ليزا مايتنر (١٨٧٨–١٩٦٨)

ماريان أوفرينز

على الرغم من أن اكتشاف الانشطار النووي، الذي مكَّن الإنسان من الوصول إلى الطاقة النووية، يرتبط بشكل أساسي باسمَي أوتو هان (١٨٧٩–١٩٦٨) وفريتز اشتراسمان (١٩٠٢–١٩٨٠)، فحريٌّ بنا ألا ننسى أن ليزا مايتنر لعبت فيه دورًا مهمًّا؛ فقد كانت، هي وابن أختها أوتو فريش (١٩٠٤–١٩٧٩)، أول من أكد فيزيائيًّا على انشطار اليورانيوم وحسب الطاقة الصادرة عنه. وبالتأكيد كان من شأن ليزا مايتنر أن تلعب دورًا أكبر بكثير في الاكتشاف التجريبي، إذا لم تفقد بعد ضم ألمانيا للنمسا في مارس ١٩٣٨ آخر حماية لها ضد اضطهاد اليهود في ألمانيا.

•••

ولدت ليزا مايتنر في فيينا في ٧ أكتوبر ١٨٧٨، وكانت الطفلة الثالثة للمحامي اليهودي الدكتور فيليب مايتنر وزوجته هيدفيج سكوفران.

أبدت ليزا في مقتبل عمرها اهتمامًا بالظواهر الفيزيائية، في حين أنها كانت غير بارعة في الأشياء الأكثر عملية. كان أخواتها يمازحنها قائلات: «هذا ليس في كتاب الفيزياء.» وبعد خمس سنوات في المدرسة الابتدائية ثم ثلاث سنوات في المدرسة المحلية للبنات أكملت تعليمها، ولم يكن يُسمح للبنات بأي تعليم إضافي. ومع ذلك، بعد سنوات قليلة في ١٨٩٧، سُمح للبنات بالالتحاق بالجامعة. وفي غضون سنتين، وبالعمل المضني الجاد، كانت ليزا قد حصَّلت منهج ثماني سنوات.

في جامعة فيينا، حضرت محاضرات لودفيج بولتزمان (١٨٤٤–١٩٠٦)، الذي أظهر لها «جمال الفيزياء النظرية»، وحصلت على درجة الدكتوراه في ١ فبراير عام ١٩٠٦ برسالة دكتوراه بعنوان «التوصيل الحراري في الأجسام اللامتجانسة»، وفي يوليو من العام نفسه، صدر منشورها الأول عن النشاط الإشعاعي بعنوان «عن امتصاص أشعة ألفا وبيتا»، وتبع ذلك منشور بعنوان «عن تشتت أشعة ألفا».

وبسبب افتقادها أي فرص بحثية أخرى في فيينا، ذهبت ليزا إلى ماكس بلانك (١٨٥٨–١٩٤٧) في برلين؛ لتحصل على «فهم أساسي للفيزياء». وذهبت ليزا إلى برلين «لمدة فصول دراسية قليلة»، وبقيت هناك ٣١ عامًا!

في برلين، واجهت نفس التمييز الذي واجهته سونيا كوفاليفسكي (١٨٥٠–١٨٩١)؛ عندما طلب منها أوتو هان التعاون معه، كان عليها الحصول على إذن من البروفيسور إميل فيشر (١٨٥٢–١٩١٩) الذي كان لا يسمح بدخول أي نساء إلى معمله بخلاف عاملات النظافة. ووافق بشرط: «إذا بقيت في القبو، فلا ضير في ذلك.» وحصلت على ورشة نجارة غير مستعملة لتصبح معملًا لها.

figure
ليزا مايتنر (برلين).

خلال سنواتها الأولى في برلين عاشت ليزا في بنسيون متواضع للغاية، واقتاتت على الخبز والقهوة في الأساس، كما أنها كانت مدخِّنة شرهة.

نمت بين ليزا مايتنر وأوتو هان شراكة استمرت ثلاثين عامًا، حيث عمل كلاهما على نفس المستوى. وكان أحدهما يكمل الآخر تمامًا؛ ففي حين كان هان يعمل معتمدًا على حدسه، كانت مايتنر تتمتع بعقل تحليلي، دائمًا ما يسأل عن سبب كل شيء.

وسرعان ما قُبلت ليزا في دوائر الفيزياء واعترف بها علماء — صاروا فيما بعد مشهورين — من بينهم ألبرت أينشتاين. بالاعتماد على معادلته الطاقة = الكتلة × مربع سرعة الضوء حسبت ليزا فيما بعد الطاقة الصادرة عن الانشطار النووي.

في ١٩٠٦ نشر الثنائي هان ومايتنر ستة مقالات حول أشعة بيتا، وفي ١٩١٠، نشرا بالتعاون مع أدولف فون باير (١٨٣٥–١٩١٧) أول تسجيلات للطيف المغناطيسي.

بدأت ليزا العمل مساعِدةً مدفوعة الأجر لماكس بلانك، وحتى ذلك الوقت كان مايتنر وهان يتخذان ورشة النجارة معملًا لهما، والتي أصبحت ملوثة بالإشعاع، وكان كلاهما يعاني من نوبات الصداع والدُّوار.

بعد عام واحد تقريبًا عُرض على ليزا منصب تدريس في براج، وأدى هذا التكريم إلى وصولها إلى عرض بمنصب دائم وكامل بالقرب من هان بالمعهد، وقررت ليزا البقاء في برلين حيث تستطيع الاستمرار في سعيها إلى العنصر الذي يؤدي — بعد إطلاق الإشعاع — إلى الأكتينيوم.

في ١٩١٨ اكتشف مايتنر وهان العنصر ٩١، البروتكتينيوم، ورمزه Pa، وفي العام نفسه حصلت على قسم خاص للفيزياء الإشعاعية في معهد القيصر فيلهلم، وللمرة الأولى كسبت ليزا ما يكفي من المال لتأسيس بيت لها. كانت مستمتعة بأن: «المرء يستطيع الحصول على الستائر، وغيرها من الأشياء المماثلة، بالعمل.»

في ١٩٢٢ منحت كلية الفلسفة جامعة برلين ليزا مايتنر الحق في إطلاق لقب أستاذ على نفسها، كما منحتها الحق في إلقاء المحاضرات. وكان خطابها الافتتاحي بعنوان «أثر النشاط الإشعاعي على العملية الكونية» ولم تحصل على الوثيقة الرسمية التي عُينت بموجبها أستاذًا مشاركًا إلا في ١ مارس عام ١٩٢٦، وكان إنتاجها بين عامي ١٩٢٠ و١٩٣٣ هائلًا. وعلى الرغم من أن مايتنر وهان كان لكلٍّ منهما قسمه الخاص، فإنهما ظلَّا على اتصال يومي.

كانت ليزا مفتونة بدراسات إنريكو فيرمي، الذي وصف في ١٩٣٤ كيف قصف هو وزملاؤه الباحثون أثقل عنصر معروف حتى ذلك الوقت — اليورانيوم — بالنيوترونات، وظنوا أنه أثناء العملية ظهرت عناصر إشعاعية جديدة بأوزان ذرية أعلى، وهي التي أطلق عليها فيرمي العناصر التالية لليورانيوم، وبدأت مايتنر مع هان ومساعده فريتز اشتراسمان بحوثهم. وفي ١٩٣٥ نشرت ليزا مع ماكس ديلبروك كتاب «بنية نواة الذرة» وفي ١٩٣٦ رُشحت للحصول على جائزة نوبل.

عند وصول هتلر إلى السلطة، لم تعُد ليزا قادرة على مواصلة التدريس، وأصبح العمل أكثر استحالة بالنسبة لها، ومنذ ١٩٣٦ لم تَعُدْ تستطيع العمل بشكل معلن.

ومع ذلك، وعلى الرغم من هذه المعيقات الكبيرة، استمرت أبحاثها. وفي ١٩٣٨، وبعد سنوات من البحث بالتعاون مع أوتو هان، وعندما كانا على وشك إعلان اكتشاف القرن: انشطار اليورانيوم، اضْطُرَّت ليزا للخروج من ألمانيا؛ لأنها كانت يهودية ومن ثمَّ كانت مهددة بالموت في أي لحظة، وتمكنت من الهرب إلى هولندا بمساعدة أوتو هان وأساتذة الفيزياء الألمان أدريان فوكر وبيتر ديبي وديرك كوستر. وفي ١٤ يوليو وصلت إلى هولندا، بحقيبة صغيرة، و١٣ ماركًا ألمانيًّا — وهي مخاطرة لأنه لم يكن يُسمح في ذلك الوقت بحيازة أكثر من ١٠ ماركات ألمانية — وخاتم تزيِّنه ماسة رائعة، أعطاها إياه هان، وكان قد ورثه عن أمه، واضطرت إلى ترك كل ما تملك لكي تبدو رحلتها وكأنها لقضاء إجازة. وفي عمر الستين، كان عليها أن تبدأ من الصفر، بلا أي شيء.

انتقلت إلى كوبنهاجن، حيث استقبلها ابن أختها أوتو روبرت فريش ونيلز بور، الذي كانت تربطها به علاقة صداقة قوية. حاول بور أن يقنعها بالبقاء في الدنمارك، ولكنها انتقلت إلى السويد، حيث حصلت على وظيفة حقيرة منخفضة الأجر في معهد نوبل بِاستوكهولم. كان توجُّه الحكومة الألمانية صعبًا جدًّا بالنسبة لها؛ فكتبت إلى هان: «لقد أفسدوا مستقبلي، فهل سيسلبونني ماضيَّ كذلك؟» كانت الحياة اليومية في السويد شاقة بالنسبة لها: إذ كانت الأستاذة المبجلة القادمة من برلين تعيش في غرفة بفندق وتستطيع بالكاد كسب لقمة عيشها. ولم تستطع ليزا الانتقال إلى مكان إقامة أفضل إلا في منتصف عام ١٩٣٩ عندما وصلت أختها جوستي وزوجها — والدا أوتو روبرت فريش — إلى استوكهولم، فانتقلت للعيش معهما.

في أعياد الميلاد عام ١٩٣٨، زارها ابن اختها أوتو روبرت فريش. وصف فريش هذه الزيارة لخالته لاحقًا بأنها كانت: «أهم زيارة في حياتي.» وكان يعني بذلك صياغة التفسير النظري والفيزيائي الأول للانشطار النووي من قِبَل أوتو هان وفريتز اشتراسمان في ديسمبر ١٩٣٨.

أشارت مايتنر وفريش إلى أن جزءًا كبيرًا من الكتلة يجب أن يتحول إلى طاقة أثناء العملية، وأثبتا أن هذا ما يحدث بالفعل؛ إذ يطير جزآ نواة اليورانيوم المحطمة بسرعة لا يمكن تصوُّرها.

قررت مايتنر وفريش عدم استخدام كلمة «تحطيم» في منشوراتهما لوصف هذه العملية، وإنما استخدما كلمة «انشطار»؛ لأن انقسام الكائن أحادي الخلية في الأحياء يشبه الانشطار النووي. «في اليورانيوم عالي الشحنة (…) عندما تصير حركة النواة قوية بما يكفي بفعل النيوترون الحبيس فإنها تجعل النواة تتمدد، ويشكل ما يشبه «الخصر» وأخيرًا تنشطر إلى نواتين أخف وزنًا متقاربتين في الحجم تبتعد كلٌّ منهما عن الأخرى بعنف شديد بسبب قوى التنافر المتبادل بينهما.» وفي ١١ فبراير عام ١٩٣٩ ظهر أول منشور لمايتنر وفريش حول «الانشطار النووي».

في الوقت نفسه، صدر عمل هان واشتراسمان ولم يذكر اسم مايتنر. ربما فعل هان هذا تحت ضغط ما، ولكن الحقيقة الواقعة هي أنه لم يرغب هو أو اشتراسمان في ذكر اسم مايتنر لاحقًا.

كتبت مايتنر في رسالة عن سنوات الحرب والوقت الذي قضته في استوكهولم: «إلا أنني في الغالب أشعر بالوحدة كما لو كنت أعيش في الصحراء.»

في ١٩٤٤ تلقى أوتو هان رسالة تفيد بأنه فاز بجائزة نوبل في الفيزياء، وفي ١٩٤٦ حصل على الجائزة. ولم يأتِ ذكر عمل مايتنر إطلاقًا.

في ٦ أغسطس عام ١٩٤٥ أَعلنت القنبلةُ الذرية النهايةَ المحتومة للحرب العالمية الثانية. لم يكن من الممكن الوصول للعلماء الأمريكان، وكان العلماء الألمان محبوسين في إنجلترا، وفجأة حطَّت أنظار العالم على ليزا مايتنر، التي كانت أيضًا على وشك اكتشاف الانشطار النووي، وكان الناس في أمريكا يطلقون عليها «الأم اليهودية للقنبلة الذرية»، وراحت هي تؤكد مرة بعد أخرى: «لا أنا ولا البروفيسور هان شاركنا في تطوير القنبلة الذرية بأي شكلٍ من الأشكال.»

وعندما عرض عليها كارل هيرزفيلد منصب أستاذ زائر لفصل الشتاء في جامعة واشنطن الكاثوليكية، قبلت الدعوة، وبهذا انتقلت ليزا من المنفى إلى «مستشفى مجانين».

راحت الصحافة تمطرها بأسئلة عن القنبلة الذرية، وأطلق عليها الصحافيات الأمريكيات سيدةَ عامِ ١٩٤٦. في أول ثلاثة أشهر من إقامتها في أمريكا تلقَّت ٥٠٠ خطاب، تضم الكثير من الدعوات وجميع أنواع الأسئلة، ومن بينها طلب بالإذن بعمل فيلم عن حياتها، وكتب أوتو فريش لاحقًا في مذكراته، أن عمل فيلم عن حياتها سيكون «أسوأ من السير عاريًا عبر شارع برودواي.»

على الرغم من أنها تلقَّت عروضًا كثيرة للبقاء في أمريكا، فإنها اختارت العودة إلى استوكهولم، وفي يونيو ١٩٤٦ غادرت ليزا مايتنر الولايات المتحدة على متن الباخرة كوين ماري، محاطة بمظاهر الحفاوة والتكريم وحاملة شهادات الدكتوراه الشرفية التي حصلت عليها، وجاءتها من ألمانيا دعوة برئاسة قسم الفيزياء في ماينتس، ولكنها رفضت هذه الدعوة أيضًا. وفي أبريل ١٩٤٨ — ولأول مرة بعد كل تلك السنوات — وطئت قدمها أرض ألمانيا لتذهب إلى جوتنجن لحضور حفل تأبين ماكس بلانك.

وفي ١٠ أبريل عام ١٩٥٣ وُصفت ليزا في جريدة «برلينر تاجشبيجل» بأنها «امرأة عطوف طيبة القلب.» كان «النسيان العظيم» قد بدأ بالفعل، واعتُبرت ليزا في الكثير من المنشورات مجرد واحدة من مساعدي هان، وذهب عملها الخاص وذهبت حقيقة رئاستها لقسم الفيزياء في الجامعة رويدًا رويدًا طي النسيان.

في الوقت نفسه تحسَّنت أحوال عملها في استوكهولم، وأتيحت لها فرصة أكبر للعمل بالمعدات اللازمة، ومرة أخرى كان لها مساعدان. وفي نهاية ١٩٤٧ أصبحت أستاذًا باحثًا، وبالدخل المتوافق مع هذا اللقب، انتهت أخيرًا مشاكلها المالية.

بحلول ذلك الوقت، كان أوتو فريش قد انتقل إلى كامبريدج متبوعًا بوالديه. على الرغم من أن مايتنر حصلت في ١٩٤٨ على الجنسية السويدية — كان بإمكانها الاحتفاظ بجنسيتها النمساوية — فإنها لم تشعر قط بالانتماء إلى السويد.

في ١٩٥٠ ظهر آخِر منشور لها في مجلة «نيتشر» بعنوان: «نموذج انشطار وتفسُّخ نواة الذرة».

إجمالًا، كتبت ليزا ما يقرب من ١٥٠ منشورًا علميًّا. في ١٩٥٩ سافرت جوًّا إلى برلين من أجل افتتاح معهد هان-مايتنر. وكانت ضيفة مرحَّبًا بها في المؤتمرات المؤيِّدة لنصرة المرأة حول العالم. كذلك حاضرت عن آثار القنبلة الذرية، ولكن الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية كانت شغلها الشاغل. أما من الناحية السياسية؛ فقد أبدت انعزالًا تامًّا عن السياسة.

في ١٩٦٠ سافرت ليزا مايتنر للمرة الأخيرة في حياتها إلى كامبريدج لتكون بالقرب من ابن أختها أوتو وأسرته، وكانت صحتها قد تدهورت وتدهور سمعها، ومع ذلك ظلت تعمل على أبحاثها في الفيزياء.

في ١٩٦٦، تلقَّى الفريق هان ومايتنر واشتراسمان جائزة إنريكو فيرمي الأمريكية؛ ليكونوا أول من يتلقاها من غير الأمريكان، وكانت المرة الأولى والأخيرة التي يكرَّمون فيها معًا على عملهم. كانت ليزا قد بلغت من العمر أرذله وبلغ منها المرض مبلغه؛ ولذا لم تستطع تلقي الجائزة بنفسها، فأرسلت ابن أختها أوتو. وفي ٢٧ أكتوبر، بعد منتصف الظهيرة بقليل لقيت حَتْفها في سلام. وبناءً على رغبتها تم دفنها بالقرب من أخيها فالتر في مقبرة كنيسة القديس يعقوب في بروملي، غرب لندن. وكُتب على شاهد قبرها — إلى جانب اسمها وتاريخ ميلادها ووفاتها: «فيزيائية، لم تفقد إنسانيتها يومًا.»

أدركتُ أن هذه المرأة، مثل كثيرات غيرها، كانت على وشك الاختفاء من التاريخ، وكلما بحثت زاد إدراكي لمدى هذا الظلم. (…) ولكن هذا الظلم بلغ ذروته بإقصائها عن نيل جائزة نوبل، وما تلا ذلك من تجاهل الصحافيين والمؤرخين المزعومين الذين لم يتجشموا عناء الكشف عما هو تحت السطح.

روث سايم

المراجع

  • Angermayer, E. (1987) Grosse Frauen der Weltgeschichte, in Tausend Biographien in Wort und Bild, Neuer Kaiser Verlag—Buch und Welt, Klagenfurt.
  • van Assche, p. H. M. (1989) De ontdekking van de kernsplijting. in Natuur en Techniek 89, (57), 3.
  • Bertsch McGrayne, S. (1996) Nobel Prize Women in Science. Their Lives Struggles and Momentous Discoveries, Birch Lane Press, New York.
  • Feyl, R. (1981) Der Lautlose Aufbruch. Frauen in der Wissenschaft, Verlag Neues Leben, Berlin.
  • Jones, L. M. (1990) Intellectual Contributions of Women to Physics in Women of Science, Righting the Record (eds. Kass-Simon, G. and p. Farnes), Indiana University Press, Bloomington & Indianapolis.
  • Kerner, C. (1986) Lise, Atomphysikerin Die Lebensgeschichte der Lise Meitner. Belz Verlag, Weinheim/Basel.
  • Sime, R. L. (1996) Lise Meitner: a Life in Physics, University of California Press, Berkeley, L. A./London.
  • Wertheim, M. (1995) De broek van Pythagoras. God, fysica en de strijd tussen de seksen. (Pythagoras’ Trousers, God, Physics and the Gender Way), Anthos, Amsterdam.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠