الفصل الرابع عشر

كيف تضايق الصرافة الدول المستبدة

كانت روسية ترغب في النزول عن استبدادها، وهي لا تستطيع ذلك، فقيام التجارة يقتضي قيام الصرافة، وتُناقض أعمال الصرافة جميع قوانينها.

وفي سنة ١٧٤٥ أصدرت القيصرة قانونًا لطرد اليهود، وذلك لأنهم ردوا إلى البلدان الأجنبية نقد من أُبعدوا إلى سيبرية ونقد الأجانب الذين كانوا مستخدمين، ولا يستطيع جميع رعايا الإمبراطورية أن يخرجوا منها، ولا أن يُخرِجوا أموالهم، بلا إذن، فهم كالعبيد، ولذا تكون الصرافة التي تمنح وسيلة نقل النقد من بلد إلى آخر مناقضة لقوانين روسية.

حتى إن التجارة تناقض قوانينها، فالشعب ليس مؤلَّفًا من غير عبيد مرتبطين في الأرضين ومن عبيد يُسَمَّون كَنَسيين أو شرفاء لأنهم سنيورات هؤلاء العبيد ولا يبقى أحد من الطبقة الثالثة، إذن، يتألف منه عمال وتجار.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢