المستشفى

عندما فحصه جيدًا، الأخصائي

ولمدى نصف ساعة قال: إنَّه يحتاجُ لفحص أدق عن طريق الأجهزة الحديثة، وهي بالعيادة الحديثة في المدينة، ومن الأفضل أخذه إلى هناك، ولكن بالتأكيد رفض، رفض تمامًا فكرة الذهاب إلى المدينة، وإلى المستشفى بالذات.

كان المحراب حزينًا وبائسًا تفوح منه رائحة الحمى والرطوبة، توقفنا تمامًا عن القراءة إلا القليل، وذلك عندما يفيق من هذيانه فيقول: اقرئي عليَّ شيئًا من بدر شاكر السياب؛ فأقرأته أنشودة المطر، وهكذا لا نقرأ سوى أنشودة المطر للسياب، سوى بعض الأبيات ثم نكررها، ودارت الطواحين، طواحين اللحظات العصبية بطواحين الريح والشعر، وكادت أن تعم الفوضى حياتنا كلها، كُلَّما اشتد المرض بالمختار، كلما فقد التركيز في أمور الحياة.

كنت أذهب بين وقت وآخر للمدينة لإحضار بعض الفاكهة وضروريات أخرى، أمَّا المزرعة؛ فقد أهملتها تمامًا إلى أن حضرت ذات صباح نور سعد، وفي نفس اليوم وبعدها بلحظات حضر أمين، أمين محمد أحمد، قالت إنها عادت لتوها من مدريد لتعلم بمرض المختار، وقالت: إنَّ البلاد بعد رحيل مايازوكوف لم يكن بالإمكان العيش فيها. قالت: لقد أعطانا مايازوكوف سمكة مشوية، ولكن لم يُعطنا صنارة ويُعَلِّمُنا كيف نصطاد! قالت بعودته رُبَّما … ربما استطعت البقاء بالرَّغم من الذباب والبعوض والكوليرا، الأغاني الهابطة، قلت لها: إنَّ مايا نفسه لا يستطيع البقاء في هذه المدينة؛ لأنه مستاء جدًّا. قالت: زوجته هي السبب والظرف ذاتي، ولكن إذا كان وحده … أنا متأكدة من أنه يستطيع أن يجد الواقع المناسب والظرف الذاتي الضروري لبقائه … وقد التقيت به قبل أن يأتيكم هنا … وكان المختار نائمًا، أو بالأحرى في حالة غيبوبة وحمى، قال أمين: لم أسمع بمرضه غير اليوم، لقد أخبرتني سارة حسن وقالت: إنها تواصلكم باستمرار.

– إنها تزورنا كثيرًا.

– كيف أخبار المزرعة؟ هل تَبَقَّى منها شيء ما؟ أما زلت تكتب القصائد الجميلة؟ ابتسم أمين وهو ينهض برشاقة ليمضي مع نوار سعد.

استيقظ المختار من غيبوبته، أخبرته بأنَّ نوار سعد عادت إلى البلاد وهي الآن في المزرعة مع أمين. قال: الولد الشاعر؟

– نعم.

– هل أتى معها من المدينة؟

– لا، كلٌّ أتى بمفرده، ولو أنَّ فرق الزمن بين قدومهما لا يتعدى دقائق، ثم أضفت: لا تخف عليه، فإنَّ نوار سعد لا تحب الأَطْفَال؛ ترعاه كأُمٍّ لا أكثر، ربما أحست معه بالضجر … ولو أَنَّها تعرف طبيعة شعوره تجاهها. قال: هل تذكرين قصة أمين والحبشية؟

– وهل أنسى مثل ذلك الموقف؟ ذلك الحوار المجنون. قال مبتسمًا: إنه أخبث شخص خجول في العالم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.