الفصل الرابع عشر

تحذير من السيد بريتشارد

تردَّد تافرنيك لحظةً تحت رواق ميلان كورت، ناظرًا إلى المطر الذي بدأ في الهطول فجأة. كاد لا يُلاحظ أن له رفيقًا حتى خاطبه الرجل الذي كان بجانبه.

«اسمك تافرنيك، أليس كذلك؟»

استدار تافرنيك، الذي كان على وشك الابتعاد، بحِدَّة. كان الرجل الذي تحدَّث معه يرتدي ملابسَ نهاريةً من قماش التويد الرمادي الداكن وقبعة هومبورج ناعمة. وكانت بشَرتُه شاحبةً قليلًا وكان حليقَ الوجه باستثناء شارب أسودَ خفيف. كان يُدخن سيجارًا أسود وكانت لهجته أمريكية. شيءٌ ما في مظهره أشعرَ تافرنيك أنه مألوف بشكل غامض، لكنه لم يستطع في البداية أن يتذكَّر المكان الذي رآه فيه من قبل.

اعترفَ تافرنيك: «هذا هو اسمي بالتأكيد.»

قال جاره: «سأطرح عليك سؤالًا جريئًا إلى حدٍّ ما.»

ردَّ تافرنيك: «أعتقد أنه يمكنك أن تطرح سؤالك. فأنا لستُ مضطرًّا إلى أن أجيب عنه، أليس كذلك؟»

ابتسم الرجل.

وقال: «حسنًا، هذا ردٌّ صادق، على أي حال. هل أنت في عجَلة من أمرك أم يمكنني الحصول على بضع دقائق؟»

أجابَ تافرنيك: «لست في عجلة شديدة من أمري. ماذا تريد؟»

تابعَ الغريب، خافضًا صوته قليلًا: «منذ بضع ليالٍ، قابلتُك بصحبة سيدة شابة أثار مظهرُها، لسببٍ ما لا نحتاج إلى الخوض فيه، اهتمامي. والليلةَ سمعتُك تسأل، قبل بضع دقائق فقط، عن أخت السيدة نفسها.»

ردَّ تافرنيك: «ما سمعتَه لا يُهمني البتة. دعني أقُل إن هذا ليس من شأنك.»

ابتسمَ رفيقه.

وقال: «حسنًا، لقد سمعتُ دائمًا الكثير عن صراحة البريطانيين، ويبدو لي أنني أواجهُ الآن بعضها. على أي حال، سأتحدَّثُ إليك بصراحة. أنا مهتمٌّ بالسيدة وينهام جاردنر. وأنا مهتمٌّ أيضًا بأختها، التي أعتقد أنك تعرفها … الآنسة بياتريس فرانكلين، وليس الآنسة تافرنيك!»

لم يُصدر تافرنيك أيَّ ردٍّ فوري. كان الرجل أمريكيًّا بلا شك. ربما كان يعرف شيئًا عن بياتريس. ربما كان هذا أحدَ الأصدقاء من تلك الحياة السابقة التي لم تُخبره شيئًا عنها.

وأخيرًا قال تافرنيك: «أنت لا تقترح، بأي حال من الأحوال مناقشةَ شئون أيٍّ من هاتَين السيدتَين معي؟ أنا لا أعرفك ولا أعرف ما شأنك بذلك، على أي حال، سأذهبُ الآن.»

وضعَ الآخر يده على كتف تافرنيك.

واحتجَّ قائلًا: «سوف تبتلُّ ملابسُك. أستأذنك في الدخول معي إلى غرفة التدخين هنا بضعَ دقائق. سنحتسي مشروبًا معًا ونتحدث قليلًا، إذا كنت لا تمانع.»

قال تافرنيك: «لكنني أمانع. أنا لا أعرف مَنْ أنت ولا أريد التعرف إليك، ولن أتحدَّث عن السيدة جاردنر، أو أي سيدة أخرى من معارفي مع الغرباء. عِمْت مساءً!»

«لحظةً واحدة، من فضلك، يا سيد تافرنيك.»

تردَّد تافرنيك. كان هناك شيءٌ ملزم على نحوٍ غريب في صوت الرجل الآخر السلس والمتميِّز.

قال: «أودُّ منك أن تأخذ هذه البطاقة. لقد أخبرتُك باسمي من قبل لكني أتوقَّع أنك نسيته … بريتشارد … سام بريتشارد. هل سمعتَ عني من قبل؟»

«إطلاقًا!»

تابعَ الآخر، بابتسامةٍ كالحة: «لو لم تسمع عني في الولايات المتحدة، فإنَّ ذلك يدلُّ على احترامك. معظم المحتالين الذين يشقُّون طريقهم إلى هنا يعرفون سام بريتشارد. أنا محقق وأتيتُ من نيويورك.»

استدار تافرنيك ونظر إلى الرجل بتمعُّن. كان هناك شيءٌ مقنع بشأن لهجته ومظهره. لم يخطر بباله أن يشكَّ لحظةً في كلمة من رواية هذا الغريب.

قال تافرنيك بسرعة: «ليس لديك شيءٌ ضدها … ضد أيٍّ منهما؟»

أجابَ المحقق: «لا شيء بشكلٍ مباشر. ومع ذلك، لقد كنتَ في زيارة السيدة وينهام جاردنر هذا المساء، وإذا كنتَ من أصدقائها، فأعتقد أنه من الأفضل أن تأتيَ معي ونقيم هذا الحوار.»

وافقَ تافرنيك: «سآتي، ولكني سآتي مستمعًا. تذكَّر أنه ليس لديَّ ما أقوله لك. ومن جانبك، اعتبرني لا أعرف أيًّا من هاتَين السيدتَين.»

ابتسم بريتشارد.

وقال: «حسنًا، أعتقد أننا سنترك الأمر عند هذا الحد. على أي حال، إذا لم يكن لديك مانع، فسنتحدَّث. تعالَ من هذا الطريق وسنصل إلى غرفة التدخين عبر الفندق. إنها مغطاة.»

جلسَ تافرنيك قلقًا في كرسيِّه.

وصاحَ بصبرٍ نافد: «بحق الشيطان ما كل هذا الكلام عن المحتالين! لم أحضر إلى هنا للاستماع إلى هذا النوع من الأشياء. لا أستطيع أن أجزم أنني أصدِّق كلمةً مما تقول.»

علَّقَ بريتشارد: «ولِمَ تُصدق دون دليل؟ انظر هنا.»

سحبَ محفظة جلدية من جيبه وفتحها. كان هناك عشراتُ الصور لرجالٍ يرتدون ملابس السجن. أشار المحقق إلى أحدهم، فتعرَّف تافرنيك على وجه الرجل الذي كان يجلس على يمين إليزابيث، مما أصابه بارتجافةٍ بسيطة.

تلعثم وهو يقول: «أنت لا تقصد أن تقول إن السيدة جاردنر …»

طوى المحققُ محفظته وأعادها إلى جيبه مرة أخرى.

وقال: «نعم، ليس لدينا أيُّ صور لصديقتك هناك، ولا لأختها. ومع ذلك، قد لا يكون هذا مستبعَدًا جدًّا.»

بدأ تافرنيك مهدِّدًا: «إذا كنتَ تحاول ربط أي شيء بهاتَين السيدتَين …»

ضحك المحقق وربت على كتفه.

وقال مقاطعًا إياه: «ليس من شأني محاولةُ ربط الأشياء بأي شخص. وفي الوقت نفسِه، يبدو أنك صديقٌ للسيدة وينهام جاردنر، ويُستحسَن أن يحذِّرها أحدهم.»

سأل تافرنيك: «يحذِّرها من ماذا؟»

نظر المحقق إلى سيجاره بتأمل.

وأجابه: «يجعلها تفهم أنَّ هناك مشاكلَ تنتظرها.»

شربَ تافرنيك الويسكي والصودا وأشعل سيجارة. ثم استدار في كرسيِّه ونظر بتمعُّن إلى رفيقه. كان بريتشارد رجلًا لافتًا للنظر، يتمتَّع بملامحَ صارمة واضحة … رجلًا ذا عزم.

«يا سيد بريتشارد، أنا موظف في مكتب عقارات. كان أهلي من العُمَّال وأنا أحاول تحسين وضعي في العالم. أنا لم أتعلَّم المراوغة، ولكنني تعلَّمتُ القليل من العالم، وأنا أعلم أن أشخاصًا مثلك ليسوا معتادين على فعل شيءٍ بدون سبب. فلماذا بحق الشيطان أحضرتَني إلى هنا للحديث عن السيدة جاردنر وأختِها؟ إذا كان لديك أيُّ شيءٍ تقوله، فلماذا لا تذهب إلى السيدة جاردنر نفسها وتقوله؟ لماذا تأتي وتتحدَّث مع الغرباء عن شئونهما؟ أنا هنا أستمعُ إليك، لكني أقول لك مباشرةً إنني لا أحبُّ ذلك.»

أومأ بريتشارد برأسه.

وقال: «حسنًا، لستُ متأكدًا من أنني لا أحبُّ هذا النوع من الكلام. أنا أعرف كلَّ شيء عنك أيها الشاب. أنت تعمل في مكتب داولينج آند سبينس، ومن المفترض أنك سوف تستقيل. لديك عقار تريد تمويله. والآنسة بياتريس فرانكلين كانت تعيش تحت سقف بيتك … مثل أختك أنا أفهم … حتى يوم أمس، ويبدو أن السيدة جاردنر، لسببٍ خاص بها، تبذل قُصارى جهدها لإضافتك إلى قائمة المعجبين بها. لستُ متأكدًا مما يعنيه كلُّ ذلك، ولكن يمكنني الوصول إلى تخمين جيدٍ جدًّا. ومع ذلك، ها هي وجهة نظري. أنت على حق. أنا لم أُحضرك هنا من أجل صحتك. لقد أحضرتُك إلى هنا لأنه يمكنك أن تُسديَ خدمةً لي ولك في الوقت نفسه، ولن تؤذيَ أحدًا، على أي حال، لن تؤذي أحدًا مُهمًّا بالنسبة إليك. ليس لديَّ ضغينة ضد الآنسة بياتريس. كنت سأخرجها في الحال من المتاعب القادمة.»

سأل تافرنيك: «ما هذه الخدمة؟»

تهرَّبَ بريتشارد في الوقت الراهن من هذه النقطة.

وقال: «يمكنني القول إنك تفهم يا سيد تافرنيك أنه في مهنتي على المرء أن يقطع شوطًا طويلًا في بعض الأحيان لكي يضعَ رجلًا أو امرأة في المكان الذي يريده. والآن، ألقينا مجردَ نظرة خاطفة على تلك الطاولة عندما وصلنا، ومع ذلك يمكنني أن أقسم لك … ليس هناك أحدٌ من هذا الحشد لا أستطيع، إذا أحببتُ، أن أعيده إلى نيويورك بتهمة أو بأخرى. أنت تتساءل لماذا لا أفعل ذلك. سأخبرك. هذا لأنني أنتظر … أنتظر حتى يمكنني إثباتُ شيءٍ أكثرَ خطورة، شيءٍ يُبعدهم عن الطريق أطولَ وقتٍ ممكن. هل تفهمني يا سيد تافرنيك؟»

أجابَ تافرنيك بشك: «أعتقد أنني أفهمك. أنت تتحدَّث عن الرجال فحسب، بالطبع؟»

ابتسم بريتشارد.

ووافقَ: «صديقي الشاب، أنا أتحدَّثُ فقط عن الرجال. وفي الوقت نفسه، أعتقد أنني لا أفشي سرًّا، أو أخبرك بأي شيءٍ لا تعرفه السيدة وينهام جاردنر نفسها، عندما أقول إنها تبذل قصارى جهدها للتأهُّل لوضعٍ مماثل.»

صاحَ تافرنيك ساخطًا: «تقصد أنها تفعل شيئًا مخالفًا للقانون! أنا لا أصدق ذلك لحظةً. إذا كانت تتواصل مع هؤلاء الناس، فذلك لأنها لا تعرف مَنْ هم.»

نفضَ بريتشارد الرماد من سيجاره.

وقال: «حسنًا، لكل شخص الحقُّ في تبنِّي آراء خاصة به، ومن جانبي أحبُّ أن أسمع أيَّ شخص يُدافع عن أصدقائه. لن يُشكِّل ذلك فرقًا بالنسبة إليَّ. ومع ذلك، ها هي بعض الحقائق التي سأعرضها عليك. قبل أربعة أشهر، كان من بين الفقرات التي قُدِّمَت في أحد عروض فودفيل في برودواي فِقرةٌ من أداء البروفيسور فرانكلين وابنتَيه إليزابيث وبياتريس. كان البروفيسور يقوم بالتنويم المغناطيسي، ويتنبَّأ بالمستقبل ويقرأ الأفكارَ وغيرها من الترَّهات المعتادة. وكانت بياتريس تغني وإليزابيث ترقص. وجاء الناس لمشاهدة العرض، ليس لأنه كان جيدًا ولكن لأن الفتاتَين، حتى في نيويورك، كانتا جميلتَين.»

تمتم تافرنيك: «قاعة موسيقى في نيويورك!»

أومأ المحقِّق برأسه.

وتابعَ: «من بين الإخوة الشباب في المدينة، كان هناك شقيقان، مثلهما مثل التوائم، على الرغم من أنهما ليسا بتوءم، واسمهما وينهام وجيري جاردنر. لا يوجد شيءٌ في الحياة السريعة الإيقاعِ لم يُجرِّبه هذان الشابَّان. يجب أن أقول إنهما كانا يُمثِّلان كلَّ ما يُعرَف بالفجور والتهتُّك. لا يمكن أن يَزيد عُمر الأكبر سنًّا عن سبعةٍ وعشرين عامًا اليوم، ولكن إذا رأيتهما في الصباح، فإن أيًّا منهما، قبل أن يتم تدليكه وحثُّه على المشاركة في الحياة، ستعتقد أنه عجوزٌ ضئيل، لا يملك من القوة إلا ما يكفيه للزحف. حسنًا، اختصارًا للحكاية، وقع كلاهما في حبِّ إليزابيث.»

قاطعه تافرنيك: «الأوغاد!»

تابعَ المحقق: «أعتقد أنهما لم يجدا الآنسة إليزابيث صيدًا سهلًا. على أي حال، أنت تعرف الثمن الذي اشتُريَت به من اسمها، وهو الاسم الذي تستحقه بدرجةٍ كافية. كان وينهام، الذي كان أصغرَ من أخيه بسنة، أول مَنْ قدَّم عرضًا. ومنذ ثلاثة أشهر، غادر السيد والسيدة وينهام جاردنر، والآنسة بياتريس، والأب المخلص نيويورك على متن لوسيتانيا وأتوا إلى لندن.»

سألَ تافرنيك: «أين وينهام جاردنر هذا، إذن؟»

أخرجَ بريتشارد علبة السيجار الخاصةَ به من جيبه واختار سيجارًا آخر.

وعلَّقَ قائلًا: «هذا مربط الفرس.»

فكرَّر تافرنيك قائلًا: «أين وينهام جاردنر هذا؟»

«لا أُمانع في إخبارك، يا سيد تافرنيك، أن اكتشاف مكان وجوده هو بالضبط ما أسعى إليه في هذا الجانب من العالَم. أنا موَكَّل من الأسرة كي أكتشف هذا، ولديَّ شيك على بياض للقيام بذلك.»

سأل تافرنيك: «هل تقصد أنه قد اختفى إذن؟»

أجابَ بريتشارد: «لا أثرَ له على وجه الأرض يا سيدي. منذ نحو شهرين، بدأ الزوجان الشابَّان، مع الآنسة بياتريس، إجازةً في مكانٍ ما غربَ إنجلترا. وبعد أيام قليلة من بدايتها، عادت الآنسة بياتريس وحدها إلى لندن. وذهبَت إلى فندق، وهي مفلسةٌ تمامًا، لكنها نبذَت أختها … أعتقد أنها لم تتحدَّث معها قطُّ منذ ذلك الحين. بعد ذلك بقليل، ظهرت إليزابيث وحدها في لندن. وكان بحوزتها الكثير من المال، مال أكثر مما امتلكته من قبل في حياتها، ولكنها كانت بلا زوج.»

قاطعَه تافرنيك: «حتى الآن، لا أرى أيَّ شيءٍ لافتٍ للنظر في ذلك.»

أجابَ بريتشارد بجفاف: «قد يكون هذا صحيحًا أو لا يكون. هذا المخلوق، وينهام جاردنر — أكره أن أسمِّيه رجلًا — كان عبدها الذليل … حتى وقت وصولهما إلى لندن بأيِّ حال من الأحوال. لم يكن ليتركها من تلقاء نفسه. توقَّف فجأةً عن التواصل مع جميع أصدقائه. حتى إنه لم يردَّ على أيٍّ من برقياتهم.»

قال تافرنيك بصراحة: «ولماذا لا تذهب وتسأل السيدة جاردنر أين هو؟»

صرَّح بريتشارد قائلًا: «لقد فعلتُ هذا بالفعل. وبعينَين دامعتَين، أكَّدَت لي أنه بعد مشاجرة بسيطة، اعترفَت بأنها هي المَلومة فيها، خرجَ زوجها من المنزل الذي كانا يقيمان فيه، ولم ترَه منذ ذلك الحين. كانت جاهزةً تمامًا بكل التفاصيل، حتى إنها ناشدَتني المساعدةَ في العثور عليه.»

قال تافرنيك: «لا أستطيع أن أتخيَّل، لماذا يُقدِم أيُّ شخص على تكذيبها.»

ابتسم المحقق.

وقال وهو ينظر إلى رمادِ سيجاره: «هناك القليل من الملابسات الخارجية. بادئ ذي بدء، في رأيك كيف قضى هذا الشاب وينهام جاردنر الأسبوع الأخير من إقامته في نيويورك؟»

أجابَ تافرنيك بنفاد صبر: «كيف لي أن أعرف؟»

تابعَ المحقق: «في جمع كل سنت من ممتلكاته يمكن أن يضع يده عليه. إنه ليس عملًا سهلًا في أي وقت، ومصالح آل جاردنر منتشرة في العديد من الاتجاهات، ولكن لا بد أنه أبحر بما يقارب أربعين ألف جنيه إسترليني نقدًا. قد يفترض الشخص المرتاب أن أربعين ألف جنيه قد وجدت طريقها إلى الطرف الأقوى من بين الزوجين.»

سأل تافرنيك: «أهناك شيءٌ آخر؟»

أجابَ المحقق: «لن أزعجكَ أكثر من هذا. هناك بعضُ الملابسات الأخرى التي يبدو أنها بحاجةٍ إلى تفسير، لكن يمكنها الانتظار. ومع ذلك، هناك شيءٌ خطير، وهنا يأتي دورك.»

علَّقَ تافرنيك: «حقًّا! كنت أتمنى ألا يطول بنا الحديث قبل أن تصل إلى تلك النقطة.»

«الأختان، بياتريس وإليزابيث، كانتا معًا دون افتراق منذ أمكننا معرفةُ أي شيء عن تاريخهما. وهؤلاء الذين لا يفهمون اختفاء وينهام جاردنر يوَدُّون أن يعرفوا لماذا تشاجرَتا وانفصلتا، ولماذا تبتعد بياتريس عن أختها بهذه الطريقة الغريبة. أنا شخصيًّا، أودُّ أن أعرف من الآنسة بياتريس متى كانت آخِر مرة رأت فيها وينهام جاردنر على قيد الحياة.»

سأله تافرنيك: «هل تريدني أن أسأل الآنسة بياتريس عن هذه الأشياء؟»

اعترفَ بريتشارد: «قد يكون من الأفضل أن تتلقَّى هذا السؤال منك. فقد كتبتُ لها على عنوان المسرح لكنها بطبيعة الحال لم ترد.»

نظرَ تافرنيك مستغربًا إلى جليسه.

وسأل: «هل تعتقد حقًّا، أنه حتى إذا سلَّمنا جَدلًا أن هناك أيَّ ملابسات غير عادية فيما يتعلق بهذا الشجار … هل تفترض جديًّا أن بياتريس ستبلغ عن أختها؟»

تنهَّد المحقق.

وقال: «لا شك يا سيد تافرنيك أن هاتَين السيدتَين الشابتَين صديقتان لك، وربما لهذا السبب تكون متحيِّزًا إلى حدٍّ ما لصالحهن. ومع ذلك، فإن تربيتهما وتكوينهما برُمته لم يكن بالتأكيد صارمًا. لا يسَعُني إلا التفكيرُ في أن الإقناع يمكن أن يؤثر في الآنسة بياتريس، وأنه يمكن التوضيح لها أن سرد القصة الحقيقية لما حدث هو الإجراء الأحوط.»

قال تافرنيك: «حسنًا، إذا كنتَ قد انتهيت، فأودُّ أن أخبرك رأيي في قصتك. أعتقد أن الأمر كله مجرد هراء سخيف! وينهام جاردنر هذا، حسب قولك أنت نفسك، كان نصفَ مجنون. وقع شِجارٌ وذهبَ إلى باريس أو أي مكان. فيما يتعلق باقتراحاتك بشأن السيدة جاردنر، أعتقد أنها مخزية.»

لم يتأثر بريتشارد بحماس جليسه.

وأكَّد: «لا بأسَ يا سيد تافرنيك. أستطيع تفهُّمَ مشاعرك تمامًا في البداية. كما ترى، لقد كنتُ بين الجريمة والمجرمين طَوال حياتي، وأتعلَّم البحثَ عن مجموعةٍ معيَّنة من الدوافع عندما يحدث شيء من هذا النوع. أما أنت فقد نشأتَ بين أناسٍ صادقين، يسلكون الطريق القويم في الحياة، وبطبيعة الحال تنظر إلى الأمر نفسِه من وجهة نظر مختلفة. لكن أنا وأنت يجب أن نتحدَّث في هذا الشأن. أريدك أن تفهمَ أن هاتَين الشابتَين الفاتنتَين ليستا من فئة الشابات اللواتي تعرف شيئًا عنهن. وضَعْ في اعتبارك، أنني ليس لديَّ كلمة أقولها ضد الآنسة بياتريس. يمكنني القول إنها مستقيمة مثلهن. لكن … يجب أن تأخذ كأسَ ويسكي وصودا أخرى يا سيد تافرنيك. أنا مُصِرٌّ على ذلك. تيم، تعالَ إلى هنا.»

كان يبدو أن السيد بريتشارد قد نسي ما كان يتحدَّث عنه. اجْتِيحَت الغرفة فجأة. جاء كلُّ أعضاء حفل العشاء الصغير إلى الغرفة، وقد عرَّف جليسَه بهم جميعًا فردًا فردًا. لقد كانوا جميعًا على ما يبدو سُعداء تمامًا بأنفسهم، وبدا أنهم جميعًا يتجاهلون وجود بريتشارد تمامًا. كانت إليزابيث الاستثناء الوحيد. كانت تحمل كلبًا صينيًّا صغيرًا تحت إحدى ذراعَيها؛ وبأصابع يدها الأخرى، كانت تُثبِّت عدسة أحادية ذات إطار من صدف السلاحف، وحدَّقت مباشرة في الرجلَين. وعلى الفور، تقدَّمت نحوهما بهدوءٍ عبر الغرفة.

وقالت: «يا إلهي، لم تكن لديَّ أيُّ فكرة يا سيد بريتشارد أن دائرة معارفك الواسعة تضمَّنَت صديقي السيد تافرنيك.»

نهضَ الرجلان على أقدامهما. وشعر تافرنيك بالارتباك والغضب. كان كمَنْ يلعب دور الخائن بمجرد الاستماع، حتى ولو لحظة، إلى هذه القصص.

وقال: «السيد بريتشارد قدَّم نفسه لي قبل بضع دقائق فقط. لقد أحضرَني إلى هنا وكنتُ أستمع إلى الكثير من الهراء الذي لا أصدِّق كلمة واحدة منه.»

فابتسمَت له ابتسامة رائعة.

وتمتمَت: «السيد بريتشارد شديدُ الانتقاد. إنه ينظر نظرةَ انحطاطٍ إلى الطبيعة البشرية. على الرغم من ذلك، أعتقد أننا يجب ألَّا نلومه. أعتقد أننا رجالًا ونساءً لا وجود لنا بالنسبة إليه. نحن ببساطة الأوتادُ التي يمكنه الصعود عليها قليلًا للوصول إلى احترام مَنْ يستعينون بخدماته وتقديرهم.»

أخذ بريتشارد قبعته المنخفضة وعصاه.

وقال: «سأعترف يا سيدة جاردنر أنني كنتُ أضيِّع وقتي مع هذا الشاب. أنتِ قاسية عليَّ قليلًا. سوف تكتشفين، بعد مدةٍ ليست بالطويلة، أنني أفضلُ صديق لكِ.»

ضحكت بسرور.

وصاحت قائلة: «عزيزي السيد بريتشارد، إنها فكرة غريبةٌ للغاية! ليتني أتجرأ على أن أتمنى أن يتحقَّق ذلك في يوم من الأيام!»

علَّق المحقق قائلًا: «ثمة أشياءُ أكثرُ غرابةً واستحالةً تحدث، يا سيدتي، كلَّ ساعة. فالعالَم — زاويتنا الصغيرة منه، على أي حال — مليءٌ بالأشياء الغريبة. حتى إنه قد يأتي وقتٌ لأيٍّ من ثلاثتنا تكون فيه الحرية أخطر من زنزانة السجن نفسها.»

وأومأ برأسه إلى تافرنيك بلا مبالاة، وانحنى لإليزابيث ثم استدار وغادر الغرفة. بقيت إليزابيث وكأنها تحوَّلت إلى حجر، تنظر نحوه وهو ينزل الدرَج.

وصاحَ تافرنيك بصرامة: «هذا الرجل أحمق!»

هزَّت إليزابيث رأسها وتنهَّدت.

وقالت: «إنه أقلُّ أهميةً بكثير. إنه فقط مفرط الذكاء.»

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢