كلمة اللجنة

حرصت لجنة نشر المؤلفات التيمورية على الدأب والسعي حثيثًا؛ لكي تخرج لقراء العربية بين الحين والحين ألوانًا شتى من الكنوز الدفينة للتراث العلمي المجيد في آفاق الحياة الفنية والأدبية والاجتماعية التي وسعتها مدارك المغفور له العلامة المحقق «أحمد تيمور باشا»، وقويت عليها عقله الناضج، ونظره الثاقب، وتفكيره السليم، ودأبه على البحث والدرس، فخلَّد له ذلك ذكرًا مسموعًا يُدَوِّي في المجامع العلمية والهيئات الثقافية التي عرفت له ولأضرابه من العلماء الجهابذة والكُتاب النابهين أنهم قرأوا وأنتجوا، وأننا نتغذى بعصارة عقولهم، ونتاج بحوثهم القيمة، وأنهم الشعلة الوضاءة التي أنارت للناس سبيل الجد والعمل لتذوق مؤلفاتهم، واستيعابها وهضمها من غير ما ملل ولا كلل ولا سأم؛ لأنهم فصَّلوا بحوثهم تفصيلًا، وجعلوها شاملة جامعة للثقافات التي تسيطر على العقول، وصورًا بارزة في الحياة الفكرية والأدبية والاجتماعية.

وإن اللجنة وهي بسبيل إخراج كتاب فقيدها العظيم «أوهام شعراء العرب في المعاني» لا تنسى أن تُنوِّه بهذا العصر الحاضر الزاهر عصر «الفاروق العظيم»، أو عصر العلم والنور الذي يحمل لواءه في مصر اليوم ويُذْكِي شُعْلَتَه العالم العالمي الكبير صاحب المعالي، الدكتور طه حسين.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١