اللِّسَانُ

مضغةُ١ لحم: في عَظْم؛ سمَّاها الناس اللسان، وعظموها لفضيلة البيان، فقوّموها بنصفِ الإنسان؛ عضلٌّ نبت من الحُلقومِ وقناتِه، وثَبَت في أصل لَهَاتِه،٢ ولبَث في السجن ظِمْءَ حياته،٣ لا يتحرّك منه سوى شبَاتِه؛٤ رسولُ العَقل، في النَّقل؛ وأداة الدِّماغ، في البلاغ؛ وتَرْجمانُ النفس في رواية العاطِفة، وحكايةِ الصَّحْوِ والعاصفة؛ الوَحْيُ على عَذبَاته٥ ظَهَر، ومنْ جَنَبَاته انحدر؛ فكان أوَل من سَفَر،٦ بين الخالق وبين البشر، ثم فُجِّرَ بالحكمة فانفجر، ثم علم الشعر فشَعَر، فسبحان الذي خلقه وعلَّقه، والذي قيَّدَه وأطلقه، والذي اسكنه وأنْطقَه. والذي يُميتُه فيندّثِر، والذي هو على بعثه مُقتدر.
١  المضغة: القطعة.
٢  اللهاة: اللحمة المشرقة على الحلق في أقصى سقف الفم، أو ما بين منقطع اللسان إلى منقطع القلب من أعلى الفم.
٣  ظمء الحياة. من الولادة إلى وقت الموت.
٤  الشباة: الطرف.
٥  العذبات: الأطراف من كل شيء.
٦  سفر الرجل: خرج إلى السفر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠