لواعج

قد أَوْدَعَ الْحُبُّ لَحظَيْكِ ابْنَةَ الْعِنَبِ
لمَّا تَقَرَّبَ مِنْكِ الْحُسْنُ بالنَّسَبِ
وناولتكِ كنوزُ السِّحْرِ مُعْجَبَةً
سِرَّ الجَمَالِ وَتاجَ الطُّهْرِ وَالأدَبِ
تستَّرَ البَدْرُ خَلْفَ السُّحْبِ مِنْ خَجَلٍ
لما رَأَى الشمسَ تُبْدِي آيةَ العَجَبِ
بالله يا نَسَماتِ الصبح أَيْنَ أَرَى
مَنْ بَاتَ قَلْبِي لِنَجْوَاهَا عَلَى اللَّهَبِ
يا ليلةً لستُ أَنْسَىَ ما رأيتُ بهَا
خيالُ ذكراكِ عن عينَيَّ لم يغِبِ
ويا ملاكًا رماني قوْسُ حاجبِهِ
بمُرْهفٍ من سُيوفِ اللَّحْظِ مُلْتَهِبِ
أصَابَ قلبًا بريئًا لم يكن أبدًا
يدْري الغَرَامَ ولم يأْنَسْ إلى الرِّيَبِ
قد شاغلَ الْحُسْنُ عيني واستباحَ دَمِي
فالقَلْبُ في الحربِ والعَيْنَانِ في اللَّعِبِ
سَطَا هَوَاكِ عَلَى جِسْمِي فأتلَفَهُ
والحبُّ يفتِكُ فتكَ النَّارِ بالحطبِ
سُهْدِي أَنيني دُمُوعي لَوْعَتي سَقْمي
لَوَاعجٌ عَرَّضَتْ قلبي إلى العَطَبِ
إِنِّي على العَهْدِ باقٍ لا أُضَيِّعُهُ
عَسَايَ بالصَّبْرِ أَلْقَى غَايَةَ الأَرَبِ

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠