الفصل الأول

الفرق بين طبيعة الحكومة ومبدئها

يجب أن يُرى، بعد أن بُحث في القوانين الخاصة بطبيعة كل حكومة، ما هي القوانين الخاصة بمبدئها.

يوجد بين طبيعة الحكومة ومبادئها فرق١ قائل إن طبيعتها هي التي تجعلها كما هي، وإن مبدأها هو الذي يجعلها تسير، وأحد الأمرين هو كيانها الخاص، والأمر الآخر هو الميول البشرية التي تحركها.

والواقع أنه لا ينبغي للقوانين أن تكون أقل خصوصية بمبدإ كل حكومة مما بطبيعتها، ويجب أن يُبحث عن مبدئها إذن، وهذا ما أصنعه في هذا الباب.

هوامش

(١) هذا الفرق مهم إلى الغاية، وسأستخرج منه نتائج كثيرة، وهو مفتاح لا يحصى من القوانين.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢