استسلام

من يُعِيرُ الغُصُونَ لينَ قَوَامِك
وجمالَ الزُّهور حُلْوَ ﭐبتسامِك
من لِبَدْرِ الدُّجى بأَنوارِ وجهٍ
كل عُشَّاقه ضحايا غرامِك
أعجب الحسنُ إِذ جمعت الغوالي
من كنوز ﭐلجمال تحتَ لِثَامِك
كوكبٌ أوقف العيونَ حيارى
تائهاتٍ فيما بَدَا مِنْ تَمَامِك
رائعاتٌ في روض حسن بديع
مشهرٍ للدفاع حَدَّ حسامك
فتك اللحظُ بالقلوب وباتَتْ
مُهَجُ العاشقين صَرْعَى سِهَامِك
يا شقاءَ القلوب إِن فُؤَادي
يرتضي ﭐلسقم خَاضِعًا لاحتكامك
لم يفارق خيالُ طيفكِ عيني
مذ غدا القلب وهو عَيْنُ مُقَامك

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠