الفصل الأول

روح المشترع

أقول: إنه يجب أن تسود روحُ الاعتدال روحَ المشترع، ويظهر أنني لم أضع هذا السِّفْر إلا لإثبات هذا، فالخير السياسي، كالخير الخُلُقي، يكون بين حدَّيْن دائمًا، وإليك مثالَ ذلك.

إن شكليات العدل ضرورية للحرية، ولكن عددها قد يكون من الكثرة ما يؤذي معه غاية القوانين التي سنَّتْها، فلا يكون للقضايا نهاية مطقًا، ويظل مُلك الأموال حائرًا، ويُعطَى أحد الخصمين مالَ غيره بلا بحث، أو يُدَهور الخصمان بفعل الاستقصاء.

ويفقد الأهلون حريتهم وسلامتهم، ويعود المتهِمون غير ذوي وسائل للإقناع، ويعود المتهَمون غير ذوي وسائل لبراءة أنفسهم.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢