الفصل الخامس

مواصلة الموضوع نفسه

ظل قانون غُونْدِبُود قائمًا لدى البُورغون مع القانون الروماني زمنًا طويلًا، وكان لا يزال معمولًا به منذ زمن لويس الحليم، ولا تدع رسالة أَغُوبَارْد مجالًا للشك في ذلك، ومع أن مرسوم پيست يُسَمَّى البلاد التي كان يشغلها الڨزيغوت بلاد الحقوق الرومانية كان قانون الڨزيغوت باقيًا فيها دائمًا، ويَثبُت هذا بمجمع تِرْوَا الذي عُقِدَ في عهد لويس الأَلْكَن سنة ٨٧٨، أي بعد مرسوم پيست بأربع عشرة سنة.

ويمضِي الزمن فتتلاشى قوانين القوط والبورغون في بلادهم أيضًا، وذلك لذات العلل١ العامة التي أسفرت عن تلاشي القوانين الشخصية لشعوب البرابرة في كل مكان.

هوامش

(١) انظر إلى الفصول ٩ و١٠ و١١ الآتية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢