أو قصص موضوعة لتؤثر فيه، إن تاسيتوس Tacitus المؤرخ لم يدرس حوادث التاريخ وعلاقتها ببعضها درسًا كافيًا يتمكن به من سبك ما كتب في قالب يكفل له الاحترام في نظر أبناء المستقبل لعدله وصدقه.

لا بد للمؤرخ من قوة يستطيع بها أن يمثل لنا الأمم كما كانت بحيث يشرح لنا الأحوال الظاهرة التي أثرت عليها تأثيرًا محسوسًا، ويبين لنا تأثير الشئون الداخلية في تلك الأحوال الظاهرة، فإن أباطرة الرومان مثلًا لم يبلغوا من الشر المبلغ الذي نسبه تاسيتوس إليهم، فلأجل هذا أنا أفضِّل عليه مونتسكيو؛ لأنه أعدل، ونقده أقرب إلى الحق.

سلون، ص١٣٦، جزء ٣

تعليم التاريخ للناشئين

إني أحب أن يُكثر ولدي من قراءة التاريخ ودرسه؛ لأن فيه الفلسفة الحقيقة، فإنه إذا قرأ تاريخ الحروب الكبرى ونظر في أعمال كبار القواد بإمعان تعلم فنون الحرب من تلقاء نفسه.

على أن كل ما يقرؤه وكل ما تقوله له لا ينفعه إذا لم يكن في نفسه قبس من النار المقدسة وشعاع من نور الله وحب لفعل الخير؛ لأن هاتين الخلتين وحدهما كفيلتان بالأعمال الكبيرة.

مونتولون

قبل الصليب الأحمر

أفرغ جهدك في العناية بالمرضى والجرحى، وضَحِّ في سبيلهم كل شيء، وأعدد لهم سائر المركبات، ولو احتاجوا إلى وسائل غيرها فلا تضنَّ عليهم بفراشك وسرج فرسك، ادعُ القواد والضباط واشرح لهم واجبات الصحيح نحو المريض. إن الرومان كانوا يمنحون وسام الفخر لمن يعتنون بالشعب، ولست أقل من الرومان حنانًا وشفقة.

ما كتبه إلى مورتير الذي تعهد بإخلاء موسكو في أكتوبر سنة ١٨١٢.

آبوت، ص٤٠٣

الجنون واليأس

الجنون أعظم مصائب البشر، إنني لن أجنَّ أبدًا؛ لأن رأسي مصنوع من حديد، إن اليأس قبيح، وقد أمعنت النظر في عواقبه. سوف تسمع يا كولينكور أنني يئست، ولكنك لن تسمع أنني فقدت حواسي.

كولينكور، ص٩٤، جزء ١

اضطراب العقل

قد تنشأ مصائب الرجل من اضطراب في عقله، فإذا كان العقل مضطربًا ذهب بصاحبه كل مذهب وألقى به في كل تهلكة، حتى إذا حان حينه مات وهو حاقد على الحياة والناس.

من مقالة في السعادة سنة ١٧٩١.

سلون، ص٧٧، جزء ١

حتى بونابرت يحن إليها

إن الأيام التي قضيتها في مصر كانت أسعد أيام حياتي؛ لأن الحياة في مصر توافقني من كل وجه.

تاربيل، ص٩٠

الانتحار

إنني أعتبر الرجل الذي يقابل المصائب بصدر رحيب ويغالبها حتى يغلبها أشجع من الذي يقضي على نفسه بيده، إن البخع (الانتحار) لا يليق إلا بالمقامر إذا خسر، أو الشحيح إذا أفلس، وهو يدل على ضعف النفس والجبن.

مونتولون، ص٢١٥، جزء ١

أيضًا

إن الانتحار دليل الجبن.

جورجو، ص٢٤٤

مصائب الناس

إن المصائب واقفة للإنسان بالمرصاد.

آبوت، ص٨٧

جزى الله الشدائد كل خير

إن للمصائب حسنات؛ فهي تظهر لنا كل شيء بمظهره الحقيقي، بعد أن خفَّ حمل التاج عن رأسي يمكنني أن أفكر تفكير الفلاسفة، وأستعيد ذكرى الأيام التي كنت فيها أسيِّر القضاء والقدر، فقد عرفت منذ اليوم أن للمصادفات تأثيرًا في شئون الناس، وأن لها يدًا في تغيير أحوال الدول.

مونتولون، ص٢٦٢، جزء ٢

مفاخر المصائب

إن لكل مصيبة مفخرة، وقد كانت حياتي ينقصها المصائب (١٨١٥).

لاس كاس، ص٣٨٤

من تأنَّى

لا تنال الغايات إلا بالصبر والحزم.

آبوت، ص٥٨٧

آراء شتى

شيطان الكبرياء لا يصغي لصوت العقل، وداء الحماقة لا يشفيه الدين، والحكومة الظالمة لا تذعن إلا للقوة.

هازليت، ص٦٨، جزء ٢

رحم الله جوتنبرج

ليس لخط اليد تأثير أشد من تأثير المطبوعات؛ فإن لها جلالًا خاصًّا بها، فكأن الطبع يبصم الكلام بخاتم القوة.

مالكولم، ص١٧١

الصيت والرجال

الصيت الذائع كالغوغاء البالغة عنان السماء، تزداد كلما عظم شأنها، فتفنى الأمم وتندثر القوانين وتدكُّ المعالم وتهدم المعاهد وتزول الآثار وتبقى شهرة الرجال على مدى القرون والأجيال. إن قوتي مرتبطة بمجدي ومجدي متعلق بما أحرزته من الفخر والنصر.

بورين، ص١٢٤

فلسفة في الإنسان

لله ما أعجب الإنسان! فإنه مخلوق غريب، أي تشابه بيننا في ظاهرنا وباطننا مع وفرة عددنا. ألا يختلف أحدنا عن الآخر في كل شيء اختلافًا شاسعًا؟! ومع ذلك فنحن نقترف ذنوبًا كبيرة ونشمخ بأنوفنا ونشوِّه أخلاقنا بالكبرياء والغطرسة، هذا العبد توبي لو كانت نفسه كنفس بروتس الروماني لقتل نفسه، ولو كانت كنفس أيثوب لأصبح وزير حاكم الجزيرة، ولو كان متدينًا لتوجه إلى الله بقلبه وحمده على ما أصابه من مصيبة الذل والعبودية والرق، ولكنه يحتمل مصابه بكل رضى وخشوع، ويقضي يومه في عمله، لله ما أعظم الفرق بين توبي وبين الملك ريشار! ومع ذلك فإن ذنب من يستعبد توبي يساوي ذنب من يأسر ريشار؛ لأن لهذا العبد الحقير أسرةً وأصلًا وكان بينهم سعيدًا حرًّا. فمن الظلم والقسوة أن يؤتى به من بلاد بعيدة ليكون ذليلًا أسيرًا.

ص ٣٨٣، جزء ٢

إلى الملوك

ما العرش إلا أربع قطع من الخشب مكسوة بالمخمل.

باسكيه، ص١٣٩، جزء ٢

الأسفار

يستفيد المرء من الأسفار.

ليفي، ص٦٢، جزء ٢

أخريات الليالي

ما أحسن راحة البدن! لقد صار يغمى عليَّ في فراشي، لقد اضمحلت قواي. كانت همتي فيما مضى لا تُحد، وكان عقلي لا ينام، وكثيرًا ما كنت أملي على أربعة من الكتاب، فكانوا يكتبون بأسرع ما يمكنهم، ولكن كنت حينئذ نابوليون، أما الآن فلست شيئًا، لقد خارت قواي وأصبحت لا أجسر على فتح عيني. إنني لست حيًّا، إنما أنا موجود ليس إلا.

وطسن، ص٦٩٥

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١