الفصل الحادي عشر

أعمال الرومان حول النقود

إن ما وقع في أيامنا من ضَرَبات حول النقود صدرت عن السلطة في فرنسة في عهد وزارتين متتابعتين أتى الرومان ما هو أعظم منه، لا في زمن هذه الجمهورية الفاسدة، ولا في زمن هذه الجمهورية التي لم تكن غير فوضى، بل في زمن الجمهورية التي نازعت القرطاجيين السلطان بحكمتها وشجاعتها، وحين قوة نظامها، وذلك بعد أن قَهَرت مدن إيطالية.

وأراني مغتبطًا أن أتعمق بعض الشيء في هذا الموضوع، وذلك لكيلا يُجعَل مَثَل مما هو غير مَثَل مُطلقًا.

كان الأَسُّ في الحرب الپُونية الأولى،١ الذي وَجَب أن يكون وزنه اثنتي عشرة أوقية من النحاس، لا يزُن غير أُوقيتين، فلما كانت الحرب الپونية الثانية عاد لا يزن غير أُوقيَّة، ويطابق هذا القَطع ما نسميه اليوم زيادة النقود، وليس غير هذا أن يُنزع من إيكوست الليرات نصف الفضة ليُصنع منها إيكويان، أو لتساوي اثنتي عشرة ليرة.
أجل، لم ينتهِ إلينا أثر عن الوجه الذي أتم الرومان به عمليتهم في الحرب الپونية الأولى، غير أن ما صنعوه في الحرب الثانية يدلنا على حكمة عجيبة، وذلك أن الجمهورية لم تكن قادرة على إيفاء ديونها قط، فقد كان الأَسُّ يزن أوقيَّتي نحاس، وبما أن الدينار يساوي عشرة أسَّات فإنه كان يعدل عشرين أوقية من نحاس، وتضرب الجمهورية أسَّاتٍ يعدل الواحد منها أوقية نحاس٢ وتربح النصف من دائنيها، وتؤدي الدينار بهذه الأواقي العشر، وتوجب هذه العملية ارتجاج الدولة كثيرًا، ويقضي الأمر بأن تُعطَى أدنى ما هو ممكن، وتنطوي على جَورٍ، ويلزم أن تكون أدنى ما هو ممكن، وكانت تهدف إلى إبراء الجمهورية نحو أبنائها، وما كان يجب أن يبرأ أبناء الجمهورية فيما بينهم، ويوجب هذا عملية ثانية، فيقضي بأن يحتوي الدينار ستة عشر أسًّا بعد أن كان يشتمل على عشرة أسًّات حتى ذلك الحين، وقد نشأ عن هذه العملية المضاعفة كون دائني الجمهورية قد خسروا النصف٣ على حين كان الأفراد لا يخسرون غير الخمُس،٤ ولا تزيد السلع على غير الخمس، ولا يتناول التغيير الحقيقي في النقد غير الخمس، وترى النتائج الأخرى.

إذن، كان الرومان خيرًا منَّا تصرفًا، نحن الذين اشتملوا في عملياتهم على الثروات العامة والثروات الخاصة، وليس هذا كل ما في الأمر، فسيُرى أنهم قاموا بها في أحوال أكثر ملاءمة منا.

هوامش

(١) پليني، التاريخ الطبيعي، باب ٣٣، مادة ١٣.
(٢) پليني، التاريخ الطبيعي، باب ٣٣، مادة ١٣.
(٣) كانوا يأخذون عشر أوقيات من النحاس في مقابل عشرين.
(٤) كانوا يأخذون ست عشرة أوقية من النحاس في مقابل عشرين.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢