الفصل العاشر

كون القوانين التي تظهر مختلفةً تصدر عن روح واحدة في بعض الأحيان

اليوم يُذْهَب إلى منزل الرجل ليُدْعَى عن الحكم، وما كان هذا ليُصْنَع لدى١ الرومان.
فالدعوة عن حكم كان عملًا عنيفًا،٢ وكان ضربًا من حبس المَدِين،٣ فعاد لا يمكن الذهاب إلى منزل رجل لدعوته عن حكمٍ كما لا يمكن في الوقت الحاضر أن يحبَس في منزله رجل لم يُحْكَم عليه بغير ديون مدنية.
فقوانين الرومان٤ وقوانيننا تقولان — على السواء — إن منزل كل مواطن ملجأ له، فلا ينبغي أن يتلقَّى فيه أي عُنف.

هوامش

(١) Leg. 18 ff. De in jus vocando.
(٢) انظر إلى قانون الألواح الاثني عشر.
(٣) Rapit in jus, Horat., bib. I, sat. ix؛ ولذا كان لا يمكن أن يدعى عن حكم من يحمل له شيء من الاحترام.
(٤) انظر إلى قانون ١٨، ff. De in jus vocando.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢