الفصل الرابع عشر

سبب كون النصرانية دينًا ممقوتًا كثيرًا في اليابان

تكلمتُ عما فُطِرت عليه نفوس اليابانيين١ من طبع فظيع، ونظر الحكام إلى ما توحي به النصرانية من ثبات، عندما يكون الموضوع رجوعًا عن الدين، كأمر خطير جدًّا، أي ظُن أنه يُرى فرط الجرأة، ويعاقب القانون الياباني على أقل تمرد، ويؤمَر بالعدول عن الدين النصراني، ويعني عدم العدول عدم الطاعة، ويعاقَب على هذه الجريمة، ويلوح استحقاق دوام عدم الطاعة لعقوبة أخرى.

وتعد العقوبات، لدى اليابانيين، انتقامًا عن إهانة موجهة إلى الأمير، وتظهر أغاني حبور شهدائنا اعتداء عليه، ويُغضب الحكام لقب الشهيد، وذلك لأنه ينطوي على معنى العاصي في نفوسهم، ويصنعون كل شيء صَدًّا لعدم بلوغه، وهنالك استنفرت النفوس، ورُئي نزاع فظيع بين المحاكم التي تقضي والمتهمين الذين يألمون، بين القوانين المدنية والقوانين الدينية.

هوامش

(١) باب ٦، فصل ١٣.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢