الفصل السادس

سبب نقص معدل الربا إلى النصف منذ اكتشاف الهند

قال الإنكا غَرْسِلَّاسُو١ إن الفوائد في إسپانية هبطت بعد فتح الهند إلى واحد في العشرين بعد أن كانت واحدًا في العشرة، وهذا ما وَجَب أن يكون هكذا، ونُقل مقدار كبير من الفضة إلى أوربة بغتة، فقَلَّ عدد من يحتاجون إلى الفضة حالًا، وزاد ثمن كل شيء، ونقص ثمن الفضة، وبذلك زالت النسبة وأُوفِيَت جميع الديون القديمة، ويمكن أن يُذكَر زمن سِيسْتِم٢ حينما كان لجميع الأشياء قيمة عظيمة خلا الفضة، وتُفتح الهند فيُضطر مَن عندهم فضة إلى تقليل ثمن سِلعهم أو رَيعها، أي الفائدة.

ولم يستطع الإقراض أن يعود إلى فائدته القديمة، وذلك لزيادة مقدار الفضة في أوربة عامًا بعد عام، ثم إن الديون العامة، في بعض الدول، القائمة على الثروات التي أوجبتها التجارة لها، إذ كانت ذات فائدة زهيدة إلى الغاية وَجَب أن تُنَظَّم عقود الأفراد على غرارها، ثم بما أن الصرافة منحت الناس سهولة عظيمة في نقل الفضة من بلد إلى آخر لم تصبح الفضة نادرة في مكان ما ورد من جميع الجهات التي يكون فيها عامًّا.

هوامش

(١) تاريخ حروب الإسپان الأهلية في الهند.
(٢) هكذا كان يسمى مشروع مسيو لو في فرنسة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢