الفصل الحادي والعشرون

اكتشاف عالمين جديدين

حال أوربة من هذه الناحية

البوصلة فَتَحت العالم من بعض الوجوه، فوُجِدت آسية وإفريقية اللتان كان لا يُعرَف غير أطراف منهما، ووُجدت أمريكة التي كان لا يُعرف منها شيء مطلقًا.

ويُبحِر الپرتغاليون فوق المحيط الأطلنطي ويكتشفون أبعد طرف في جنوب إفريقية، ويُبصرون بحرًا واسعًا، ويحمل هذا البحر إلى بلاد الهند الشرقية، وما كان من مخاطرهم فوق هذا البحر واكتشاف موزنبيق ومِلَنْدَة وكَلْكتَّة تُغَنِّيَ به من قِبل كامُوينْس الذي تُشعِر قصيدته بشيء من سِحر الأُوذِيسَّة وفخامة الإنئيد.

وكان البندقيون يقومون بتجارة الهند بطريق بلاد تركية حتى ذلك الحين، وكانوا يسعَون وراءها بين الإعنَات والإهانات، فلما وقع اكتشاف رأس الرجاء الصالح، وَوَقَع غيره من الاكتشافات بُعَيْد ذلك، عادت إيطالية لا تكون في مركز العالم التجاري، وغدت إيطالية في زاوية من العالم، ولا تزال كذلك. وبما أن تجارة المشرق نفسها تتبع اليوم ما تقوم به الأمم العظمى في الهندَيْن فإن إيطالية عادت لا تقوم بها إلا لحَاقًا.

وقام الپرتغاليون بالتجارة في الهند فاتحين، وما يفرضه الهولنديون على الصُّغراء من أمراء الهند في الوقت الحاضر من قوانين مزعجة١ حول التجارة كان الپرتغاليون قد اشترعوه قبلهم.

ونال آلُ المُلك في النمسة ثراء عجيبًا، وجمع شارلْكِن وِراثة بورغونية وقشتالة وأَرغُونة، وانتهى إلى الإمبراطورية، واتسع العالم ليُنْعم عليه بنوع جديد من العظمة، ورُئِى ظهور عالَم جديد خاضع له.

واكتشف كريستوف كُولُنْبُس أمريكة، ومع أن إسپانية لم ترسِل إلى هناك من القُوى غير ما يستطيع أن يرسله أمير صغير من أوربة فقد أخضعت إمبراطوريتين عظيمتين ودولًا كبيرة أخرى.

وبينا كان الإسپان يكتشفون ويفتتحون من ناحية الغرب كان الپرتغاليون يتقدمون في فتوحهم واكتشافاتهم إلى ناحية الشرق، وتلتقي هاتان الأمتان، وتعوذان بالبابا إسكندر السادس الذي وضع الخط الفاصل المشهور، وحكم في قضية كبيرة.

غير أن أمم أوربة الأخرى لم تدعهما تتمتعان بقسمتهما هادئتين، فطرد الهولنديون الپرتغاليين من جميع الهند الشرقية تقريبًا، وأقامت أمم كثيرة مؤسسات في أمريكة.

وفي البُداءة عد الإسپان ما اكتُشف من الأرضين مواضِع فتحٍ، ووجدتها شعوب أوسع حيلة منهم محال تجارة، وهذا ما وَجهت إليه أبصارها، وبلغ كثير من الشعوب من السَّير بحكمة ما أنعمت معه بالإمبراطورية على شركات تجارية سيطرت على تلك الدول القاصية في سبيل التجارة فقط فنالت سلطانًا عظيمًا لاحقًا من غير أن تضايق الدولة الرئيسة.

وما أُنشئ هنالك من المستعمرات هو من الاتِّباع ما لا يوجد معه غير قليل من الأمثلة في المستعمرات القديمة، سواء على المستعمرات الحاضرة أكانت تابعة لذات الدولة أم لشركات تجارية قائمة في هذه الدولة.

وغاية هذه المستعمرات أن تزاوِل التجارة في أحوال بالغة من الحسن ما لا يكون في الاتِّجار مع الشعوب المجاورة التي لا يُتَاجَر معها إلا ضمن منافع متبادلة، ومما اصطُلح عليه هو أن الوطن الأم وحدَه هو الذي يستطيع الاتجار في المستعمرة، وهذا لداعٍ كبير، وهذا لأن غاية المؤسسة قامت على توسيع التجارة، لا على إنشاء مدينة أو إمبراطورية جديدة.

وهكذا فإن من قوانين أوربة الأساسية أن يُعَد كل اتجار مع مستعمرة أجنبية احتكارًا خالصًا يعاقَب عليه وَفْقَ قوانين البلاد، فلا يجوز أن يُقضَى في هذا بقوانين الشعوب القديمة٢ ومثلها التي لا يمكن أن تُطبَّق فيها مطلقًا.

ومما اصطُلح عليه أيضًا أن التجارة بين الأوطان الأُمَّات لا توجِب إجازةً للمستعمرات التي تَظَل في حال الحَجْر دائمًا.

وما يلحق المستعمرات التي تَخْسَر حرية التجارة يُعَوَّض منه، كما هو واضح، بحماية الوطن الأم٣ الذي يدافع عنها بسلاحه ويصونها بقوانينه.

ويَتْبَع ذلك قانون أوربي ثالث، وهو أن التجارة الأجنبية مع المستعمرة إذا ما حُظِرَت لم تُمْكِن الملاحة في بحارها في غير الأحوال المنصوص عليها في المعاهدات.

ويُحكَم في الأمم، التي هي تجاه جميع العالم كالأفراد في الدولة الواحدة، بالحق الطبيعي وبالقوانين التي وضعتها لنفسها، فيمكن الشعب أن يتخلى عن البحر لشعب آخر كما يمكنه أن يتخلى له عن الأرض، ومن ذلك أن طلب القرطاجيون٤ من الرومان ألا يُبحروا وراء بعض الحدود كما كان الأغارقة قد طلبوا من ملك الفرس أن يظل بعيدًا من سواحل البحر٥ مقدار حظيرة فرس.

ولا ينطوي بُعْدُ مستعمراتنا المتناهي على محذور لسلامتها، وذلك لأن الوطن الأم إذا كان من البُعْدِ ما لا يدافع معه عنها فإن الأمم المنافسة للوطن الأم ليست أقل بُعدًا حتى تفتَحها.

وزِد على ذلك كون هذا البُعد يجعل أولئك الذين يذهبون ليستقروا هنالك عاجزين عن انتحال طراز عيش إقليم كثير الاختلاف عن إقليمهم فيضطرون إلى جلب وسائل العيش الرغيد من البلد الذي أَتَوا منه، وأراد القرطاجيون٦ أن يجعلوا أهل سردينية وقُورْسِقة أكثر خضوعًا فحظروا عليهم الغرس والبَذر وما إليهما، معاقبين بالقتل من يخالف، فكانوا يرسلون إليهم الأقوات من إفريقية، وقد انتهينا إلى النقطة عينها من غير أن نضع قوانين بالغة تلك القسوة، فمستعمرات جزائر الأنتيل التي تملكها باهرة، وهي مواضع تجارة لا نحوزها ولا يمكن أن تحوزها، ويُعوِزها ما هو موضع تجارتنا.

وأسفر اكتشاف أمريكة عن ربط آسية وإفريقية بأوربة، وتجهَّز أمريكة أوربة بمادة تجارتها مع ذلك بذلك القسم الواسع من آسية الذي يُسمى الهند الشرقية، فالفضة، هذا المعدن النافع جدًّا في التجارة كرَمزٍ. هي قاعدة أعظم تجارة في العالم كسلعة أيضًا، ثم إن ملاحة إفريقية أصبحت ضرورة، فهي تُزوِّد بالرجال عمل المناجم والأرضين بأمريكة.

وبلغت أوربة من رِفعة السلطان ما لا يوجد في التاريخ ما يقاس به إذا ما نُظر إلى اتساع النفقات وعظم الالتزامات وعدد الكتائب ودوام مَيْرِها وإن كانت أكثر الأشياء عدم فائدة ولم تُقْتَن إلا للافتخار.

ويقول الأب دُوهَالْد٧ إن تجارة الصين الداخلية أعظم من تجارة جميع أوربة، وكان يمكن هذا أن يقع لو كانت تجارتنا الخارجية لا تزيد تجارتنا الداخلية، فأوربة تقوم بتجارة أقسام العالم الثلاثة الأخرى ومِلاحتها كما تقوم فرنسة وإنكلترة وهولندة بملاحة أوربة وتجارتها تقريبًا.

هوامش

(١) انظر إلى رحلة فرنسوا بيرار، قسم ٢، فصل ١٥.
(٢) خلا القرطاجيين، كما يُرى ذلك من المعاهدة التي ختمت بها الحرب البونية الأولى.
(٣) الوطن الأم في لغة القدماء هو الدولة التي أنشأت المستعمرة.
(٤) بوليب، باب ٣.
(٥) ألزم ملك الفرس نفسه في إحدى المعاهدات بألا يبحر في أية سفينة حربية إلى ما وراء صخور سيكانة وجزائر كليدونية، بلوتارك، حياة سيمون.
(٦) أرسطو، الأمور العجيبة، تيتوس ليفيوس، الباب السابع من العشرة الثانية.
(٧) جزء ٢، باب ١٧٠.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢