الفصل الرابع عشر

مراد أفندي «ولي العهد»

وخرج الوزراء إلى الصدارة للاجتماع بزملائهم الذين كانوا بانتظارهم لمعرفة نتيجة مفاوضتهم مع السلطان، فلما علموا بما جرى، وبالإهانة التي لحقت بالصدر والوزراء أكبروا الأمر، وتذمروا من تجاوز السلطان الحدَّ، وكانوا جميعهم قد فكروا منذ مدة بأن لا أمل بالإصلاح إلا بخلع السلطان، ولكن لم يكن الخلع عادة متبعة في تركيا، فلم يبقَ لديهم إلا القتل وهي الواسطة الوحيدة لتولي مراد أفندي عرض السلطنة على أنه لم يكن يتجاسر أحد من الوزراء على الاقتراع على قتل السلطان. فتفاوضوا مدة أربع ساعات، وقلبوا المسألة على وجوهها المختلفة، فقرروا بعد البحث والجدال باستفتاء شيخ الإسلام خير الله أفندي؛ إذ لا يخفى أنه لا يمكن خلع السلطان بغير تلك الفتوى الشرعية، فأنفذوا إليه مع ياورهم على ثقةٍ من إخلاصه سؤالين مختومين من جميع الوزراء هما:
  • (١)

    ما قولكم دام فضلكم: إذا عجز سلطان عن القيام بشئون مملكته بسبب خلل في شعوره، أيجوز خلعه أم لا …؟ أفيدوا ولكم الأجر والثواب.

  • (٢)

    إذا أسرف سلطان في أموال الأمة وبددها على ملاذِّه الشخصية دون أن تعود بأدنى فائدة على الشعب. أيجوز خلعه أم لا …؟ أفيدوا ولكم الأجر والثواب.

ولبث الوزراء بانتظار فتوى شيخ الإسلام كأنهم على مقالي الجمر، ولكن لم يطل اصطبارهم كثيرًا حتى عاد إليهم الجواب في ذيل ذينك السؤالين، وهذا نصه:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ

بلى يجوز خلع السلطان إذا خرب بلاده بعناده وإسرافه؛ لأن السلطان هو أب لرعيته وليس بظالمهم، غفر الله له ولنا إنه الرحمن الرحيم.

الختم
خير الله

فلما وصلت هذه الفتوى الشرعية إلى الوزراء لم يبقَ عليهم إلا إجراء تنفيذها، على أن ذلك لم يكن من الهنات الهينات، كانوا يعرضون به حياتهم للهلاك، لكنهم قرروا أخيرًا وجوب خلع السلطان في يوم «٣٠ أيار» عند الظهيرة، وتولية ولي العهد مراد أفندي ابن أخيه بدلًا منه.

وكان صلاح الدين بك منذ وفاة حبيبته قد استقال من وظيفته في سالونيك، وتعين رئيسًا لأركان حرب المشير حسين عوني باشا، وكان هو رئيس العصابة المتآمرة على خلع السلطان يذوب حقدًا، ويزداد رغبة في الانتقام، وقد ثقلت عليه الحياة منذ ذلك المصاب، فكان يسعى وراء كل غواية، ويبحث عن كل مهلكة أخذًا بثأره، وكان حسين عوني باشا عالمًا بهذا كله، فكان يعهد إليه بالأمور الجسام فيقوم بها حق القيام حتى صار موضع سره، وركن اعتماده، وعليه قرر الوزراء أن يعهد إلى صلاح الدين بإيصال الخبر إلى ولي العهد بقرب توليه العرش، ولا يخفى أن تلك مهمة من أخطر المهمات وأوعرها طريقًا وأصعبها مراسًا، فطار صلاح الدين فرحًا لما عرف ذلك، ولا غرابة فإنه كان قد مضى عليه سبع سنوات يعلل النفس بتلك الآمال ألا وهي الانتقام والأخذ بالثأر، ومن ثم تحرير العرش من ربقة الظلم والظالمين، وقد قربت تلك الساعة ودنا ذلك اليوم العظيم، فدبر أولًا الحيلة للوصول إلى ولي العهد. فسار إلى محلة ألبيرا، وقصد خياط مراد أفندي، وسأله بكل هدوءٍ وحزم عما إذا كان ثوب سمو مراد أفندي قد جهز.

فأجابه الخياط: كلا، فهو لم يفصَّل بعد؛ لأن سموه أمره بتفصيل غيره.

فقال صلاح الدين: لا بأس وهل ينجز نهار الجمعة؟

فأجابه: نعم، وقبل ذلك.

فقال صلاح الدين: إن سموه يرغب في الاطلاع على «مُثُل» الأجواخ الصيفية، فهل يمكنك إعطائي أحسن ما عندك منها مع بيان أثمانها؟

فقام الخياط يسعى على العجل قائلًا: سمعًا وطاعة. ودبر له ما طلب، وقد وهم أنه من خدم ولي العهد. فبعد أن استلم صلاح الدين ما أراد سار إلى سراي جراغان حيث كان مراد أفندي مقيمًا في بناية صغيرة شادها له السلطان عبد العزيز؛ ليبقى دائمًا تحت سيطرته.

•••

لا تخفى على القراء الكرام الشهرة التي نالها إسماعيل باشا خديوي مصر بعد افتتاح برزخ السويس وإعجاب أوروبا به، فهذه الشهرة كبَّرت مطامعه، وأكسبته صداقة السلطان وميل الباب العالي، فسعى وراء إلغاء وراثة العهد الإسلامية المبنية على أن يكون كبير العائلة وريثها وولي عهدها، مريدًا بذلك الاقتداء بملوك أوروبا. فنجح وحصل على الفرمان الشهاني بأن يكون أبناؤه من بعده ورثاء عهده وحدهم، وهكذا حرم أخوه مصطفى فاضل باشا من حقوقه، وقد سُر الأوروبيون من ذلك، وزاد إعجابهم بالخديوي، وعدُّوا عمله ضربًا من الإصلاح واتباعًا للتمدن الأوروبي. أما المسلمون في تركيا والبلاد الإسلامية فقد ساءهم خرق تلك العادة، ولا سيما لما علموا أن أمير المؤمنين وخليفة المسلمين لم يرضَ بخرقها في الخديوية المصرية فقط بل في السلطنة العثمانية أيضًا؛ حيث أعلن أن ابنه يوسف عز الدين البالغ من عمره يومئذٍ عشر سنوات هو وريثه وولي عهده، مريدًا بذلك حرمان ابن أخيه مراد أفندي وراثة العرش؛ فازداد لذلك ميل الناس إلى مراد أفندي، وصار موضوع حب الجميع ومحجة آمالهم.

كان السلطان عبد العزيز معطيًا — والحق يقال — الحرية التامة لأولاد أخيه في أمر معيشتهم وتصرفهم إلى حين سفره إلى أوروبا حيث استصحبهم معه، فلما عاد أمر بحجزهم ومراقبتهم وخصوصًا مراد أفندي، وكانت قد دبت في قلبه عقارب الحسد لما رأى احتفاء الملوك والأمراء به، وإعجابهم بذكائه، وعدم اكتراثهم بابنه يوسف عز الدين.

وكان لمراد أفندي مزرعة جميلة في جزيرة «برنكبو» تشبه بتنسيقها المزارع الأوروبية تمامًا، وكان يقضي فصل الصيف فيها بعيشة ساذجة، فيتزاور مع جيرانه، ويقطع أوقاته بالموسيقى أو باستقبال ضيوفه، وكان هؤلاء يعجبون من اللطف الغريب والإكرام العجيب اللذين كان يبذلها لهم ذلك الأمير الذي سيكون يومًا ما سلطانًا لمملكة آل عثمان.

فلما بدأ السلطان يفكر في نزع ولاية العهد منه، وتحويلها إلى نجله بدلًا عنه، أصدر أمره بمنعه من الاصطياف في الجزيرة، ولم يسمح له أن يقيم في الصيف إلا في كشك صغير في «حيدر باشا»، ومنع الناس من زيارته إلا من كان هو على ثقة منهم. فأمر بتبديل خدمه وحشمه وخصيانه، وأقام الجواسيس يراقبون كل حركة من حركاته وأقل لفتة من لفتاته، وكان مراد أفندي كما قلنا ولوعًا بفن الموسيقى يتلقاه عن أستاذ إيطالي، فأمر السلطان بطرد الأستاذ وحجز أوراق الموسيقى عن مراد، وضغط عليه بغير ذلك من أمور التضييق والمراقبة حتى ضاقت الدنيا في عينيه، وتغلبت عليه السويداء، وعرته السآمة والملل من كل شيء، فكان يشتهي كل يوم لو وُلد فلاحًا حرًّا لا أميرًا من آل عثمان سجينًا في قصره محرومًا من كل لذة في الحياة مقصيًّا عن الهيئة الاجتماعية، وازدادت المراقبة عليه والحجز على حريته لما هب حزب تركيا الفتاة يطالب بالإصلاح، فضاق صدره جدًّا حتى صار يقول لحاشيته: فليقتلوني وإلا اختلت شعوري …

وفي صباح الاثنين الواقع في ٢٩ أيار كان مراد أفندي جالسًا تجاه أحد خصيانه يلاعبه بالنرد؛ ليضيع الوقت كعادته، وكان في ذلك النهار قلقًا مضطربًا على أنه لا يدري لذلك سببًا، فكان يضرب الزهر بلا فكر، ثم سمع ضجة وجلبة في أحد غرف الخدم، وطرق أذنه صوت غريب، وجم منه خوفًا، فقال لشيخين كانا جالسين في زاوية القاعة يدخنان، أن يذهب أحدهما لاستطلاع الخبر، فأجاب: ما لك ولهم خدم يتخاصمون. فتأفف مراد أفندي، وقال: لكن ألا يسوغ معرفة السبب وموجب تلك الجلبة؟!

فخرج أحدهما وعاد ووراءه رجل أرمني زري المنظر، فسلم على الحاضرين ببلاهة قبل أن يسلم على مراد أفندي، فضحك الجميع من بلاهته، فقال الخصي: هذا أمازجيان خياط سموك معه مُثُل (عينات) أجواخ. فقال مراد أفندي في نفسه سيرحمونني حتى اللباس؟ ثم قال للخصي: خذ منه المُثُل وقام عن الديوان وجلس، لكن الخياط هب عاجلًا وقدمها بنفسه، ووقع نظر مراد أفندي عليه، فعرفه للحال أنه صلاح الدين بك، وأنه يريد بتخفيه إبلاغه أمرًا مهمًّا، فصمت وتمالك نفسه وتناول المُثل وتفحصها قليلًا، ثم قام إلى النافذة يظهر رغبته بفحص ألوانها على النور، فوجد بينها ورقة صغيرة مكتوب فيها بخط سري أنه سينادى به سلطانًا في الغد؛ فجزع مراد أفندي لهذا النبأ الفجائي، وطار قلبه شعاعًا، وخاف من مؤامرة وقتل، وأراد أن يخفي حاساته عن الجميع، فأشار إلى أحد الخدم أن يخرج مع الحاضرين فامتثلوا، وحينئذ رفع صلاح الدين طربوشه الذي كان مخفيًّا به سحنته، وانحنى إلى يدي ولي العهد يقبِّلهما، فقال له مراد أفندي: أي عزيزي صلاح الدين أأنت الذي عهدوا إليك بنقل هذا الخبر إليَّ؟ فإذن خلاصي قريب.

فأجابه: أي نعم يا مولاي، إن غدًا ليومٌ عظيم ستهتزُّ له تركيا طربًا وسرورًا، وإن غدًا ليوم الانتقام.

فقال مراد: أي صديقي العزيز، قد بلغني خبر مصابك وتفاصيل شقائك لما منعوا عني جميع الأخبار السارة. فصمت صلاح الدين برهة لذلك التذكار، ثم قال: مولاي الفرصة أثمن من أن تضاع، لا تفكر بي؛ لأني لست بعد ذلك المصاب إلا آلة للانتقام والأخذ بالثأر، فعش سعيدًا، وغدًا نحطم قيود أسرك وسلاسل سجنك، وأسأل الله أن يمنحك عمرًا طويلًا وملكًا سعيدًا.

فأجابه مراد حزينًا: لا تقُل هذا يا صلاح الدين بك، فقد أنهكوا قواي، وإني شاعر باختلال شعوري، ثم قال: وماذا تفعلون بعمي عبد العزيز؟ فأجابه: يُخلع ثم يُنفى. فقاطعه مراد أفندي قائلًا: لا، يجب ألا ينفى، واحرصوا على حياته خصوصًا، وأستحلفكم بأغلظ الأيمان ألا تلطخوا العرش بالدم وألا تبللوه بالدمع، فإني صافح عما قاسيته منه، وأريد أن أعامله بالخير بدل الشر. وما عتم أن قال ذلك حتى دخل بعض الخصيان الجواسيس، فانحنى صلاح الدين بك قائلًا: مولاي سينجز غدًا كل شيءٍ اتباعًا لأمرك، فشكره مراد أفندي وصرفه. وخاف أن تخونه قواه فدخل إلى الحرم إخفاء لحاساته، وشكر الله على نجاته بعد أسر ست عشرة سنة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢