توطئة

مَن طالع التواريخ القديمة والحديثة، ووقف على أخبارها وأسرارها وجد أنَّ لكل أمة راقية عصرًا زاهيًا تألَّق فيه كوكب مجدها، وأطلق المؤرخون على العصر المذكور لقب «العصر الذهبي»؛ تعريفًا له وتمييزًا عن سائر عصور تلك الأمة. واشتهر أكثر العصور الذهبية بأسماء الملوك الذين نهضوا بأممهم إلى أعلى ذُرَى الفلاح والعظمة.

وقد حصرتُ عنايتي في هذا البحث بكشف النقاب عن «عصر العرب الذهبي» دون سائر العصور الذهبية عند بقية الأمم؛ لأنه فاقها وامتاز عليها من نواحٍ شتى، ذلك ما دعاني إلى وضع هذه النبذة المختصرة التي ألمعت فيها إلى بعض مفاخر العرب ومآثرهم في أيام عزهم. وليس هذا البحث إلا برض من عِدٍّ مما تسنى لي الوقوف عليه في تواريخ تلك الحقبة الذهبية السعيدة، وهو موضوع مبتكر لم يطرقه كاتب عربي أو غير عربي قبل اليوم. فأرجو أن يفوز عملي برضى أهل البحث وأرباب النقد؛ إنه السميع المجيب وإليه أنيب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١