الفصل الثاني

عامل التمسك بمختلف الأديان

لا تُقدِّم أديان العالم المختلفة إلى مَن يمارسونها عوامل متساوية في التمسك بها، وإنما يتوقف هذا كثيرًا على وجه موافقتها لطراز تفكير الناس وشعورهم.

ونميل إلى الوثنية كثيرًا، ومع ذلك لسنا كثيري الارتباط في الأديان الوثنية، ولا نميل إلى الأفكار الروحانية مطلقًا، ومع ذلك نرتبط كثيرًا في الأديان التي تحملنا على عبادة كائن روحاني، ومن المشاعر المُوَفَّقة ذلك الشعور الذي يأتي، قِسمًا، من الانشراح الذي نجده في أنفسنا، من كوننا على شيء من الإدراك نختار به دينًا يُنَزِّه الألوهية عن هوانٍ كانت الأديان الأخرى قد وضعتها فيه، ونعد الوثنية دين الأمم الغليظة، ونَعد الدين الذي يتخذ الكائن الروحي موضوعًا له دين الأمم المنورة.

وإذا ما استطعنا أن نَقْرِن بالكائن الروحي الأعلى الذي تقوم عليه العقيدة أفكارًا محسوسة تدخل في العبادة عَظُم تمسُكُنا بالدين، وذلك لأن الأسباب التي تكلمنا عنها تكون قد اقترنت بميلنا الطبيعي إلى الأشياء المحسوسة، وكذلك ترى الكاثوليك، الذين هم أشد تمسكًا من الپروتستان بهذا النوع من العبادة، أكثر تعلقًا بمذهبهم، وأعظم غَيْرةً في نشره، من تعلُّق الپروتستان بمذهبهم وغيرتهم في نشره.

ولما عَلِم١ أهلُ أَفَسُوسَ أن آباء المَجْمع قَرَّروا إمكان دعاء العذراء أُمَّ الرَّبِّ تهللوا وقَبَّلُوا أيادي الأساقفة واحتضنوا رُكَبَهم، وكل دَوَّى هُتافًا.

ونَزِيد تعلُّقًا بدين روحي عندما يُنعِم علينا هذا الدين، أيضًا، بمبدأ خيار أوجبته الألوهية وتمييز بين من يمارسونه ومن لم يمارسونه، ولا يكون أتباع محمد مسلمين صالحين لو لم توجد، من ناحية، شعوب وثنية تحملهم على التفكير في كونهم منتقمين لوحدانية الله، ولو لم يوجد، من ناحية أخرى، نصارى حَمْلًا لهم على الإيمان بأنهم محل تفضيله.

ويتعلَّق الناس بدين كثير٢ الشعائر أكثر مما بدينٍ آخر أقل شعائر، فالإنسان يرتبط في الأمور التي يمارسها باستمرار كما يَشْهد بذلك عناد المسلمين٣ واليهود الشديد، وكما يشهد بذلك ما عليه من سهولة في تبديل الدين شعوب البرابرة والهمج الذين يُعنون بالصيد والحرب فقط، فلا يقومون بشعائر دينية مطلقًا.
ويميل الناس إلى الرجاء والخوف بشدة، وما كان ليروقَهم دين لا ينطوي على نار وجنة، ودليل هذا ما وَجَدَته الأديان الأجنبية من سهولة الاستقرار باليابان ومن القبول بغيرةٍ ومحبةٍ فيها.٤

ولا بد للدين من أن يكون ذا أدب خالص حتى يربط الناس به، ومن هُم شُطَّار تفصيلًا هم صُلَّاحٌ إجمالًا، وهم يحبون الأدب، ولو لم أُعالج موضوعًا بالغ الخطر كهذا الموضوع لقلت إن هذا يشاهَد على المسارح بما يثير العجب، فمن المؤكد أن يُراق الشعب بالمشاعر التي تُقرُّها الأخلاق، ومن المؤكد أن يُصدَم بالمشاعر التي ترفِضُها الأخلاق.

ومتى كانت العبادة الخارجية على شيء عظيم من الأبهة بهرتنا وزادتنا ارتباطًا في الدين، ويؤثِّر ثراء المعابد والإكليروس فينا كثيرًا، وهكذا فإن بؤس الشعوب يربطها بهذا الدين الذي اتُّخذ ذريعة لمن أوجبوا بؤسها.

هوامش

(١) رسالة القديس سيريل.
(٢) لا يناقض هذا مطلقًا ما قلته في الفصل الذي هو قبل الأخير من الباب السابق، وهنا أتكلم عن عوامل الارتباط في دين، وهنالك أتكلم في الوسائل التي تجعله عامًّا.
(٣) يلاحظ هذا في جميع الأرض، انظر إلى «البعثات التبشيرية في الشرق» عن الترك، وإلى «مجموعة الرحلات التي انتفع بها في تأسيس شركة الهند» عن مسلمي بتافية (جزء ٣، قسم ١، صفحة ٢٠١)، وإلى الأب لابا عن الزنوج المسلمين، إلخ.
(٤) تجد نارًا وجنة في الديانتين: النصرانية والهندية، مع أنك لا تجد في ديانة السنتوس شيئًا من ذلك.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢