وقد

وعندما وصلت الشارع العام، كنت …

وعندما وصلت الشارع العام، كنت قد أُنهكت تمامًا وغرق جسدي في بحيرة من العرق، وأصبح باردًا كالجليد وشاحبًا، وكنت أرفع يدي المتعبتين المعروقتين عاليًا ملوحة بهما للسيارات: «أن توقفوا.» ولكن السيارات المنطلقة في الشارع كالسهام المجنونة لا تعيرني التفاتًا.

قد ينظر إليَّ الراكبون عبر النوافذ الزجاجية، وقد يعيرني السائق التفاتة سريعة ويمضي وشأنه، وقد …

إلى أن أتى الباص العام.

قلت للسائق: أبي قد مات بالغابة، أريد من يساعدني على دفنه.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.