الفصل الثالث عشر

الغَيْرة

يجب أن تُماز غيرة الشهوة عند الأمم من غير العادة والأخلاق والقوانين، فإحداهما حمى ملتهبة تلتهم، والأخرى فاترة، ولكنها هائلة أحيانًا فيمكنها أن تقترن بعدم الاكتراث وبالازدراء.

وإحداهما إساءة استعمال للحب فتصدر عن الحب نفسه، والأخرى تتبع، فقط، طبائع الأمة وأوضاعها وقوانين البلاد والأخلاق، حتى الدين١ في بعض الأحيان.

وهي نتيجة قوة الإقليم الطبيعية على الدوام تقريبًا، وهي دواء هذه القوة الطبيعية.

هوامش

(١) أمر محمد أتباعه بحجب نسائهم، ومثل هذا ما قاله بعض الأئمة عند وفاته، ولم يكن أقل من هذا المذهب ما وعظ به كونفوشيوس.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢