الفصل السادس

كيف يُعتاض من الفضيلة في الحكومة الملكية

أسرع، وأسير بخطا واسعة، لكيلا يعتقد أنني أقدح في الحكومة الملكية، كلا، إذا كان يعوزها نابض فإن لديها نابضًا آخر، فالشرف؛ أي: سبق وهم كل شخص وحال، يقوم مقام الفضيلة السياسية التي تكلمت عنها ويمثلها في كل مكان، ويمكن الشرف أن يوحي بأطيب الأعمال، ويمكنه، مضافًا إلى القوانين، أن يسوق إلى هدف الحكومات كالفضيلة نفسها.

وهكذا يكون كل إنسان في الملكيات الحسنة التنظيم مواطنًا نافعًا تقريبًا، ومن النادر أن تجد فيها من هو حسن السيرة؛١ وذلك لأنه يجب على من يود أن يكون حسن السيرة أن يقصد هذا،٢ وأن يحب الدولة لذاتها أكثر مما لذاته.

هوامش

(١) لا تحمل كلمة «حسن السيرة» هنا على غير المعنى السياسي.
(٢) انظر إلى التعليق الأول من الصفحة ١٢٩ من الطبعة القديمة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢