خبراها

خَبِّرَاها بِلَوْعَتِي وَهَوَانِي
في هَواهَا وبلِّغَا ما أُعَانِي
واذْكُرا ما شَهِدتُما من غَرامِي
وسُهَادِي ومَدْمَعِي وحنَانِي
وأَقيما لها براهينَ حُبِّي
واشْرَحا حالتي لها وابْكِيانِي
عاهِدَاها على يمينِ وفائي
يا نَسيمَ الصَّبا وطيفَ الأمانِي
أَيُّهَا الحُبُّ قد تعدَّيْتَ حتَّى
كاد يَقْضِي عليَّ دَلُّ الغَوانِى
كنتُ قبل الغرامِ في صَفْوِ عَيْشٍ
خالِيَ البال من صُرُوفِ الزمانِ
فرَماني نَبْلُ الْجُفونِ بِسَهْمٍ
أودع القلبَ زفرةَ النِّيرانِ
وسقاهُ من العذابِ كؤوسًا
مترعاتٍ بالسُّقْمِ والأحْزَانِ
كم تَحَمَّلْتُ فوق ما كنتُ أَقْوَى
وتحيَّرْتُ في قلوبِ الحِسَانِ
فاتركي التِّيهَ لحظةً يا حياتي
وعدِيني متَى يكونُ التَّدَاني

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠