الفصل الرابع

المحالفة: تتمة

وبعد أن فرغ الحصان من كلامه، وتبوأ مركزه جاء الخدم بالقهوة والسكاير، ووزعوها على الحاضرين، فشربوا ودخنوا وهم معجبون بما ظهر في هذه الحفلة من الآراء السديدة، والشواعر الأخوية الجديدة المؤسسة كلها على الحب والاتفاق، فتهللوا وقالوا في أنفسهم: إن ملكوت السماوات قريب، وسنرثه بعد قليل على الأرض، وفي خلال هذه الفرصة قام رئيس الحمير ثانية وألقى خطابًا فصيحًا منسوجة بردته من الأقوال البخارية، والأمثال النباتية، والدرر الحيوانية، والتشبيهات الكيماوية، والأدلة العلمية، وكي لا يحرم القارئ من فائدته نثبته له بالحرف الواحد، وعلى فرض أنه لا يفيد فهو يكبر حجم القصة على الأقل، قال: «لم أسمع قط في زماني ما سمعته في هذا المؤتمر الزاهر من الحصان والبغل الفاضلين، ولم أحسب أنني أعيش إلى يوم فيه تتألف قلوب الرؤساء المتخاصمين، وتزول اختلافاتهم، وتتلاشى دفعة واحدة كل تحزباتهم وأغراضهم، كم هو جميل أن يعود الحصان والبغل إلى حضن أمهما الجمعية الأصلية الكلية الشاملة المقدسة، فهما لا شك يعرفان أن الأم تحن إليهما اشتياقًا وترحب بهما بفرح وسرور عظيمين، فقد هجرتموها أيها الأفاضل مدة ليست بقليلة، وقد رميتم في قلبها حسرة الفراق، وولدتم في كبدها مرض السويداء، ولم تكتفوا بذلك بل شننتم عليها الغارة، ودسستم الدسائس، وكدتم المكائد، وهي لم تحنق عليكم قط، ولم تمت شواعرها اللطيفة، ففي أيام المصائب كانت تحبكم كما أحبتكم في أيام العز والسيادة، وقد قال نائب الأسد العظيم: «إنه يبغض الخطيئة، ويحب الخاطئ»، وقد مضى ما مضى، وعدنا الآن نطلب الاتحاد بعد الخصام، وجمع الكلمة بعد تفرقها، ورد العناصر بعد انحلالها إلى عنصر واحد، وهذا لا يتم إلا إذا كانت المحبة أساسه، فأنتم تعلمون بأن المحبة للجسم الاجتماعي هي كالأكسيجن للجسم الحيواني، فإذا وضعنا حيوانًا في غرفة قذرة ليس في هوائها شيء من جوهر الأكسيجن، فلا يعيش هذا الحيوان إلا بضع ساعات، وإذا جعلنا اتحادنا قائمًا بذاته دون أن يدخله عنصر المحبة، فلا يبعد أن نخرج من هذا الإسطبل أعداء وليس أصدقاء، وكما أن الأكسيجن يدخله جوهر آخر وهو الأزوت (ولا تظنوا أني أريد بالأزوت ذاك الدواء العمومي الذي اختاره باراسلسوس الطبيب ليشفي جميع الأمراض)، بل هو الأزوت الذي يحترق في الجسم الحيواني، ويولد فيه الحرارة، فيجب أن يمتزج مع المحبة جوهر آخر وهو الغيرة، فالأكسيجن يحيينا، والأزوت يضرم في قلوبنا نار النشاط والغيرة والاجتهاد.

ولا يكفي أن تكون المحبة مع الغيرة أساس اتحادنا، بل يجب أن نضيف إليهما النزاهة والإخلاص، فهذه الأمور الجوهرية الثلاثة، أي: المحبة، والغيرة، والنزاهة هي المغذية لجسمنا الاجتماعي، والقائمة به، ومتى بنينا عليها اتحادنا فلا يقوى علينا وقتئذ الأشرار، وإذا اقتربوا منا يولون من خوفهم مدبرين خاسئين، ولا تظنوا أن سنة اتحادنا هذه محصورة في الهيئة الاجتماعية، فهي تشمل أيضًا المملكة النباتية، يذكر من درس علم النبات أن المواد التي تجعل الأرض مخصبة، وتصير ترابها صالحًا لإنماء النبات، وتغذيته هي تحاكي بخاصيتها العناصر الثلاثة التي قلنا إننا سنشيد عليها بنيان محالفتنا، وهذه المواد الضرورية لتغذية النبات هي الأزوت والحامض الفوسفوريك والبوتاسا، وإذا لم تتوفر المواد بحالات مخصوصة في الأرض لا ينمو عليها نبات مطلقًا، وكما أن الأرض والنبات يفتقران دائمًا إلى هذه المواد الثلاث، فالجسم الاجتماعي يفتقر إلى الثلاث فضائل التي تحاكي بخاصيتها الأزوت، والحامض الفوسفوريك، والبوتاسا.

فالأزوت يضرم في الفؤاد نار الغيرة كما تقدم، ويحرق العدو في كبده، والفوسفور يسهل لنا طريق النزاهة، وينير قلوب المؤمنين، والبوتاسا تتمم وظيفتها، وتكون صلة أو جاذبًا بين الاثنين، وتتحد مع الأكسيجن لتملأ لنا كأس المحبة، وكل يعلم أن سنة المحبة تفتح يديها لاقتبال جميع الحيوانات على اختلاف طبقاتهم باعتبار كونهم أولاد عائلة واحدة، مولودين من أب واحد رءوف رحيم، مفتدين من مخلص واحد، ومدعوين إلى إرث سرمدي واحد، فهذا هو حقًّا تعليم رفيق الأسد وإرشاده، كونوا جسدًا واحدًا، وروحًا واحدة، كما دعيتم إلى رجاء دعوتكم الواحد، وللجميع رب واحد، وإيمان واحد، وإله واحد، وأب واحد هو فوق الجميع، ومع الجميع، وفي جميعكم. هذا فيما اختص ببنيان الاتحاد وأساسه، أما وجوب الاتحاد وضرورته فهذا أمر آخر أرجو أن يكون لي قليل من الوقت لأبدي ما يعن لي في شأنه، ولا أرى مندوحة من أن أقول: إن جمعيتنا ليست في الضعة والانحطاط اللذين أحاطا بجمعيتي البغال والخيل، ولا تؤاخذوني إن أنا صرحت بأفكاري كيفما خطرت دون تكلف ومجاملة، فأنا أرى أيها الحصان والبغل المحترمان أنكما أشد احتياجًا إلى الاتحاد منا، فنحن لا نزال راتعين في بحبوحة السؤدد، متبوئين عرش السلطة الغير المحدودة، ولا يزال لرئيسنا الشأن الأعلى، والحظوة الكبرى، والمجد الشامخ، والأمر المطلق المعزز؛ وذلك لأن القوات الكهربائية والبخارية لم تدهم حتى الآن سفح جبالنا الشامخة التي تتساقط عليها أمطار التقوى، ويكللها ثلج الطهارة والنقاوة، ولا ينبت في أراضيها الخصبة الصالحة إلا أشجار الخشوع التي تثمر أثمار الطاعة والخضوع، نعم لا يزال الحمير في مجدهم مارحين، ولا يخشى عليهم من السقوط والموت جوعًا، كلا إن أراضي جبالنا الشامخة مخصبة غزيرة الخيرات والمراعي حول الإسطبلات العديدة، رحبة واسعة، لا أنكر أن بعض البغال الشموسة الحرونة تتعدى أحيانًا على حقوقنا، وتحاول اهتضامها، وتزاحمنا على أعمال شتى، ولكن عددهم ليس بكثير لنرهبه، فنحن لا نحسب حسابًا إلا للجمال الذين نخشى مزاحمتهم؛ فهم يحملون كل شيء، وكثيرًا من كل شيء، وفي حالتهم الحاضرة يسلبوننا كثيرًا من الأشغال التي تعود عليهم بالفوائد الجمة، فإن كنتم قد بليتم بالقوات الكهربائية والبخارية فنحن قد بلينا بالجمال الأقوياء الذين يفترون علينا دائمًا، ويهتضمون حقوقنا في كل مكان».

أحد البغال : أصحيح أن بعض الثعالب قد خرجوا من عربتكم المقدسة، وأخذوا لأنفسهم الأوتوموبيل مؤخرًا، وثاروا عليكم، وحاولوا كسر العربة التي تركبونها، وتسميم الحمار الذي يجرها؟
الحمار : إن هذا لصحيح، وهو أمر يدمي فؤادي؛ فإني أحزن على كل ثعلب يهجرنا؛ لأني مؤكد بأن العربة الكهربائية التي يتخذها لنفسه لا بد أن تقوده يوما ما إلى الهلاك؛ لأنه لا يقدر على ضبط قوتها، فهي بيده كالسيف بيد المجنون أو الطفل. حقًّا إن أمر هؤلاء الثعالب يشق عليَّ؛ فأنا دائمًا أجتهد لردهم إلى الهداية، وأحاول إقناعهم بالبرهان والحجة والمنطق، غير أنهم متغطرسون لا يرضخون، وذوو عناد لا يسمعون، وجهلاء لا يفهمون، وقليلو العقل لا يدركون، وضعيفو الدماغ لا يحدون ولا يميزون.
أحد البغال : إذن قد أخذت القوات الكهربائية أن تظهر في جمعيتكم، ويجب أن تشرعوا في مقاومتها من الآن قبل أن يتسع انتشارها فتقوى عليكم وتسحقكم.
الحمار : إن أمور هؤلاء الثعالب الطلاب ليست لتشغل الفكر وتقلق البال، فلا تأثير لأعمالهم على عقول الحكماء المتدينين، ولا صدى لأقوالهم في قلوب المتخشعين المعتدلين المتحفظين.

وعند هذا الكلام شعر الحمار باهتزاز جبته، فحول رأسه، وإذا بأحد الحمير يهمس بأذنه قائلًا: «لا تعمم إن الثعلب على يمينك»، فتذكر ذلك الخطيب ولطف عبارته قائلًا: ولنا والحمد لله تعزية في أن عدد هؤلاء المجدفين قليل جدًّا؛ إذ إن معشر الثعالب المتنورين المهذبين المحافظين على آدابهم لا يزالون معنا، هم سائرون في عربتنا المقدسة فيحترمون حميرهم، ولا يبخلون عليهم، ولا يثقلون لهم الأحمال، بل يتركونهم مارحين في المراعي الرحبة المخصبة، سارحين في أنحاء العالم، يأكلون من غزير الخيرات، ويجمعون كنوزًا من المال ينفقونها على تشييد إسطبلات فخيمة لأنفسهم، إن هؤلاء الثعالب لأتقياء، وسينالون جزاءهم عند ربهم في السماء، أما أولئك الكفار المجدفين فتغفر لهم زلاتهم؛ كي يغفر لنا أبونا الذي في السماوات زلاتنا.

الحصان : أيسمح لي الحمار المحترم بأن أقاطعه بسؤال صغير؟
الحمار : تفضل.
الحصان : أراك قد خرجت عن الموضوع، وأظهرت في بدء كلامك أنك تميل إلى الاتحاد، ثم قلت لنا إن جمعيتكم لا تزال معززة مستقلة، فهذا ما نتمناه لها غير أننا نريد أن نعرف الآن إذا كنت تريد أن تشاركنا في مشروعنا؟ أتريد أن تتحد معنا، وتضم سلطتك إلى سلطتنا؟
الحمار : قلت لكم إن الجمعية الأصلية ترحب بفروعها المنشقة، وتتهلل برجوعهم إليها، أفلا يكفي هذا التصريح؟ أتظنون أني أكره الاتحاد، ولا أفضل الوئام على الخصام، والمحبة على البغضاء، والاتفاق على الشقاق؟ يا حضرات الأفاضل، أنا معكم قلبًا وقالبًا (برافو لبيط وشهنقة عالية) أنا من أبناء هذا الزمان، وقد دفنت في زوايا النسيان ما ورثته من سيئات أجدادي قبل إتياني إلى هذا المؤتمر (بارك الله فيك! برافو برافو)، أرجوكم ألا تظهروا استحسانكم باللبيط، بل أعيروني إن شئتم آذانًا مصغية لأقول كلمتين في شأن رئيس الجمعية الجديدة المقبل، فإننا قد اتفقنا على مزج العناصر الثلاثة المجتمعة هنا الآن، وجعلها عنصرًا واحدًا، أو بكلمة أخرى نريد أن نؤلف من الجمعيات الثلاث جمعية واحدة عمومية شاملة يترأسها أحد إخواننا كائنًا من كان، بشرط أن ينتخب بالقرعة، ويكون أهلًا لهذا المنصب الخطير، فالرئيس ولا مشاحة يجب أن يكون على جانب عظيم من الاستقامة، والنزاهة، والتقوى، والحكمة، والتدبير، والإخلاص، والشجاعة الأدبية، والغيرة، والحزم، إلى غير ذلك من الفضائل الحسنة، أما أنا فأزيد على ذلك مزية يشترط أن تكون موجودة في من ينتخب رئيسًا، وهذه المزية هي صلابة القلب وكبره.
فالرئيس العظيم ذو الحزم والنشاط والحكمة هو الذي يكون متصفًا بصلابة القلب، وسعة الصدر، فالمزية الأولى تقيه من السقوط في شباك الشواعر الرقيقة الاصطناعية الغرارة، والمزية الثانية تجعله محبًّا لكل من كان صالحًا غيورًا دون نظر إلى مذهبه وجنسه، ومن كان له خبرة في أحوال العمران وترقيه، يعرف أن الذين يشعرون كثيرًا يعثرون كثيرًا، فهل يرفق أو يشفق قائد الجيش حين يأمر عسكره بالهجوم على إخوانه في الحيوانية؟ وهل يجب على الرئيس أن يتسامح ويتساهل مع كل من يحيد عن نهج الاعتدال، ويهيم في فيافي الضلال؟ إن الحيوان الرقيق الشعور ليس بأهل للرئاسة، ومثل هذا لا يصلح لتدبير شئون جمعية كبيرة عظيمة منتشرة في كل أقطار المعمور.

ولا أقول هذا لأجعل في قلوب كل الحيوانات صلابة وقسوة، كلا فإن هذا يضر بصالحنا، ويعربس مساعينا، ويصعب طريق مجدنا، فالحيوانات المرءوسة يجب أن تكون لينة العريكة، وعلى جانب من الدعة، كي ترضخ لأقوالنا، وتخضع لسلطتنا ونحن بصلابتنا وقسوة قلوبنا نمتص ماء حياتهم، ونبقيهم صغارًا أذلاء، فيصدعون بأمرنا، ويمشون حسبما نريد، وعملنا هذا لا يخالف قط نواميس الطبيعة، فإذا هو جائز ومحلل، خذوا لكم مثلًا من حراثة الأرض، ومن تربتها، فإن من له معرفة في فن الزراعة يعرف بأن الأرض منها مندمجة، ومنها متفككة، وأن الطبقة الأولى تكون فوق الطبقة الثانية لتحصل على النتيجة المطلوبة، فالاندماج خاصة تحاكي فضيلة الصلابة في الرئيس، والتفكك خاصة تشابه فضيلة اللين، والرضوخ في المرءوس، ولو كان للرئيس ما في المرءوس من اللين والرطوبة لما تمكن من إدارة شئون الجامعة، وتعزيز صولتها، كما أن طبقة الأرض العليا تمتص الرطوبة من الأرض السفلى المتفككة، ولنفرض أن الأرض المتلاحمة تشبه القرميد، والرخوة تشبه الإسفنج، فإننا إذا أشبعنا الإسفنج ماء وهو كناية عن الأرض الرخوة، ووضعنا فوقه القرميد المماثل للأرض المتلاحمة الصلبة لامتص هذا الماء الذي في الإسفنج، ولكن إذا أشربنا القرميد ماء، ووضعنا فوقه إسفنجة، وضغطنا عليها، فإنها لا تمتص الماء منه. وإذا كنا نرجو لجمعيتنا الجديدة نجاحًا، ولسلطتنا تأييدًا، ولنفوذنا ثباتًا، ولمبادئنا تعززًا ومنعة يجب أن يكون الرئيس كالقرميد، والمرءوس كالإسفنج، ويجب أن نضع القرميد فوق الإسفنج، ونتركه يمتص منه ماء الحياة (لبيط وشهنقة ونهيق وهتاف).
صوت حي : برافو برافو فليحيا الحمار!
صوت آخر : فلنضع القرميد فوق الإسفنج!
صوت آخر : ولكن، هل تظن أيها الحمار العالم بأننا نقدر أن نمنع الإسفنج عن الامتداد، فإذا ضغطنا عليه بالقرميد من فوق يمتد إلى الجهات الأخرى بدون شك.
الحمار : ليس هذا ما نتوخى إتمامه، بل غاية ما نتمناه هو أن نمتص الماء الموجود في الإسفنج، ولا يهمنا بعد ذلك إذا امتد في الطول أو في العرض.
صوت آخر : نعم نعم هذا ما نرغبه لقد أصاب الحمار المحترم، والعالم الفاضل بتشبيهه الحسن، وعند هذا حدث في المجتمع لغط شديد وجلبة قوية، فمن الحمير من كان يغني ويرقص ويلبط، ومن البغال من كان يشرب ويرتل ويردد الأشعار، فنهض الحصان إذ ذاك، وأومأ إليهم بيده طالبًا منهم الإصغاء.
الحصان : يحق لنا إذن أن نفتخر لأننا قد اجتمعنا، وبعد أن أبدى كل رأيه وجدنا بين أفكارنا تمام الاتفاق، فكلنا نئن من جرح واحد، وكلنا نشعر بقوة واحدة معادية، فكيف لا تكون قوتنا كشخص واحد ضد هذه القوات الشريرة؟ قد تم ما نتمناه، ونشكر الله العلي القدير؛ لأنه ألهمنا ما فيه الرشاد والصواب في هذه الساعة السعيدة، فنحن ندبر أمورنا بعنايته، وما زلنا في ظل هذه العناية الإلهية، فنحن نتقدم منتصرين، والآن أقترح على الهيئة أن تطلب تدوين ما قررناه، فانتخب إذ ذاك الجحش كاتبًا للجلسة، وطلب الحصان منه تدوين الأمور الآتية: قد تقرر في جلسة رسمية عقدت مساء اليوم الخامس من شهر تموز سنة ألفين ومائة وعشرين بين ممثلي الخيل والبغال والحمير ما يلي:
  • أولًا: إن الخيل والبغال والحمير من عائلة واحدة، ولذا يجب أن يكونوا من جمعية واحدة شاملة وأن يتحدوا كلهم بالأسد له المجد، ويعودوا إليه غير متفلسفين في كل الأمور.
  • ثانيًا: إنهم ضد القوات الكهربائية والبخارية والهواء المضغوط، وسائر الاختراعات الحديثة، وبكلمة ضد التمدن الحديث بكل مظاهره.
  • ثالثًا: يتحدون كلهم تحت راية واحدة، وتمزج الثلاثة عناصر لتصير عنصرًا واحدًا.
  • رابعًا: يهملون تمامًا جميع الطقوس التي تصدهم عن الاتحاد، ولا يكترثون بالاختلافات الفلسفية المنطقية، وبالشروح اللاهوتية التي نشأت عن عقول غير راجحة.
  • خامسًا: يعترفون كلهم بسلطة رئيسهم المطلقة، ويبقى كل متمسكًا بالطقوس والعوائد التي لا تضر في الجمعية الشاملة الجديدة.
  • سادسًا: يكون الرئيس كالقرميد، والمرءوس كالإسفنج.
  • سابعًا: يضحون الفرد من أجل الكل، وهذه الآية لا تعكس إلا إذا كان ذاك الفرد أحد الرؤساء الكبار.
هذا كل ما قررناه الآن وقبل أن نحلف اليمين المعظمة بأننا نثبت على هذه الشريعة، ونحافظ عليها، وندافع عنها، ونبذل من أجل تنفيذها النفس والنفيس، أتقدم إلى جناب الثعلب الأديب الذي شنف آذاننا في أول الجلسة، راجيًا منه أن يتحفنا الآن ببعض أفكاره الثاقبة، وأقواله السديدة، وأظن أنكم كلكم تريدون أن تسمعوا كلامه الآن، لا سيما وهو قد اشتهر بالجرأة الأدبية والغيرة والفضل، فهو لا شك حيوان المستقبل، وزعيم الثعالب الأتقياء، وقد قال لنا في البدء: إن غايته المجاهدة في سبيل الخير والحق، فنحن وإياه إذن سالكون منهجًا قويمًا واحدًا، وأملنا كبير في همته التي لا تفتر، وغيرته التي لا تخبو نارها، والآن أقدم إليكم الثعلب الأديب والصحافي الشهير.
(فوقف إذ ذاك الثعلب بين ضجة عظيمة من التصفيق واللبيط والهتاف والصفير والهسهسة أيضًا، ولا بد من إبداء ملاحظة صغيرة، وهي أن الثعلب كان قد أثار غضب الحمير سابقًا، وجعل له في الجلسة أعداء، لا يريدون استماع كلامه، ولا أن يروه؛ لأن حرية ضميره وقوله جعلته عرضة للشتيمة والقذف، ولذلك لم يكن هتاف المحبين صافيًا، بل مزج بقليل من صفير المبغضين الساخرين به، وبعد قليل هدأت الضجة، وراقت الحال، فانتصب الثعلب وقال):
figure
الثعلب يتكلم.
الثعلب : أشكر للحصان صاحب الدعوة حسن ظنه بي، وأشكركم جميعًا على هذه المظاهرة اللطيفة التي دلت على محبتكم وإكرامكم ولا أخفي عليكم أنني لاحظت على بعض الوجوه انقباضًا وعبوسة، فالهتاف الذي ارتفع منكم، والذي لا أستحقه كان يتخلله بعض الصفير الدال على الازدراء كما لا تجهلون، وعلى كل حال فإني أشكر المحبين، وأغفر للمبغضين.
قد تعودتم — أدامكم الله — على حريتي في القول والفعل والفكر، وتعرفون أنني حين أتكلم لا أحافظ على شيء من الاصطلاحات والعوائد والتقاليد، فإذا رفعت الفأس، وضربت يمينًا وشمالًا في هذه الليلة؛ فذلك لأنكم شجعتموني، ومن الغريب أن نرى معشر الحمير مشتغلين بالتكسير والتخريب، ولا تظنوا أنني أحلل تحطيم كل شيء قديم، فأنتم سلكتم في هذه الليلة مسلكًا جديدًا، ووضعتم فأس الحكمة والعلم على جذع شجرة اللاهوت والتقاليد، وحسنًا فعلتم، فاللاهوت أصبح في هذه الأيام الباهرة من السلع القديمة العهد التي يجب أن تحفظ في متحف الفنون والأنتيكات (ضجيج وشغب)، وقد عزل علم الكلام ليجلس علم السياسة مكانه، كم هو جميل من حصان أو حمار أو بغل أن يقول: «لا يجب أن نتمسك بأغلاط أجدادنا، ولا أن نقتدي بأعمالهم السيئة»، كم هو جميل أن يندد الحصان بالمجامع القديمة التي لم تشتهر إلا في المهاترة والمقاذعة، وكم هو قبيح مني أن أندد بشيء بعد أن وفوا التنديد حقه، أو أن أتكلم بعد أن صارت الفصاحة ملء الإسطبل، وكادت تضيق على الهواء حتى صرنا نخشى على أنفسنا من الاختناق إذ إن الرئتين لا تعيشان على الفصاحة كما لا يخفى عليكم، ولكن كي لا يحصل شيء من هذا أستغني عن الفصاحة ببعض الأفكار البسيطة العارية عن كل تفنن بياني، فلربما عاد إلينا الهواء فنتنفس ونشكر الله.

قد اجتمعتم أيها الأفاضل لكي تتحدوا، وقد تباحثتم مليًّا في هذا الشأن، وقد يمكن أن يتم ما تبتغونه، شريف هو عملكم، وجليل هو مشروعكم، ولكن أنا لا أظنه ثابتًا إذا جعلتم أساسه المحبة والغيرة والنزاهة فقط، ولا أظنه ثابتًا إذا اكتفيتم بإغفال القضايا اللاهوتية، والاختلافات الطقسية التي ينجم عنها الشقاق والخصام، وإن ظننتم أنكم تستطيعون مقاومة القوات الكهربائية والبخارية، وتنتصرون عليها، فأنتم واهمون (ضجيج ولغط)، إن هذا العصر عصر تقدم ونجاح وترق، وما لكم إلا أن تسيروا مع الزمان والقوم، وتتقدموا مع جحافل الكهربائية، وإذا كان لكم رغبة حقيقية في الاتحاد، وأردتم لمشروعكم هذا الثبات والنجاح، فيجب أن تجعلوا أساسه متينًا من البدء حتى إذا بنيتم شيئًا عظيمًا لا يتداعى ويهبط إلى الحضيض، فعندي أن الغيرة والمحبة والنزاهة أمور ثانوية (ضجيج بين الحمير)، والقضايا اللاهوتية لا يجب أن تغفل فقط (برافو تصفيق ولبيط)، بل يجب أن تقتل تمامًا (ضجيج وصفير) كي لا تعود إلى الحياة فتدس سم الشقاق ما بينكم كعادتها (تمام تمام)، فلو طلبتم رأيي في هذه المحالفة لكنت أقول قبل أن تتحالفوا نقحوا شرائعكم، وقبل أن تتحدوا ابنذوا ظهريًّا كل الخرافات والخزعبلات التي تشوه وجه عقائدكم.
أحد الحمير (يخاطب جاره) : أي خرافات وماذا يقصد الثعلب المارق؟
الثعلب : قد أعجبني اعترافكم بكونكم من تبعة واحدة من جنس واحد، وأنكم كلكم تتحدون بالأسد، فهذه هي خطوة كبيرة نحو الكمال الأسدي، قد يدل تصريحكم هذا على ترق عظيم، وتهذيب حقيقي، ولو جعلتم عقيدتكم في البساطة التي وضعها الأسد، واقتصرتم على عبادة الله لما كنتم تحتاجون إلى محالفة، بل كنتم ترتبطون بالذوق السليم والرأي السديد، اجمعوا كتب اللاهوت وأحرقوها كلها (مروق! إلحاد)، وخذوا شريعتكم من سنن الطبيعة، ونواميس الكون، قد أشار أحد المتكلمين إلى الطبيب باراسلسوس، فذكرني بكلام له قاله متكلمًا عن معارفه ومداركه، وهو: «تسألونني من أين أتتني هذه الأسرار، وكيف تلقنت هذه العلوم، ومن أي كتب اقتبستها؟ فأجاوبكم: اسألوا الحيوانات كيف تتعلم حرفها وفنونها، فإذا كانت الطبيعة قادرة على تعليم الحيوانات ألا تقدر على أن تعلم الإنسان وتنوره؟»
فلا تغفلوا اللاهوت في محالفتكم فقط، بل اقتلوه وانبذوه ظهريًّا، وسنوا قانونًا صارمًا يمنع الخوض فيه بتاتًا، وعاقبوا كل من يخالف القانون، ويبحث في اللاهوت، وألقوا القبض على كل منطقي؛ إذ إن المنطق في هذه الأيام كثير الأضرار، ومن ركب متنه كان الشر محط رحاله، إذا اتحدتم يجب أن تجعلوا عقيدتكم أساس هذا الاتحاد، وإذا كان الأساس فاسدًا هل يدوم يا ترى البنيان؟ وكيف تستطيعون أن تقاوموا القوات الكهربائية وأنتم غير ثابتين في اتحادكم، فعليكم أولًا أن تتفقوا على العقيدة التي يجب أن تجمعكم، وهذا أمر لم تقرروه حتى الآن، فهل تجعلون شريعة الجمعية الجديدة شريعة الحمار أم الحصان أم البغل، وعندي لو نبذتم كل هذه الشرائع (صوت من بين البغال قف قف، وصوت آخر من بين الحمير كفر كفر) لو انتظرتم كي أكمل عبارتي لما كنتم تصرخون كفر كفر، قلت: لو نبذتم كل هذه الشرائع، وجعلتم الشريعة الأصلية الشاملة المقدسة شريعتكم الحقيقية الجديدة (لبيط بين الحمير)، أي الشريعة التي طبعها الله في قلب كل منا، الشريعة التي توحيها لنا الطبيعة، فإنكم تنالون إذ ذاك منيتكم، ويثبت مشروعكم، ويدوم اتحادكم، تعلمون أدامكم الله أن أعداءكم يبنون آلاتهم على النواميس الطبيعية، وما الكهربائية إلا وجهًا من وجوه الله العديدة، أو هي كتاب من كتبه الكثيرة، فكيف تقولون: إنها عدوتكم اللدودة؟
أحد الحمير : أرجو من صاحب الدعوة توقيف الثعلب؛ لأنه شذ وكفر.
الثعلب : أرجو من الحمار الفاضل ألا يقاطعني في كلامي، ومتى انتهيت من خطابي الذي ألقيه بطلب خصوصي من صاحب الدعوة، فلكم إذ ذاك أن تعترضوا وتحكموا وتنددوا. قلت: ما الكهربائية إلا وجهًا من وجوه الله العديدة، أو هي كتاب من كتبه الكثيرة، وأنتم لا تستطيعون ولا تريدون أن تقاوموا الله — عز وجل — فيجب عليكم أن تسلكوا الطريق التي يسلكها أعداؤكم (ضجيج وشغب)، نقحوا شرائعكم بطريقة توافق الشرائع الطبيعية، ابنوا عقيدتكم على النواميس الكهربائية والبخارية، فتجدوا أنفسكم إذ ذاك قريبين من الله، لا بل أمام وجهه المنير القدوس، لا أخشى أن أقول إن عقيدتكم بغالية كانت أم حمارية أم حصانية هي فاسدة من الأصل (لبيط وشغب).

(صوت من بين الخيل: أوقفوه أوقفوه.)

(صوت من بين الحمير: اصمت يا كافر.)

رئيس الحمير : ليس من اللائق بنا أن نشتم الثعلب في بيت صاحب الدعوة؛ إذ إننا كلنا ضيوف متساوون، فاسمحوا لي بأن أسأله أن يبين لنا مواضع الفساد موضعًا موضعًا.
الثعلب : أنا فاعل إن أصغيتم، وكففتم عن اللبيط والنهيق، خذوني بحلمكم قليلًا، واعلموا بأنني لست كما تقولون مارقًا كافرًا، فأنا أغار على النواميس الحقيقية، والعقائد القويمة، وأذب عنها ما استطعت، أنتم تجدفون على الإله العظيم بجعلكم إياه إله غضب وظلم وحقد ومحاباة، أنتم تنددون بعبادة الأصنام، وتعبدون بنفس الوقت الصور والتماثيل، أنتم تحاولون مقاتلة النواميس الطبيعية الظاهرة في الكهربائية والبخار بنواميس غير طبيعية لا توجد إلا في عقيدتكم وعقولكم فقط، فالتجسد لا يوافق النواميس الطبيعية والمخاطبة الشفاهية بين الخالق والمخلوق مخالفة لأحكام العقل، واللبوة التي لا يضاجعها الأسد لا تحبل، هذا ما يعلمنا إياه الله بمظاهره الطبيعية المتعددة، والعجائب التي قيل: إنها حدثت في قديم الزمان لا تحدث الآن، والأسد الذي يموت يموت إلى الأبد، ولا يعود إلى هذه الحياة ثانية، وجهنمكم الأبدية هي من الآثار البربرية، وقصة الحوت الذي بلع يونان لا أقدر على بلعها، والشمس التي وقفت في نصف النهار هي شمس اصطناعية كالشمس التي تشرق على المراسح في الملاهي البشرية، وكان قد كثر الضجيج، وساد اللغط، وزال النظام، فهم بعض الحمير والبغال بالخروج والبعض كانوا يصرخون قائلين: «أوقفوه كبلوه بالحديد قد كفر وجدف فاصلبوه، احرقوه، اشنقوه!» أما الثعلب فلم يعد والحالة هذه قادرًا على تتمة خطابه، فعاد إلى مجلسه على خلاف ما قام عليه قام بين ضجيج الاستحسان، فعاد بين لبيط، وصفير الاستهجان.
أحد الحمير : إني أطلب محاكمة الثعلب المارق المجدف في مجلس التفتيش.
أحد البغال : إني أطلب تكبيله بالحديد أولًا كي لا يفر هاربًا.
الحصان : يشق علي أن أتمم هذه القضية المؤلمة في بيتي، فالثعلب مثلكم ضيفي، ولكن هو الناموس نذب عنه ما استطعنا، وهي الشريعة ندافع عنها كيف كانت الأحوال، فيا جناب الثعلب قد كفرت في ما قلته وعليك؛ إما أن تسحب كلامك وتندم مستغفرًا، أو أنك تحضر أمام مجلس التفتيش للمحاكمة.
الثعلب : إذا سحب الله وصاياه العشر من قلوب أبنائه، فأنا أسحب كلامي.
الحمار : قد فاضت كأس الصبر، فأرجوك يا حضرة الحصان الفاضل أن تأمر بتوقيف الثعلب رسميًّا.
الحصان : أنت أيها الثعلب إذن أسيرنا كبله أيها الجحش بالحديد، وخذه إلى زاوية الإسطبل ليبقى هنالك، فديوان التفتيش يلتئم عند انتهاء الجلسة أو نهار غد صباحًا، فجاء عند ذلك الجحش بسلاسل الحديد، وكبل بها الثعلب المسكين، وأخذ يجره إلى زاوية الإسطبل، فقال الثعلب وهو مكبل بالحديد: إذا قيدتموني لا أقدر أن أكتب في جريدتي عن محالفتكم هذه شيئًا فهل تريدون ذلك؟ ألا تريدون أن يعرف بقية الحمير ما أنتم فاعلون.
الحمار : يمكنك أن تملي على الجحش ما تريد أن تكتبه، ونحن بعد أن نطلع عليه، وننقحه نبعث به إلى الجريدة، فكن مطمئن البال.
الثعلب : أما والله فأنتم كريمو الأخلاق، كبيرو النفوس، ولا أعرف كيف أكافئكم على معروفكم، فأنا الآن أستودعكم الله، وأرجو لكم كل خير، نصركم الله على أعدائكم الوهميين أيها الأتقياء، وأطال بقاءكم لتكون أمثالكم الصالحة كثيرة بين الحيوانات.

ثم قام الحصان بعد ذلك وقال: يجب علينا الآن أن نتمم جلستنا، ويا ليتني لم أدع الثعلب إلى الخطابة، فالذنب ذنبي، ولكن ما لنا ولكل هذا، إن الأمور التي قررناها لا تزال مقررة، ولا يغيرها شيء تحت الشمس ولا فوقها، وبقي علينا أن نقسم جميعنا اليمين المعظمة أمام الله بأننا نحافظ عليها، وندافع عنها، ونبذل من أجلها النفس والنفيس، فقفوا إن شئتم واحلفوا، فوقف إذ ذاك جميع البغال والحمير والجياد، وأقسموا يمينًا معظمة صارخين بصوت واحد: فلتحيا المحالفة الثلاثية، فلتعش العقيدة الجديدة الشاملة، فلتسقط الكهربائية، فليمت البخار، فلتمت الثعالب الملحدة.

ثم نهض أحد البغال وشرب نخب المحالفة الثلاثية، وتبعه على الأثر أحد الحمير، وشرب نخب الكل قائلًا: «نضحي الفرد من أجل الكل، والكل من أجل الفرد».

فاستدركه أحد الجياد قائلًا بشرط أن يكون هذا الفرد رئيسًا كبيرًا، فنضحي من أجله كل شيء، ثم نهض حمار آخر، وقال: لا تنسوا الآية الذهبية الرئيسية، نحن القرميد والرعية الإسفنج، ثم جاء الجحش راكضًا بعوده من زاوية الإسطبل, وهو يقول: لا تنسوا من أطربكم بصوته, وخدمكم بقلمه وريشته، فأنا أشرب سر الحصان، والبغل والحمار، وأنشد بعد أمركم بيتين في هذه المناسبة، وأخذ عوده وعدله، وصرخ بصوت عال:

هذي المحالفة العظيمة سرها
والله أشربه ويشملني السرور
والله أسأل أن يديم وفاقنا
أبدًا لنغلب كل زنديق كفور
ويطيل آذان الخيول جميعها
كيما تساوي طول آذان الحمير
ونصير إخوانًا بقلب واحد
لا فضل فينا للكبير على الصغير

أصوات من الجميع: برافو برافو لا فض فوك طيب الله الأنفاس.

ثم ختم الحصان الحفلة بصلاة صغيرة لا نفع من ذكرها هنا، وعاد فقسم الهواء الذي أفسدته الفصاحة إلى أربعة أقسام، وارفضت الجلسة بين الهتاف والصريخ، واللبيط والتصفيق.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠