الصَّبْرُ

بعضُ الصْبرِ تجَلُّد، وثَمَّ الحزْمُ والرِّضا؛ وبعضٌ تبَلُّد،١ وهنا العجزُ والاستِخْذاء،٢ ليس الصبرُ غِلْظةَ القلْب، وبلادةَ اللُّبّ؛ أو الجهلَ على الأقدار، وإنكارَ الإيراد عليها والإصْدار؛ ولا هو اكتظاظ الأندية،٣ وألفاظٌ تَجري بالتعزية؛ ورجلٌ يُحدِّثك بالصَّبر، وإذا أُصيبَ تمنَّى القبر؛ إنما البرُ استِرْجاعُك٤ في النفس الحزينة، حتى تَفيءَ٥ إلى السكينة، وتجيء٦ من نفسِها إلى الطُّمأنينة، إيمانٌ يَزَع،٧ عند الجَزَع، وعقلٌ يَزِن، إذا القلبُ حَزِن؛ ومقابلةُ الأحكام بالحِكْمة، والعلمُ بأن النِّعمة نَذير النِّقمة؛ وبأن الدَّهرَ حالتان، والدنيا حُلَّتان؛ وأن من ينتفَعْ بالضَّجَرِ رَِي، وأن لكلِّ شيءٍ غايةً ويَنقَضي.
١  التبلد: الحيرة والتلهف.
٢  الاستخذاء: الخضوع.
٣  امتلاء المجامع بأخلاط المعزين.
٤  قولك «إنا لله وإنا إليه راجعون».
٥  ترجع.
٦  تلتجئ.
٧  يمنع من الحزن.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠