في السياسة

عندما استأذنتها سارة …

عندما استأذنتها سارة للتحدث معي في أمر خاص، كنا أنا وهي نجلس أمام مكتبة الجامعة تحت شجرة فيكس شامخة وجميلة، همست في أذني: هل تُحبين السياسة؟

قلت: لماذا هذا السؤال؟

قالت: سأخبرك عندما نلتقي غدًا …

قالت لي سارة — ونحن نمشي نحو معمل الأحياء: أنا وآدم وحافظ لدينا ما نناقشك فيه.

– الآن؟

– لا ليس الآن، ولكن بعد العاشرة عند بيت مايازوكوف، حيثُ نذهب لدراسة الموسيقى بعد المحاضرة الثانية … قلت: هل تذهب معنا نوار سعد؟!

هتفت سارة وبعينيها بريق قلق: لا … لا إنها تذهب إلى منزل ميازوكوف ولكن لأشياء تخصها وحدها، وأَمَّا نحن فلدينا شأن عام.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠