حيلة الشدياق سركيس

وبعد بضعة أيام رأى الأمير رؤى مزعجة لم يتذكر منها غير القليل، فعادت به الذكرى إلى حلمه المزعج، فأمر نجابه١ علي حبق أن يطير إلى دير القمر ويأتيه براهب كنيستلة — كنيسة التلة — ليئوِّل٢ له الأحلام التي تزعجه ولا تذهب من فكره …

وبينا كان الراهب يتبحَّر في تلك الرؤى، عاصرًا يافوخه ليفسر حلم الأمير، إذا بالحاجب يدخل ليقول لسعادة المير: الشاعر الذي أمرت أن يتشرف بالمثول بين يديك ينتظر في الخارج.

فصرَّ المير أنامل يسراه علامة الانتظار، فخرج الحاجب، وفتح الراهب فاه وقال: ستظهر لك أسرار قضية تشغل بالك، ويقع في يدك عدو لا يستهان به، وتخرج من هذه المعضلة٣ مرتاح البال.

فقال المير: والحيط الذي أبصرت في المنام أنه عاب …

فأطرق الراهب وقال: أبعد الله عن سعادتك كل عيب. الأحلام تُفسَّر، غالبًا، بالمقلوب. سترفع سراي بتدين فوق كل سراي. ثم افتكر هنيهة، وهزَّ رأسه وقال: إن شاء الله. مؤكد.

فقال الأمير: إن شاء الله، عسى أن يُستجاب دعاك.

وأومأ بعدئذٍ إلى الحاجب، فدخل الشاعر وانصرف الراهب.

حيَّا الشاعر صاحب السرير واضعًا يده على جبهته، ثم أنزلها إلى صدره، وانحنى منطويًا كالعرجون،٤ ثم وقف منتصبًا في القاعة كالعمود.
كان الشاعر مفرط الطول، أبيض اللون، تدلُّ سيماه على أنه ليس من الجنس الأسمر، واسع الحدقتين،٥ أنف طويل مروس، معقوف كأنه منقاد نسر، ملتحٍ ولكنه كوسج٦ تكاد تظهر جلدة وجهه من تحت شعره، وقد ناهز الخمسين من العمر.

وبينا كان واقفًا حد العمود صامتًا كأنه عمود آخَر، كان المير يتفرَّس به.

تذكَّر أن هذا الوجه غير غريب عن ذاكرته، وراح يقول في قلبه: أين رأيته يا ربي!

وأخيرًا طرد تلك الفكرة وقال في نفسه: الناس تتشابه.

وبدون تفكير سأل الشاعر: أنت من قبرص؟

– نعم يا صاحب السعادة.

– شاعر عربي من قبرص؟

– نعم يا سيدي، أنا لبناني الأصل، هاجرنا هاربين من وجه الجزار. طلب الجزار والدي ثم أهدر دمه، فخاف وفرَّ إلى قبرص.

– وعجز الجزار عن القبض عليه في قبرص!

– نعم يا سيدنا؛ لأن ليس له دهاء المير بشير؛ ولأن والدي ما قتل بطركًا كأولاد أبي كشك.

فسرَّ الأمير بهذا الإطراء وقال: يظهر أنك تعرف في تاريخ لبنان. قُلْ لي متى جئت من قبرص؟

– يسألني الأمير متى جئت من قبرص وهو الذي لا تخفى عليه خافية في بلاده. لا شك أن رجالك عرفوا بي حين وضعت رجلي على الشط.

– ولماذا أتيت لبنان؟

– لأن الشعر ينفق عند أميره، فهو يجدد عهد خلفاء العرب وأمرائهم، ومحيي الشعر والشعراء.

فراق ثناؤه للأمير، فأطرق وقال في قلبه: هذا رجل يتغدانا قبل أن نتعشاه. ثم ألقى عليه نظرة من نظراته المفترسة وقال: منذ كم أنت في لبنان؟

– منذ أكثر من نصف سنة.

– طيب أسمعنا الآن، على أن نتم حديثنا فيما بعد.

فأنشد الشاعر قصيدة عصماء، جاء فيها على كل حوادث المير بشير من وقعة المزة وسانور إلى شر عينداره.
figure
أخرجها بصورة شعرية رائعة، صوَّر الأمير أسدًا رابضًا على كتف الوادي، يحمي لبنان جبروته٧ وسطوته، وأنه عصامي أصيل سبق الجياد القارحة٨ يوم كان مهرًا، وسيظل حائزًا قصب السبق …
فاستحسن الأمير قصيدته كل الاستحسان، وسمح له بتقبيل أنامله، وأمره بالجلوس حده على الصفة.٩
وبينا كان الأمير يسأل الشاعر عن أحوال قبرص وموقعها، وحكم الإنكليز فيها، دخل الحاجب يعلن وصول بناء طلياني استقدمه المير لصنع فسقية١٠ قائمة على الأسود كما في قصر الحمراء. فقال الأمير: الشدياق حنا غائب الآن فمَن يترجم لنا؟

فضرب الشاعر صدره وقال: عبدك، إن أمرت.

فقال الأمير للحاجب: أَدْخِل الطلياني.

وبعد انصراف الطلياني من الحضرة سأل المير الشاعر أين تعلَّم الطليانية، فأجاب: في عين ورقة يا سيدي، أنا ماروني.

فقال الأمير مظهرًا اطلاعه وروايته للشعر:

كن كيف شئتَ فإن الله ذو كرمٍ
وما عليك إذا أذنبت من بأسِ
إلا اثنتين فلا تقربهما أبدًا
الشرك١١ بالله والإضرار بالناسِ

ودخل في تلك اللحظة المعلم بطرس، فقال الأمير: كيف رأيت الشاعر القبرصي؟ يظهر أن قبرص تنجب شعراء أيضًا …

فابتسم الشاعر، وأجاب المعلم بطرس: لو لم يكن يستأهل الوقوف في قاعة أمير الشرق ما استأذنت له.

وفي أثناء هذا الحديث ارتفع صوت زامر يرافقه غناء جوقة:

يا طيري وغطي يا حمامه
وانزلي بدار السلامه
جيبيلي من حبي علامه
سيكاره وبصة ناره
وإذا بصوت الخفير الجهوري يملأ الميدان زاجرًا١٢ الجوقة، فينقطع كل حس.

ويطل الحاجب من القاعة فيقول: جوقة نوَر، معهم دب وسعدان.

فقال المير: جاءوا بوقتهم.

ثم خرج وقعد في شرفة تطلُّ على الساحة آذنًا لجوقة النوَر بتمثيل دورهم.

لم يبالِ المير كثيرًا بما أعدَّه القراد١٣ ومرقص الدب من حركات ومشاهد رآها في كفرنبرخ. كان يفكر بأشياء كثيرة منها أنه لم يرَ مع الجوقة شخصًا لفت نظره حين رآهم في كفرنبرخ. وبكلمة نزلت في ذهنه، كلمة قالها الشاعر: أنا ماروني … تلميذ عين ورقة. إذن هذا يعرف الشدياق سركيس، فهما من جيل واحد تقريبًا، فلماذا لا يغريه كما أغرى حسن علي حتى قتل أخاه بألف قرش ووظيفة؟

ورأى نائب شيخ جوقة النوَر أن ألعابهم المعادة لم ترق لسعادته في القصر كما راقت له تحت سنديانة كفرنبرخ، فوقف وقال: دستور من صاحب الإذن والدستور.

وأومأ إلى أحد رجال عصابته فصعد إلى رأس القصر، ونزل على زاوية قاعة العمود نزول الأفعى، فكان المتفرجون يقشعرون ويصرخون حينما يختل توازنه بعض الشيء، وما صار على الأرض حتى قفز وانتصب أمام الأمير ساجدًا له، فاستحسن لباقته ولياقته.

وتقدَّم ثانٍ، فوقف على حافة البركة وجمز،١٤ فإذا هو على الحافة الثانية منتصبًا كالرمح. سجد الرجل للمير حيث ثبت، ثم أعاد الجمزة بالمقلوب، فعاد إلى حيث كان أولًا، ولم يولِّ الأمير ظهره، فضجَّ النظارة إعجابًا.
ثم تقدَّم ثالث ووقف لصق جدار القصر العالي ورمى جريدة،١٥ فإذا بها تحلِّق فوق البوابة وتقع وراء الجدار، فأعجبت المير فروسيته.

ثم أُعِدَّ كرسيان بينهما مسافة ذراعين تقريبًا، فتقدَّم أحد الجوقة وأسند رأسه إلى واحد، ورجليه إلى الآخَر، ووقف على بطنه وصدره وفخذيه خمسة رجال ولم يلتوِ، فصفق المشاهدون له طويلًا.

استطاب الأمير ذلك منهم، ولكنه عدَّه تحديًا لرجاله، وعلى كلٍّ فالنوَر لم يدَّعوا الفروسية كما ادَّعى «الدالاتي»، ولم يتحدَّوا أحدًا تحدِّي «المصارعجي»، فأمر بإعطائهم، وإكرامهم، وإضافتهم إلى ما طاب لهم البقاء.

فدعوا للأمير دعاءً حارًّا جدًّا طرب له حتى اهتز، ونسي تحدِّيهم في ضرب الجريدة والقفز، والتسلُّق من علُ إلى أسفل.

وعاد الأمير إلى القاعة آمرًا الشاعر أن يتبعه. ولما دخلا جلس الأمير في الزاوية على طراحته الدمقسية،١٦ وبرقت عيناه حين مشط بأصابعه لحيته التي وخطها١٧ الشيب، ولاحت من بين فلقتيها١٨ قبضة خنجره كأنها رأس أفعى.

أمر الشاعر بالدنوِّ منه، وأقفل الباب، فأطرق الشاعر وتكتَّف.

قال له المير: قلت لي أنك تلميذ عين ورقة.

– نعم يا مولاي، أنا تلميذ عين ورقة.

– على رئاسة مَن؟

– على رئاسة … رئاسة … اسمه على رأس لساني. صار مطرانًا بعد مدة. يا ربي تذكِّرني. تذكَّرتُ. الخوري يوسف اسطفان؟

فعبس الأمير لحظة لهذه الذكرى ثم قال: هل عرفت شخصًا اسمه الشدياق سركيس شاهين؟

– وكيف … سركيس شاهين … هذا جبيلي. كان رفيقي في الصف، وكنا مثل الإخوة.

– اجتمعتَ به بعد المدرسة؟

– منذ سنة تقريبًا كان في قبرص، وقالوا لي إنه رجع إلى لبنان.

– إذن تعرفه إذا فتشت عليه؟

– معلوم.

– إلى أي صف وصلتم في المدرسة؟

– درسنا كل العلوم واللغات: فلسفة، لاهوت،١٩ عربي، سرياني، لاتيني، طلياني.

– اسمع إذن ما أقول لك: أنت شاعر جئتنا مادحًا فأكرمناك، وفوق ذلك الإكرام أنا أكلفك بمهمة، إذا قمت بها لك مني مئة ربع ذهب فندقلي. نعم فندقلي. ووظيفة في القصر. تكون من كتَّابي.

– اؤمر يا مولانا.

– تفتش على الشدياق سركيس وترشد خيَّالتي عليه. هم يمشون خلفك، لا تخرج أنت من قرية حتى يدخلوها هم، وهكذا يظلون على مقربة منك.
figure

– وماذا يصير إذا دللتهم عليه؟

– تقبض المبلغ وتقعد على كرسي وظيفتك.

– اسمح لي أن أسأل.

فأومأ الأمير برأسه أن اسأل.

فقال الشاعر: وماذا تعمل به الخيَّالة؟

– يأتوني برأسه؛ لأنه أزعجني جدًّا.

شد سعادته على كلمة جدًّا، فتبسم الشاعر وقال: أوف … النهار يُعرَف من أوله … هذا اللعين كان في المدرسة مزعجًا، ولكن ذكي جدًّا يا مولاي، يصلح خادمًا لأفكار سعادتك.

– لا، لا، لا.

– بلى إن أمرت. فأنا أعرف الشدياق سركيس، داهية يا سيدنا، حاضر القلب، لا يهاب الموت. إن عاهد وفَّى. عرفناه، ومع ذلك مَن يدري. اسمع كلامي ولا تصدقني. الإنسان قد يتغيَّر.

وقرقر٢٠ بطن الشاعر فشد عليه، أما الأمير فتظاهر أنه لم يسمع شيئًا، ونفخ نفخة تذري بيدرًا كما يقولون، فاضطرب الشاعر.
التفت فرأى سيف الأمير نائمًا حده على «الديوان»٢١ فخاف، وخصوصًا حينما انتفضت لحيته العامرة كدنيا مطامعه وآماله بالسيادة.

حسب الشاعر تلك اللحية مقصبة هبت عليها عاصفة حين تمايلت … وانتظر جواب الأمير والأمير ساكت. ودام ذلك دقيقة خالها الشاعر شهرًا، فقال الأمير: إذن تعرفه حق المعرفة، وهذا رأيك فيه.

– أمِّنِّي يا مولاي، لأصرح برأيي بكل وضوح.

– أمَّنتُك.

فظل الشاعر صامتًا، فصاح الأمير: أيش٢٢ بك! ما قلت لك أمَّنتك!

فقال الشاعر: طبعًا سعادتك تعرف البطرك الحالي، الحبيشي، اسأله عن الشدياق سركيس فهو يعرفه، فإن لم يستحسن ما عرضت لسعادتك من رأي فأنا في قبضة يدك، أبقى رهينة عندك حتى يجيئك الجواب … وإن استثقلت وجودي، أغب وأرجع.

– بل تبقى عندي في كل حال، فأنا محتاج إليك، لك عندي شغل يا شدياق، أنت شدياق لأنك تعلمت في عين ورقة.

فاضطرب الشاعر، وحنا رأسه مفكرًا. ورأى الأمير ذلك فقال: وإن لم يعجبك قصرنا ففَتِّشْ عن أحسن.

وأراد الشاعر أن يُطْرِي، فقال الأمير: لا مجال لكثرة الحكي. تقدر أن تجي براس الشدياق سركيس أو الإرشاد إلى عصابته، ولك المال والوظيفة!

فأجاب الشاعر: وظيفة فقط. ونفتش عن الشدياق، ولعل الله يبختنا٢٣ به. أمِّني يا مولاي حتى أبدي لك رأيي بوضوح.

– قلت لك أمَّنتُك … كم مرة نؤمِّنك … احكِ ما عندك.

– أعطني عهدك وزمتك وجوارك.

– أعطيتك. أنت في زمة المير بشير، وعهده ووجهه.

فضحك الشاعر وقال: أتجرَّأ أن أحكي؟

– قُلْ، قلت لك.

فأجاب الشاعر بخضوع يمازجه الخوف: أريد يا مولانا عهد بو سعدى لا عهد الأمير بشير.

فقطب المالطي حاجبيه، فأحس الشاعر بشيء كأنه الماء الفاتر يجري تحته … ثم انبسط وجه الأسد اللبناني فعادت روح جليسه إليه.

ولما أفرخ روعه٢٤ فقال له: لماذا تطلب مني عهد بو سعدى؟ ألا تقنع بعهد المير بشير؟

فأومأ الشاعر بعينيه: أن لا.

فضبط الأمير من نفسه ما لم يتعود ضبطه … كان يهمه رأس الشدياق سركيس، فطايب الشاعر وقال: لماذا؟

فقال الشاعر: في لبنان يا سيدي أكثر من بشير، أما بو سعدى فليس له في الدنيا سمي ولا نظير.

– هذي ليست حجة.

فقال الشاعر في نفسه: الموتة واحدة. ثم تشدد وقال للمير: أمِّني يا سيدي لأوضح أكثر.

ففرغ صبر الأمير، ولكنه تذكر حاجته إلى رأس الشدياق سركيس، فأبدى الحلم والأناة٢٥ وقال للشاعر: أمَّنتُك. احكِ.

فقال الشاعر بلهجة مَن لا يهمه الموت: أبو سعدى حليم لأنه أب، أما المير بشير فربيب الجزار. فإن أمرت أعطيتني عهد بو سعدى الذي يحل قضية الشدياق فتراه بين يديك.

فقطب الأمير وقال: لك عهد بو سعدى.

وكان الأمير لا يحنث٢٦ قطُّ متى تكلم كأبي سعدى.

فقال الشاعر: اتفقنا، إذن، على أن يجيء الشدياق سركيس مسلمًا، ولا خوف على حياته.

– نعم …

– أمرك يا سيدي.

وكانت في تلك الآونة تطفو على شفتي الشاعر كلمات، ثم لا يجرؤ على إطلاقها من وكرها، فأدرك المير ذلك فقال له: صارحنا، قُلْ ولا تخف شيئًا.

فقال الشاعر: أما عليه خطر من القهوجي؟ … وإذا حمي غضبك فمَن يردُّك؟

– عهدي.

– والمطران يوسف اسطفان كيف مات؟

فقطب الأمير وجهه وقال: ما عاهدته. مطران غدار. جعلته قاضيًا للنصارى، فخانني وماشى الثورة.

– ألا يصيب الشدياق ما أصاب أبناء باز؟ ألا يحلُّ به ما حلَّ بأبناء المير يوسف؟

فانتفض الأمير وقال: معلم ذمتي،٢٧ لم يوبخني على دفني الأعداء أحياء وإعمائي الناس … أوعَ هاه … لا تتمادَ. لا توقظ غضب المير بشير … اتركه نائمًا.

– أنت عاهدتني، ورخَّصت لي فأرجو ألَّا يسوءك كلامي.

– إذن خذ الجواب. أنا ما قتلت واحدًا عاهدته، وأولاد باز وأبناء عمي المير يوسف بقايا دولة ذهبت، كانوا خطرًا عليَّ، ومَن لا يتَّقي الخطر؟ لو لم أفعل بهم ما فعلت لفعلوا هم ذلك بي. أعميت أبناء عمي طبقًا للتقاليد والعرف؛ وقتلت سواهم قتلًا لأنهم ليسوا من العائلة المالكة. إن ما تسمونه أنتم فظاعة بربرية هو تقليد وعرف. أفهمت؟

فأجاب الشاعر: فهمت، نعم فهمت.

فقال المير: إذن قصِّر حديثك، واسعَ بإحضار الشدياق سركيس.

فأجاب الشاعر باسمًا: أقول له إن المير أعطاك عهد بو سعدى.

فأومأ برأسه أن نعم.

فقال الشاعر: وإذا لم يصدقني.

– هذا شغلك. يظهر أنك قدير.

فقال الشاعر: وإذا لم يحضر مطيعًا جئناك برأسه وقبضنا المبلغ وتوظفنا. وإذا صدَّق وجاء فلا خوف عليه، أليس كذلك؟

– حقيقة إنك وقح؛ كأنك تساوم العطار٢٨ ولستَ تحدِّث الأمير …
ركَّبناك خلفنا فمددت يدك إلى الخرج.٢٩ خاطبت المير بلهجة ما خاطبه بها أحد بعدُ. قلت لك هات الشدياق سركيس، وعليك وعليه، وعلى عصابته أمان الله وعهد بو سعدى. إن كلامك معي لا يخرج إلا من رأس داهية،٣٠ فمَن أنت يا إنسان!

وبسرعة خاطفة التفَّ الشاعر بذيل عباءة المير وصاح: أنا الشدياق سركيس وجوقة النوَر عصابتي.

فأجفل٣١ الأمير كمَن رأى حده أفعى، ثم ما عتم أن صرخ به: قُمْ عني. الله يخيبك! صح فينا قول المثل: الدارس غلب الفارس.
عين كفاع ١٩٤٨–١٩٥٣
١  النجاب: الفاضل، النفيس في نوعه، الحميد في نظره.
٢  أوَّل: فسَّر، شرح.
٣  المعضلة: المشكلة الضيقة المخارج.
٤  العرجون: أصل العذق الذي يعوج ويبقى على النخل يابسًا بعد أن تُقطع عنه الشماريخ، والعذق كل غصن له شعب.
٥  الحدقة: سواد العين.
٦  الكوسج: الذي لحيته على ذقنه لا على العارضين، والعارض: صفحة الخد.
٧  الجبروت: السلطة والقدرة والعظمة.
٨  القارح: الذي شق نابه وطلع.
٩  صفة: مقعد حجري.
١٠  فسقية: حوض ماء.
١١  أشرك بالله: جعل له شريكًا.
١٢  زجره: نهاه صائحًا به.
١٣  القراد: سايس القرد.
١٤  جمز: قفز.
١٥  الجريدة: قضبان النخل المجردة من خوصها — أوراقها.
١٦  الدمقس: الحرير الأبيض.
١٧  وخط: خالط سواد الشعر البياض.
١٨  الفلقة: الشيء المشقوق.
١٩  اللاهوت: علم موضوعه الله.
٢٠  قرقر: صوَّت.
٢١  الديوان: مكان للجلوس.
٢٢  أيش: أي شيء.
٢٣  يبختنا: يحالفنا الحظ.
٢٤  أفرخ روعه: انكشف. ويقال: أفرخ روعك، أيْ ليذهب رعبك.
٢٥  الأناة: الانتظار والتمهل، الوقار والحلم.
٢٦  حنث في يمينه: لم يفِ بموجبها.
٢٧  معلم الذمة: الضمير المؤنب، الذي يسمع الاعتراف.
٢٨  العطار: البائع المتجول.
٢٩  الخرج: وعاء من القش أو الجنفيص يحمل به على ظهر الحيوانات.
٣٠  الداهية: العاقل.
٣١  جفل: نفر وشرد.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠