مقدمة لازمة

هذه الرواية تبسط الحدَّ التاريخي بين عصر العثمانية البائد وعصر الطورانية المستجد: فهي ديباجة الفصل الجديد في حياة الأتراك.

قُضي أن تتحول الدولة العثمانية إلى جمهورية، وأن تصبح الخلافة عند الترك أمرًا معنويًّا مضمونًا في الجمهورية — كما قال عصمت باشا. وقُدِّر أن يكون عامل هذا التحوُّل يدًا أجنبيةً: فلا أمراء بني عثمان كانوا مذنبين، ولا الغازي مصطفى باشا كمال وأعوانه كانوا مُفتئتين، وإنما شيطان البلشفية كان آلة في يد القضاء.

ففي هذه الرواية ترى الدور الذي لعبه هذا الشيطان أعجب درس في فن الدهاء، وأغرب أمثولة في علم المكر. في هذا الحادث المتفرِّد في تاريخ الشرق انفصمت آخر عروة من عرى علائق العرب بالترك، وانفصل جنين الوحدة العربية من أمه وبدأ يحبو مستقلًّا، ولكنه لم يزل طفلًا.

ألَّفتُ هذه الرواية على إثر إلغاء الأتراك الخلافة؛ لأن الموضوع اقتدح زناد القريحة، فاقتبست شررها على الفور قبل أن ينطفئ. وإنما لم يصبها نصيب النشر عاجلًا إذ كان غيرها من روايات المجلة يزاحمها. ولما كثر التحدث بأمر مؤتمر الخلافة، رأيت أن الوقت وقتها فلم أعد أُسوِّف نشرها.

وإذا كان القارئ ممن تتبعوا أنباء تلك الحوادث في حينها، فلا بد أن يرى أن كثيرًا من حوادث هذه الرواية وقائع حقيقية.

نقولا الحداد
مصر، شبرا

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢