النهاية

وجدت نفسي وحيدة …

وحدي فقط بالمحراب الصامت الكئيب ووحدي.

أحسست فجأة برهبة عميقة وأنا أبحلق في التراب المتكوِّم قرب شجرة أمام المحراب؛ بدا الأمر وكأنه حلم، وكأنه كذبة، وكأنه عبث، أو كابوس مرعب. حالما أستيقظ سأجد المختار يرتل القرآن بالمحراب، أو …

يقرأ الشعر، يفسر لي الحلم، أو يقبلني هامسًا …

اللهم اجعله خيرًا.

كانت الريح الغربية تراقص الدومات الباسقات وعليها أطيار الكلج كلج تنشد نشيدًا صاخبًا. أطيار الكلج كلج الرمادية ذات الرءوس السوداء.

الجو المطري المُنعش، يحاول عَبثًا بث الفرحة فيَّ، قليل من الفرحة، ولكني كنت أبكي بلا دموع؛ نضبت بحيرات العين وأصبح بكائي جافًّا كالصرير ناشفًا ومرًّا يخرج من الصدر كما تتدحرج الحجارة من علٍ، كالرعد.

حينما شعرت بخطًى تقترب مني، خطًى ثقيلة وواثقة، وعندما سمعت الصوت تبيَّنتُه وعرفته، فهتفت فيه: ماذا تريد؟ قال بصوت مبحوح: عرفت من أحدهم كان بالباص أنَّ المختار قد مات.

– وماذا تريد أنت؟

صمت لزمن طويل، خُيل إليَّ أنه دهر من الحجارة الملساء الكبيرة تهطل على صدري فتطحنني طحنًا طويلًا باردًا، ثقيلًا كالاحتضار، ثم قال: لا شيء. لا شيء. الدوام لله وحده.

كانت بصوته ريح باردة، وفرحة المنتصر.

خشم القربة
في ٨ / ١١ / ١٩٩٥م
١٠ / ٨ / ١٩٩٧م

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.