الفصل الخامس والعشرون

محذور نقل ديانة بلد إلى آخر

يُرَى مما تقدم وجود كثير من المحاذير، غالبًا، في نقل١ دين بلد إلى آخر.
قال مسيو دُوبُولَنْڨِيلْيه:٢ «يجب أن يكون الخنزير نادرًا جدًّا في جزيرة العرب حيث لا يوجد غاب تقريبًا، وحيث لا يوجد ما هو صالح لتغذية ذلك الحيوان تقريبًا، وذلك فضلًا عن كون ملوحة المياه والأغذية يجعل الشعب عُرضة لأمراض الجلد كثيرًا»، وإن القانون المحلي الذي يُحرم ذلك لا يكون صالحًا لبلدان أخرى٣ حيث يكون الخنزير غذاء يكاد يكون عامًّا، ضروريًّا من بعض الوجوه.
وهنا أبدي فكرة، وذلك أن مما لاحظه سَنْكتُورْيوس كون لحم الخنزير الذي يؤكل يُعَرِّق٤ قليلًا، وكون هذا الغذاء يَحُول دون تعريق الأغذية الأخرى، أي إنه وَجَد أن النقص يعدل الثلث،٥ ومما يُعرف أن نقص العَرَق يوجب أمراض الجلد أو يهيجها، ولذا يجب تحريم أكل لحم الخنزير في الأقاليم التي هي عُرضة لهذه الأمراض؛ كإقليم فلسطين وجزيرة العرب ومصر وليبية.

هوامش

(١) لا كلام هنا عن النصرانية، وذلك لأنه الخير الأول كما قيل (باب ٢٤، آخر الفصل ١).
(٢) حياة محمد.
(٣) كما في الصين.
(٤) الطب الاعتدالي، قسم ٣، حكمة ٢٢.
(٥) قسم ٣، حكمة ٢٣.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢