مرآة الزمن

هَوِّنْ عَلَيْكَ فكلُّ حَيٍّ فَان
وَٱذْكُرْ بَقَاءَ مُدَبِّرَ الأكوانِ
وٱصْبِرْ على ما قد أصابك وَٱحْتَمِلْ
مُرَّ الْأَذَى وَمَظَالِمَ الإنسانِ
وٱجعل لنفسك من ثَبَاتِكَ قُوَّةً
تكفيك شَرَّ وَسَاوِسِ الشيطانِ
وٱنْظُرْ (لمرآةِ الزمان) بِنَاظِرٍ
رُسِمَتْ عليه عجائبُ الْحَدَثَانِ
صَوِّرْ على إنسانِ عَيْنِكَ مسرحًا
لَعِبَتْ بِسَاحَتِهِ ذَوُو التّيجَانِ
من كل عاتٍ كم تَخَيَّلَ أنه
بلغ السماءَ بِقُوَّةِ السلطانِ
فَطَغَى وَتَاهَ بملكه مُتَأَلِّهًا
وَدَعَتْهُ عِزَّتُهُ إلى العِصْيَانِ
كم من قصورٍ بالمظالمِ شَادَهَا
بَاتَتْ لِسُكْنَى الْبُومِ والغِرْبَانِ
سَفَكَ الدماءَ وجَارَ جَبَّارًا وقد
نسى الحسابَ وَهَيْبَةَ الرحمنِ
ومشى وَمَقْتُ الْكِبْرِياءِ يَقُودُهُ
وَالْعُجْبُ يملأُ ساحةَ الإيوَانِ

•••

يروي لك الماضي عجائبَ ما رَأَى
ويمرُّ بالذِّكْرَى على الأذهانِ
فإذا وَهَبْتَ له التَّأَمُّلَ لحظةً
تبدو إليك شَرَاسَةُ الحيوانِ
طورًا تُبَاغِتُكَ العِظَاتُ وتَارَةً
تُدْمي فُؤَادَكَ قَسْوَةُ الإنسانِ
كم في العصورِ السَّالِفَاتِ تَمَثَّلَتْ
عِبَرٌ جَرَتْ بالمَدْمَعِ الْهَتَّانِ
نُقِشَتْ عَلَى صُحُفِ الزمانِ فَسَجَّلَتْ
غَضَبَ السَمَاءِ على الأثيمِ الجاني
بينا الجرائمُ يَسْتَفِزُّكَ بَطْشُهَا
والظلمُ يَفْتِكُ بالبريءِ العاني
يَنْجَابُ دَيْجُورُ المظالمِ مُسْرِعًا
ويلوح فجرُ العدلِ والإحسانِ
ويروقُ لِلْعَيْنِ التَّمَتُّعُ حينما
تبدو الفضيلةُ في أَجَلِّ معاني
يَصِفُ الكِرامَ العاملين وما لهم
في المجدِ من عِزٍّ ومن سُلْطَان
ويُعِيدُ ذِكْرَ مآثرٍ قد سَطَّرَتْ
لِذَوِي الإنابةِ آيةَ الشُّكرانِ

•••

هِمَمٌ تجاوزت السِّماكَ مكانةً
وعَلَتْ عَلَى الْجَوْزَاءِ والمِيزانِ
لم يُبْلِهَا مَرُّ العصورِ ولم تَزَلْ
ما عَمَّرَتْ مرصوصةَ البُنْيانِ
تبقى بقاءَ العالمين مَصُونَةً
تزهو بِثَوْبِ نَضَارَةِ الرَّيْعَانِ
تلك الكنوزُ الخالداتُ براءةٌ
للعاملين بدعوةِ الإيمانِ
الباذِلِينَ النفسَ في طَلَبِ الْعُلَا
والطالبين مَرَاحِمَ الْغُفْرَانِ
والعاكِفِينَ عَلَى الفضيلةِ والتُّقَى
والذاكرينَ اللهَ كلَّ أَوَانِ
بِيضُ الصنائع خيرُ من قد أَنْجَبَتْ
حَوَّاءُ من أَسْمَى بني الإنسانِ
نورٌ تَلَأْلَأَ من سناءِ مواهبٍ
سَطَعَتْ بجوهرِ أَطْهَرِ الأبدانِ
شَهِدَتْ بما للمحسنين أُولِي النُّهَى
في الْبِرِّ من سِرٍّ ومن إعلانِ
وبما أقام المُصْلِحُونَ من الْهُدَى
في عالمِ الذِّكْرَى بكلِّ مكانِ
وبِصِدْقِ عَزْمِ المُتَّقِينَ وما لهم
بالزُّهْدِ من قَدْرٍ عظيمِ الشَّانِ

•••

تَتَمَثَّلُ الْحُسْنَى وما قد خَلَّدَتْ
بصحائفِ التاريخِ من رضوانِ
تبدو وآياتُ الرِّضاءِ تَضُمُّهَا
لِلْخُلْدِ ضَمَّ الروحِ للأبدانِ
سِيَرٌ تمرُّ على البصائرِ والنُّهَى
مرَّ الكريمِ المُزْنِ بالْوِدْيانِ
فَيَفِيضُ ماءُ الْغَيْثِ بين سهولها
ويسوقُ سَيْلَ الْخِصْبِ للعيدانِ
حتى إذا ٱزْدَهَت المُرُوجُ وَأَيْنَعَتْ
لَعِبَ النسيمُ بِمُورِقِ الأغصانِ
وَجَرَتْ يَنَابِيعُ الحياةِ وَنَوَّرَتْ
شَتَّى الزُّهُورِ بأبدعِ الألوانِ
هَذِي قلوبُ المهتدين وما حَوَتْ
بالْهَدْيِ من صِدْقٍ ومن إيمانِ
فَدَع التَّمَرُّدَ يا ٱبْنَ آدم وٱتَّعِظْ
واعلم بأنك في نعيمٍ فانِ
مهما بَلَغْتَ من المكانةِ وَالْغِنَى
والحظِّ والإقبالِ والسُّلْطَانِ
وَتَقَرَّبَتْ منك المحاسِنُ كلُّهَا
وَسَعَتْ إليك مواهبُ العِرفانِ
وَمَشَتْ تُحَيِّيكَ الجنودُ وفَوْقَهَا
رَفَعَ الِّلوَاءَ بَوَاسِلُ الفُرْسَانِ
وَالمُلْكُ أَقْبَلَ نحو بَابِكَ حامِلًا
بِيَدِ المَهَابَةِ أَنْفَسَ التِّيجَانِ
وَٱنْقَادَتِ الآمالُ حَتَّى أَصْبَحَتْ
كلُّ المطالبِ منك طَوْعَ بَنَانِ
وَحَسِبْتَ أنك قد تملَّكْتَ السُّهَى
وَأَمِنْتَ شَرَّ تَقَلُّبِ الأزمانِ
وَنَعِيمُكَ الزَّاهي خيالٌ زائلٌ
كالْوَهْمِ حول فَطَانَةِ الأذهانِ

•••

بَسَمَتْ لك الدنيا وَغَرَّكَ حُسْنُهَا
فَغَدَوْتَ عَبْدَ جمالِها الْفَتَّانِ
وَٱنْقَدْتَ مدفوعًا بِطَيْشِكَ لِلْهَوَى
وسَبَاكَ منها ساحرُ الأجفانِ
سَلَبَتْ نُهَاكَ بِغَيِّهَا ودهائها
ورَمَاكَ سَهْمُ خِدَاعِهَا الْخَوَّانِ
مَرَّ الشبابُ وأنت مسلوبُ النُّهَى
تَلْهُو وَتَلْعَبُ في صَفَا وأمانِ
وَدَنَا المشيبُ مُبَاغِتًا لكَ نَاعِيًا
عهدَ الشبَابِ لِسَالِفِ الأزْمَانِ
فَصَحَوْتَ مرتجفَ الفؤاد مُقَلِّبًا
كَفَّيْكَ تَصْلَى زفرةَ النَّدْمَانِ
تبكي صِبَاكَ وكيف ضاعَ بَهَاؤُهُ
والنفسُ طامِحَةٌ إِلى العِصْيَانِ
فَيُرِيقُ دَمْعَكَ ذِكْرُ أَيَّامِ الصِّبَا
والذكرياتُ مُثِيرَةُ الأشْجَانِ
تُمْسِي وتُصْبِحُ نَادِمًا مُتَحَيِّرًا
وتَبِيتُ فوقَ مَرَاجِلِ النِّيرانِ
يَالَيْتَ عُمْرَكَ ما تَقَضَّى غَضُّهُ
في اللَّهْوِ بينَ الكأْسِ والنُّدْمَانِ
والكاعباتِ الساحراتِ رَشَاقَةً
وٱللَّاعِبَاتِ فَوَاتِنِ الغُزْلَانِ
والشارداتِ الْغِيدِ رَبَّاتِ البَهَا
النَّاعِسَاتِ مريضةِ الأجفَانِ
وبواعثِ الأُنْسِ الْقَصِيرِ زَمَانُهُ
مهما طَرِبْتَ لِرِقَّةِ الألْحَانِ
والمُغْرِياتِ الصَّافِياتِ وما لَهَا
في النَّفْسِ من شوقٍ ومن تَحْنَانِ

•••

إِنَّ الحياةَ سُرُورَهَا وبُكاءَهَا
ونعيمَها وشَقَاءَهَا سِيَّانِ
وصفاءُ عَيْشِكَ يستحيلُ دَوَامُهُ
والنَّفْسُ لا تخلو من الأحزانِ
والدهرُ لا يبقي على صَفْوِ المُنَى
يلقاكَ بين مخاوفٍ وأمانِ
بينا يسوقُ لك السَّعَادَةَ باسِمًا
ويزيدُ فيكَ مهابةَ السلطانِ
ينسابُ كالأفْعَى فينشِبُ نَابَهُ
في أَمْنِكَ المُتَغَافِلِ الوَسْنَانِ
فتهبُّ مُلْتَاعَ الفُؤَادِ مُعَذَّبًا
وتذوقُ سوءَ عواقبِ الخُسْرَانِ
تبكي عَلَى ما فاتَ من زمن الهنا
وتَنُوحُ نَوْحَ الحائرِ الولهانِ

•••

إِذْ ذَاكَ ينقشِعُ الظلامُ وَيَنْجَلِي
نورُ اليقينِ بيَقْظَةِ الوُجدانِ
فَتُذِيقُكَ الأيَّامُ مُرَّ كُؤُوسهَا
لِتَعِيشَ بين مَذَلَّةٍ وَهَوَانِ
عَدْلًا يُبَكِّيكَ القضاءُ جزاءَ ما
أَسْرَفْتَ في حُبِّ المتاعِ الفاني
فاقْنَعْ مِنَ الدُّنيا بزادِكَ راضيًا
واهْجُرْ نعيمًا عاد بالخسرانِ
واتْرُكْ هَدَاكَ الله غَيَّكَ وَاستقمْ
واخْتَرْ لنفسكَ خَالِدَ البُنْيَانِ
واذكر هَوَانَكَ تحت أطباقِ الثَّرَى
في المُفْزِعَيْنِ الرمْسِ وَالأَكْفانِ

•••

أَيْنَ الذينَ عَنَا لِسَطْوَةِ مُلْكِهم
قاصي المدائنِ رَهْبَةً وَالدَّاني
وَمَشَتْ مُلُوكُ الأرض تحت لوائهم
طَوْعًا تحيطُ بهم عُتَاةُ الجَانِ
وبِأَمْرِهِمْ جَرَتِ الرِّياحُ وَسُيِّرَتْ
لَهُمُ الْجِبَالُ وسُخِّرَ الثَّقَلَان
أَيْنَ الأكاسرةُ الَّذين تَفَاخَرُوا
بِعُرُوشِهِم وجلالةِ الإيوَانِ
وفخامةِ المُلْكِ الرفيعِ عِمَادُهُ
في عهد أَعْدَلِهم أَنُو شِرْوَانِ
أين الْغُزَاةُ الفاتحونَ وبَأْسُهُمْ
أين الْأُسُودُ قَيَاصِرُ الرُّومانِ
أين الرؤوسُ العبقريَّاتُ الَّتِي
نَزَلَتْ عليها حكمةُ الْيُونَانِ
تلك الكنوزُ الغالياتُ شهادةٌ
لبلوغهم أَقْصَى مَدَى العِرْفانِ

•••

أَيْنَ الْعَمَالِقَةُ الْعُتَاةُ وأين ما
تركوه من تَرَفٍ ومن عُمْرَانِ
من قَوْمِ عادٍ والعراقِ وتُبَّعٍ
وثمودَ مَنْ شَقُّوا عَصَا العِصْيَانِ

•••

أَيْنَ العصورُ المُدْهِشَاتُ وما حَوَتْ
من فِطْنَةٍ أَعْيَتْ قُوَى الإنسانِ
عهدٌ له شَهِدَ الزمانُ عجائبًا
ضَنَّ الوُجودُ بها لعهدٍ ثَانِ
نَالَتْ به مصرُ الفريدةُ هَيْبَةً
لجلالها قد كبَّرَ القمرانِ
عِلْمٌ يُحَارُ الفكر في تكييفه
بَعُدَتْ مَدَارِكُهُ عن الأذهانِ
سِرٌّ أصولُ العلم فيه طَلَاسِمٌ
أَوْحَى بها الْكَهَنُوتُ لِلْكُهَّانِ
دَرَسَتْهُ بين هياكِلٍ ومعابدٍ
متعاقدين بأغلَظِ الأيمانِ
حفظًا لأسرارِ الحياةِ وما لهم
في الأرض من حُكْمٍ ومن سُلْطَانِ
فأطاعهم شُمُّ الجبالِ وَصَلْدُهَا
والماءُ لبَّاهُمْ بكلِّ لِسَانِ
وٱنْصَاعَ مختلفُ الرِّياح لأمرهم
ومَشَتْ سِبَاعُ الطَّيْرِ والحيوانِ
رَصَدُوا الكواكبَ وهي بين بروجها
تجري بِقُدْرَةِ مُبْدِعِ الأكوانِ
ومواقعَ النجم البعيدِ مَدَارُهُ
في الشَّاسِعَيْن الْحُوتِ والمِيزانِ
والثاقباتِ الشُّهبِ سابحةَ الْفَضَا
كالْبَرْقِ بين الْجَدْيِ والسرطانِ
حَسَبُوا طَوَالِعَ كلِّ نجمٍ وَٱهْتَدَوْا
لعجائبِ الأفلاكِ في الدَّوَرَانِ
وَتَبَيَّنُوا تلك البروجَ وفِعْلَهَا
في مصر أُمِّ المجد والعمرانِ
فبنوا هياكلهم على أسرارها
لِتَدُومَ رغم طواريءِ الْحَدَثَانِ
عَلِمُوا بأن الشمسَ سَيِّدَةُ الْقُوَى
رمزُ الحياةِ لهيكلِ الإنسانِ
ولكلِّ حِسٍّ حَلَّ تحت شعاعها
وهي النموُّ لسائرِ الأبدانِ
فالنَّبْتُ والحيوانُ مُفْتَقِرٌ لها
والطَّيْرُ بين خمائلِ الأغصانِ
والماءُ لولاها لأصبح رَاكِدًا
عَفِنًا من الأقذارِ والدِّيدَانِ
فهي التي جَعَلَتْهُ عَذْبًا جارِيًا
فوق السُّهولِ وفي رُبَا الْوِدْيانِ
بَعَثَتْ لسطحِ الأرضِ أعجبَ آيةٍ
حَفِظَتْ نظامَ العالَمِ الحيواني
نورًا ونارًا من وَهِيجِ سنائها
مَلَأَ الفضاءَ وعَمَّ كل مكانِ
حملتْ بخارَ الماءِ عذبًا طاهرًا
خِلْوًا من الأملاحِ والأدرانِ
صَعَدَتْ به مَتْنَ الهواءِ كأنه
أَطْوَادُ مَاسٍ في سهولِ جُمَانِ
حتى إذا اصطدمتْ لِسُرْعَةِ سَيْرِهَا
تلك الجبالُ هَوَتْ من الذَّوَبانِ
طَوْرًا تُمَزِّقها الرِّياحُ وتارَةً
تجتاحُهَا قِمَمٌ من الصَّوانِ
فالغيثُ يكسو الأرضَ ثَوْبًا يانِعًا
والسَّيْلُ يُهْدِي الْخِصْبَ لِلْقِيعَانِ
ولها على سَيْرِ الرِّياحِ قيادةٌ
وعلى العناصرِ إمرةُ السلطانِ
والأرضُ لولاها لكانت بَلْقَعًا
جَرْداءَ خاليةً من السُّكَّانِ
شادوا لهيكلها العظيمِ معابدًا
مُزْدانةً بنفائسِ الْقُرْبانِ
نَسَبُوا لها مجدَ الْأُلوهةِ رهبةً
فانْدَكَّ صَرْحُ عبادة الأوْثانِ
عكفوا عليها عابِدِينَ وَهَدَّمُوا
ما شَيَّدُوا لِلْعِجْلِ والجُعْرَانِ
واستخدموا تِلْكَ القُوى لبلوغهم
مَا لَمْ يَكُنْ من قبلُ في الْحُسْبَانِ
نَحَتُوا بِبَاطِنِ «مَنْفَ» أَقْدَسَ مَعْبَدٍ
جعلوه بَيْتَ سرائرِ الأكوانِ
صنعوا له مِفْتَاحَ سِرٍّ غامِضٍ
نُقِشَتْ عليه طَلَاسِمُ الْكِتْمانِ
صَانُوهُ في أعماقِ قلبٍ ساهرٍ
للرَّابِضِ المُتَحَفِّزِ اليقظانِ
رمزَ المَهَابَةِ والرزانة والْحِمَى
لِلصَّمْتِ فيه وللسكونِ مَعَانِ
يرمي الفضاءَ بِنَظْرَةٍ قد أوقفتْ
كَيْدَ الْعَوَادِي وَقْفَةَ الْحَيْرَانِ
جَسَدٌ حَوَى أسمى القُوَى رمزًا له
جِسْمَ الْهِزَبْرِ وهامةَ الإنسانِ
هذا أبو الْهَوْلِ الرهيبُ ثَبَاتُهُ
مُفْنِي العصورِ وقاهرُ الأزمانِ
عَهِدُوا إليه حِراسةَ الوادي الذي
ضَمَّ الكنوزَ غَوَالِيَ الأثمانِ
واستخدموا أرصاده لبلوغهم
مجدًا تَعَذَّرَ عن ذوي التِّيجانِ
حتى أتى (مينا) وأَسَّسَ مُلْكَهُ
وطَوَى الزمانُ صحيفةَ الْكُهَّانِ

•••

أَيْنَ الفراعنةُ الملوكُ وأين مَنْ
ربطوا السَّفِينَ بِمُقْلَةِ الرُّبَّانِ
أَيْنَ الْأُسُودُ الفاتِحُونَ وَأَيْنَ ما
بلغته مصرُ بهم من العُمرانِ
آثَارُهُمْ في مصرَ تشهد أنهم
كانوا الْأئِمَّةَ في قوى الإمكانِ
عهدُ العجائبِ عصرُ (منفيس) الذي
قامت لِذِكْرَى مجده الْهَرَمَانِ
وطَلَاسِمُ السِّرِّ الذي أهدى إلى
وادي الملوكِ سِيَادَةَ الْوِدْيانِ
وَادٍ كنوزُ الأرضِ تحت أَدِيمِهِ
مخبوءةٌ عن أَعْيُنِ الْحَدَثَانِ
لو أن قِيمَتَهَا وما فوق الثَّرَى
في الْوَزْنِ نَالَتْ رجحةَ المِيزانِ
أَخْفَى مَخَابِئَهَا العديدةَ طَلْسَمٌ
أسرارُهُ غابت عن الأذهانِ
حُرَّاسُهُ ترمي الفضاءَ بناظرٍ
يَقِظٍ تَتَبَّعَ خُطْوَةَ العُدْوَانِ
سَهِرَتْ عَلَى تُحَفِ الملوكِ أمينةً
من بطن مَنْفَ إلى رُبَا أسوانِ
وعلى الْقِبَابِ الْبِيضِ قام أَشَدُّهَا
عَزْمًا يُؤَدِّي واجبَ التِّيجانِ
كَهْفٌ حَوَى كَنْز الكنوزِ ولم يكن
أبدًا لِتُدْرِكَهُ يَدُ الإنسانِ
قد هَيَّأَ الْكَهَنُوتُ أرصادًا له
أَلْقَتْ عليه طَلَاسِمَ النِّسْيَانِ
تِيجَانُ بَيْتِ المُلْكِ من (مينا) إلى
مَلِكِ الوَغَى (سيزوستريس) الثاني!
وصوالجُ الْأُسْدِ الفراعنة التي
سحرت عيونَ قياصرِ الرُّومانِ
وحُلِيُّ رَبَّاتِ الْخُدُورِ قلائدٌ
منضودةٌ من جَوْهَرٍ فَتَّانِ

•••

أَيْنَ الجبابرةُ الملوكُ وَبَأْسُهُمْ
يوم اشتدادِ الْكَرْبِ في الميدانِ
وجماجمُ الأعداءِ جَنْيُ سُيُوفِهِمْ
تنهالُ تحت سَنَابِكِ الْفُرْسَانِ
والجو أَقْتَمُ وَالدُّرُوعُ تطايرت
من هَوْلِ ما قد حلَّ بالأبدانِ
وَجِيَادُهُمْ تنسابُ تحت عجاجةٍ
ظَلْمَاءَ بين أَسِنَّةٍ ودُخانِ
كالْأُسْدِ تَنْقَضُّ انقضاضَ صواعقٍ
تجتاحُ ما تَلْقَاهُ من بُنْيَانِ
تتكدسُ الأشلاءُ تحت رِكَابِهَا
في مَوْجِ بحرٍ من نجيعٍ قانِ
لم يَثْنِهَا حَشْدُ الجموعِ عن المنى
كلَّا ولم تَحْفِلْ بِهَوْلِ طِعَانِ
مهما تَلَاحَمَت الصفوفُ لِرَدِّهَا
فَشَلَ العدوُّ وباءَ بالخُسْرَانِ
وَٱنْدَكَّ صرحُ حصونِهِ وتَشَتَّتَتْ
أبطالُهُ في ظُلْمَةِ الْوِدْيانِ
ومشى القضاءُ إلى العدوِّ ومزَّقَتْ
يُمْنَاهُ قهرًا رايةَ العِصْيَانِ
وتَقَدَّمَ النصرُ المبينُ مُصَافِحًا
أبطالَ مصرَ ضَيَاغِمَ المَيْدَانِ

•••

في كلِّ وَادٍ كان مَيْدَانًا لهم
نقشوا مواقعهم على الصَّوَّانِ
أَثَرًا يُمَثِّلُ بَطْشَهُمْ بِعَدُوِّهِمْ
فَتْكَ الْجِيَاعِ الْأُسْدِ بالْغُزْلَانِ!
صُوَرًا تدلُّ على سلامةِ ذَوْقِهِمْ
وهُيَامِهِمْ بالْغَزْوِ والعُمرانِ!
دخلوا المدائِنَ فاتحينَ وعَمَّرُوا
ما هَدَّمَ الْجَبَرُوتُ من بُنْيَانِ
وَبَنَوْا لِمصْرَ المجدَ رغم مطامعٍ
لِلْفُرْسِ والآشُورِ والرُّومانِ
دُوَلٌ تَمَنَّتْ ما لمِصْرَ من الْعُلَا
ولكم تضيعُ مع الغرورِ أماني
قامت لِتَبْنِي المجد لكن خَانَهَا
بَطْشُ الْأُسُودِ بها وجَهْلُ الباني
أَيْنَ ٱلفَرَاعِنَةُ ٱلذين تَأَلَّهُوا
في مِصْرَ من (خُوفُو) إِلى ٱلرَّيَّانِ
زَعَمُوا بِأَنَّ ٱللهَ حلَّ بِرُوحِهِمْ
نورًا وهَيْمَنَهُمْ على ٱلإِنسانِ
فَطَغَوْا وعاثُوا مُفْسِدِينَ وأَسْرَفوا
في ٱلظُّلْمِ وَٱلْجَبَرُوتِ وٱلطُّغيانِ
كَفَرُوا فما ٱلإِنسانُ إِلا هيكلٌ
جَسَدٌ سيُصبِحُ طُعْمَةَ ٱلدِّيدانِ
وٱلكبرياءُ إِذا تمكَّنَ غَيُّهَا
من نفسه دَفَعَتْهُ للعِصْيَانِ
فَهِيَ ٱلْجُنُونُ لكلِّ غرٍّ جاهلٍ
قد هَاجَهُ مَسٌّ من ٱلشَّيْطَانِ
أَو فهي مَقْتُ ٱللهِ صُبَّ على ٱلذي
نَسِيَ ٱلإِلۤه وباءَ بالْخُسْرَانِ
ظلموا وجاروا وٱستَبَدُّوا قسوةً
وٱستسلموا لأَوامرِ ٱلكُهَّانِ
ظَنُّوا بأَن نَعِيمَهم وهَنَاءَهُمْ
في مُلْكِ وادي ٱلنيلِ ليس بِفَانِ
وٱستخدموا الإِنسانَ في أهوائِهِمْ
وٱستعبَدُوهُ بِرهْبَةٍ وهَوَانِ

•••

نحَتُوا ٱلجبالَ وشَيَّدُوا من صَلْدِهَا
فوق ٱلْهِضَابِ غرائبَ ٱلأَوْثَانِ
رمزًا (لآمونَ) ٱلذي عكفُوا على
تَقْديسِهِ رَدْحًا من ٱلأَزْمَانِ
ولمجدِ (إِيزيس) ٱلتي ظَنُّوا بها
سِرَّ ٱلحياةِ وصحةَ ٱلأَبدانِ
ولعجل منف وماله قَدْ هَيْكَلُوا
جسدًا يمثِّلُهُ بكلِّ مكانِ
(آبيسُ) حيًّا أكرموه ومَيِّتا
قد جَهَّزُوه بأَنْفَسِ ٱلأَكْفَانِ
ومشتْ تُشَيِّعُهُ ٱلملوكُ يحفُّهُمْ
كهنوتُ منفَ لمدفن ٱلثِّيرانِ
عَبَدُوهُ في ظلِّ ٱلحياةِ وبعدَهَا
سجدوا لهيكله ٱلرَّميمِ ٱلفاني
كفروا بِمَنْ خَلَقَ ٱلوجودَ وأَشْرَكُوا
بٱلواحدِ ٱلمُتَكبِّرِ ٱلدِّيانِ
وبنوا من ٱلصَّخْر الأَصم معابدًا
تحت ٱلرُّبَا وبباطنِ ٱلوِدْيَانِ
دُورًا ببطن ٱلأَرضِ لم تَجْسُرْ على
تَدْمِيرِهَا يومًا يَدُ ٱلْحَدَثَانِ
قد أودعوها ما ٱستحالَ وجُودُهُ
مهما تولى الْأَرْضَ من عُمْرَانِ
صورًا من ٱلذَّهبِ ٱلمُصَفَّى مَثَّلَتْ
أَشْبَاحَ ما عَبَدُوا من ٱلهَذَيَانِ
وعلى الهياكلِ حولها تُحَفٌ لها
قد رُصِّعَتْ بٱلدُّرِّ وٱلمَرْجَانِ
وبأَبدع الصُّوَرِ ٱلجميلةِ سَجَّلُوا
أَسرارَ ما ٱعتَقَدُوا على ٱلْجُدْرَانِ
نقشًا على ٱلصخر ٱلذي عجزَ ٱلبِلَى
عن مَسِّهِ لدقيق صُنْعِ ٱلباني
مَرَّتْ به الأَجيالُ وهو كأنه
لم يَمْضِ بعدُ لِصُنْعِهِ يَوْمَانِ!
تَرْمي معانيه ٱلعَجِيبَةُ عن مَدَى
بُعْدِ ٱلمُفَكِّر في ٱلمصيرِ الثاني!
عَلِمُوا بأَن ٱلرُّوحَ لا تَفْنَى وإِنْ
عَبَثَ ٱلبِلَى بٱلهيكلِ ٱلْجُسْمَاني
وٱلجسمُ يقضي في ٱلحياةِ نَصِيبَهُ
حتى يَحِينَ من ٱلحِمَامِ تَدَاني
فيفارقُ ٱلدنيا إِلَى ٱلدار ٱلتي
بسعادةٍ تلقاهُ أو بِهَوانِ
كلُّ ٱلنفوسِ إِلى ٱلخلود مَصِيرُهَا
وٱلحظُّ مَوْكُولٌ إِلى ٱلغُفْرَانِ
قد بَرْهَنَ الإِيضاحُ في تَصْوِيرِهمْ
بأَدقِّ فهمٍ في أَتَمَّ بيانِ
عن صحوةِ الأجسادِ بعد رُقُودِهَا
وقِيَامِهَا للحشر والميزانِ
حَيْرَى تُبَعْثِرُهَا القبورُ كأنها
سَيْلُ الْجَرَادِ يهيمُ في الْوِدْيَانِ
هذا هو البعثُ الذي جَحَدَتْ بِهِ
أُمَمٌ غَوَتْهَا فِتْنَةُ الشيطانِ!
حقًّا له فَطِنُوا وَلَما تَأْتِهِمْ
رُسُلٌ لِتَهْدِيَهُمْ إِلى الإيمانِ
ولقد رأى الحكماءُ أن يدَ البِلَى
لا بُدَّ أَن تَسْطُو على الأَبْدَانِ
فتظلُّ تُنْشِزُ في عظامٍ رَطْبَةٍ
حتى تُجَرِّدَهَا من الديدانِ
فإِذا تَجَرَّدَ أَصْلُهَا وتطهَّرَتْ
من كلِّ مَا حَمَلَتْ مِنَ الأردانِ
أخذ البِلَى يَسْرِي فَيَنْخَرُ هيكلًا
يَنْهارُ تحتَ عوامِلِ الذَوَبَانِ
عِهْنًا فَتُرْبًا كي يُرَدَّ لأصله
والتربُ أصلُ سُلَالَةِ الإِنسانِ
لا بُدَّ يومًا كلُّ مَنْ فَوْقَ الثَّرَى
ذرًّا يكون عَلَى مَدَى الأَزْمَانِ
لَمَا بَدَا لِيقِينِهمْ مَا رَاعَهُمْ
وتبيَّنوا أنْ كلُّ شيءٍ فانِ
خافُوا عَلَى أجسادهم من هَوْلِ ما
يَنْتَابُهَا في وَحْشَةِ الأكفانِ
فتمكَّنوا بالعلم من تَحْلِيلِهَا
ودَمُ الحياةِ يَدِبُّ في الأبدانِ
فحصُوا كُرَاتِ دَمِ الوريدِ وكيف قد
ردَّ الحيَاةَ لها دَمُ الشُّرْيَانِ!
وتبيَّنوا القلبَ العجيبَ بُطَيْنُهُ
وأُذَيْنه في الصدرِ يَنْقَبِضَانِ!
ليحوِّلا مَصْلَ الوريدِ إِلى دَمٍّ
حيٍّ إِذا ما دار يَنْبَسِطَانِ
بحثُوا العِظَامَ وما حَوَتْ أَدوارُهَا
في الشِّيبِ والإِطفَالِ والشُّبَّانِ
بحثًا يَحَارُ الطبُّ في تَعْلِيلِهِ
عَرَفُوا به مَاهيَّةَ الْحَيَوَانِ
وبقاءَهَا عُمْرًا طويلًا غَضَّةً
في قوةٍ وسلامةٍ ومِرَانِ
فنخاعُهَا واللحم سرُّ حياتِهَا
وهما لِحِفْظِ كِيَانِهَا حِصْنَانِ
ما غابَ عنهم عنصرٌ لم يفقهوا
تأثيرَهُ في الهَيْكَلِ الجُثْماني
لهم انْطَوَى العِلْمُ العجيبُ وصرَّحَتْ
بالرغم منه غوامضُ الكِتْمَانِ
فتوصَّلُوا لنوالِ ما قد أَمَّلُوا
ومع الهزيمةِ لا تَضِيعُ أَمانِي

•••

كانت نتيجةُ بحثهم أَنْ وُفِّقُوا
عِلْمًا بسرِّ صيانةِ الأَبْدَانِ
بعدَ المماتِ من اتِّصَال يد البِلَى
يومًا لِتَبْقَى آيةَ الأَزْمَانِ
أَمْنًا تمرُّ بهَا القُرُونُ وبعدَهَا
تتعاقبُ الأَحْقَابُ في اطمئْنَانِ
وقوامُهَا صلْبٌ فَتِيٌّ ذَابِلٌ
قد غادرتْهُ نضارةُ الرَّيْعَانِ
ألقى السُّباتَ عليه سلطانُ الكرى
وقد اختفى عن أعين الْحَدَثَانِ
لم تنتقِصْهُ سوى الحياةِ ولم يَكُنْ
بالميتِ أَحْرَى مِنْهُ بالوَسْنَانِ
ترمي مناعتُهُ الزمانَ بِنَظْرةٍ
سَخِرَتْ بِفَتْكِ كوارِثِ العُدْوَانِ
والدهرُ يَعْجَبُ أَنَّ سُلْطَانَ البِلَى
مكتوفةٌ بالرغم منهُ يَدَانِ
مَرَّتْ بِهِ تِلْكَ العصورُ وتَنْقَضِي
أَمْثَالُهَا وقُوَاهُ في نُقْصَانِ
سدٌّ رهيبٌ كُلَّمَا قَدْ هَمَّ أَنْ
يَجْتَازَهُ لا يستطيعُ تَدَاني
هذا هو ﭐلسرُّ ﭐلذي هَزَمَتْ بِهِ
حكماءُ مصرَ عَوادِيَ ﭐلملوانِ
أقصى عن الإِغْرِيقِ كلَّ حضارةٍ
وَقَضَى عَلَى مدنية الرومانِ
ما أبعد الإِنْسَان في تفكيرهِ
لو كان مُنْصَرِفًا إِلَى ﭐلعِرْفَانِ
تأْتِي المَواهبُ لو تكامل نُورُهَا
بالمُعْجِزَاتِ بَعِيدةِ ﭐلإِمْكانِ
هل بعدَ تِلْكَ ﭐلخارقات فطانَةٌ
أو بعد ذيَّاك ﭐلنجاحِ أَماني؟
أَجْسَادُهُمْ شَهِدَتْ بِقوَّةِ عزمهمْ
وثباتِهِمْ وبحدَّةِ الأَذْهَانِ
ظهرتْ لِنُورِ ﭐلشمسِ وهي كأنَّها
لم تقض بعد ﭐلمَوْتِ غيرَ ثَوَانِ!
وكأَنَّ آلافَ السنيِّ تبدلت
يومًا مَضَى في راحَةٍ وأمانِ
هي بيننا وتظل دهرًا بعدنا
وهي التي شهدت ضحى الطوفانِ!
قَدْ أَظْهَر التحنيطُ أعجبَ آيةٍ
وَصَلَتْ إِلَيْها حكمةُ ﭐلإِنْسَانِ
عجزَتْ شُعُوبُ الأَرْضِ عن إِدْرَاكِهِ
وَخَبَا سِرَاجُ ﭐلطِّبِّ في ﭐليونانِ
وَخَلَتْ بحارُ ﭐلعِلْمِمن أَصْدَافِهِ
مُذْ كفَّ كوكبُهُ عن ﭐلدَّوَرَانِ
عِلْمٌ تَوَارَى أَصْلُهُ وتحجَّبَتْ
أسرارُهُ ونأى عن ﭐلبُرْهَانِ
صَعَدَتْ مواهِبُهُ ﭐلسماءَ فأَصْبَحَتْ
ممزوجةً بٱلعالَمِ ﭐلرَّوحاني
قد كان إِحْدَى المعجزات ولم يَزَلْ
أُعجوبةَ الدنيا مدى الأَزْمَانِ
وكفى به فخرًا لمصر وأَهلها
أَمِّ القرى سُلْطَانَةِ الوِدْيَانِ
هي جنةُ الدُّنيا التي قد أَحْرَزَتْ
ما عز من مُلْكٍ ومن عُمْرَانِ

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.