الفصل السابع

الأثنيون والإسپارطيون

ويستمر ذلك الشريف على قوله: إن الأثنيين كانوا شعبًا يشابه شعبنا بعض الشبه، فقد كان يمزج المرح بالأمور، وكان يروقه سهم من المزاح على المنبر كما على المسرح، وكان هذا الجذل الذي يمزج به النصائح يتجلى في تنفيذها أيضًا، وكان طبع الإسپارطيين رزينًا رصينًا جافيًا صامتًا، فما كان ليُنتفع بأثني يسأم أكثر مما بإسپارطيٍ يُسلَّى.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢