الفصل التاسع

مواصلة الموضوع نفسه

عندما أخبر بولان الإمبراطور إسكندر «أن يستعد ليتعقب بجرم الاعتداء على ولي الأمر أحد القضاة الذين أصدر حكمًا على خلاف قوانينه.» أجاب الإمبراطور بقوله: «لا مكان في عصر مثل عصره لجرائم الاعتداء على ولي الأمر غير المباشرة.»١
وكنت فوستينيان إلى ذلك الإمبراطور يقول بما أنه أقسم بحياة الأمير أنه لن يعفو عن عبده فإنه يجد نفسه ملزمًا بإدامة غضبه لكيلا يصبح مذنبًا بجرم الاعتداء على ولي الأمر، فاسمع جواب الإمبراطور: «لقد لزمت ما لا يُجدي من الهول،٢ فأنت لا تعرف مبادئي.»
ونص مرسوم من السِّنات٣ على أن من يصهر من تماثيل الإمبراطور ما كان يرفض لا يعد مذنبًا بجرم الاعتداء على ولي الأمر، وكتب الإمبراطوران سيڨير وأنطونن إلى پونتيوس يقولان: إن من يبيع تماثيل الإمبراطور غير المنذورة لا يكون مقترفًا لجرم الاعتداء على ولي الأمر٤ مطلقًا، وكتب ذانك الإمبراطوران إلى يوليوس كاسيانوس يقولان: إنه لا يبنغي تعقيب من يرمي حجرًا على تمثال الإمبراطور مصادفة بجرم الاعتداء على ولي الأمر،٥ ويأتي قانون يولية بتعديلات فيعد مذنبًا بجرم الاعتداء على ولي الأمر من يصهر تماثيل الأباطرة ومن يقترف مثل هذه الأعمال؛٦ أي: يجعل هذا الجرم أمرًا مراديًّا، وعندما قُرِّرت بذلك جرائم الاعتداء على ولي الأمر وجب أن يفرق بين هذه الجرائم بحكم الضرورة، ثم إن الفقيه ألپيان، لما قال: إن الاتهام بجرم الاعتداء على ولي الأمر لا يزول بإعدام المذنب، أضاف إلى هذا قوله: إن هذا لا يتناول جميع جرائم الاعتداء على ولي الأمر٧ التي قررها قانون يولية، بل يتناول جرم الاعتداء على الإمبراطورية، أو على حياة الإمبراطور فقط.

هوامش

(١) القانون الأول من المجموعة القانونية جزء ٩، باب ٨، Etiam ex aliis causis majestatis crimina cessant meo saeculo ad leg. Jul. maj.
(٢) Alienam sectae meae sollfcitudinem concepisti قانون ٢، من المجموعة القانونية، جزء ٣، باب ٤ ad. Leg. Jal. maj.
(٣) انظر إلى القانون ٤ : ١ ff. ad. Leg. Jul. maj جزء ٤٨، باب ٤.
(٤) انظر إلى القانون ٥ : ٢، ff. ad. Leg. Jul. maj.
(٥) المصدر نفسه: ١.
(٦) Aliudve quid simile admiserint. Leg. 6, ff. ad leg. Jul. maj.
(٧) في القانون الأخير، ff. ad. Leg. Jul. de adulteriis.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢