الفصل الرابع عشر

خلع العذار في عقوبات الجرائم

للحياة قواعد مرعية لدى جميع أمم العالم تقريبًا، ومما يخالف الصواب أن تنتهك بعقاب الجرائم الذي يجب أن يهدف إلى إعادة النظام على الدوام.

وهل أراد الشرقيون، الذين عرضوا نساء لفيلة مدربة على التعذيب الفظيع، أن ينتهكوا القانون بالقانون؟

ومن عادات الرومان القديمة تحريم قتل البنات غير البالغات، فوجد طيبريوس وسيلة اغتصابهن من قبل الجلاد قبل أن ينكل بهن،١ فكان هذا الطاغية الدقيق الباغي يقوض الأخلاق محافظة على العادات.
ولما عرض القضاء الياباني النساء العاريات في الميادين العامة وألزمهن بالسير على نمط الحيوانات أرعش الحياء،٢ ولكنه حينما أمر باغتصاب أمٍّ … حينما أمر باغتصاب ابنٍ … لا أستطيع أن أُتم، أرعش حتى الطبيعة.٣

هوامش

(١) سويتونيوس، In Tiberio فصل ٦١.
(٢) مجموعة الرحلات التي انتفع بها في تأسيس شركة الهند، جزء ٥، قسم ٢.
(٣) المصدر نفسه، صفحة ٤٩٦.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢