الفصل الثالث

أصل الفسَّالية

قال قيصر:١ «كان الجرمان لا يُعْنَوْن بالزراعة مطلقًا، وكان معظمهم يعيش من اللبن والجبن واللحم، فلم يكن لأحد أَرَضُون، ولا حدود، خاصة به، وكان الأمراء والحكام في كل أمة يعطون الأفراد قطعة الأرض التي يريدون وفي المكان الذي يودُّون، وكانوا يحملونهم على الانتقال إلى مكان آخر في العام القادم.» وقال تاسيت:٢ «كان عند كل أمير فوج من الناس يرتبط فيه ويتبعه.» والرفقاء٣ هو الاسم الذي سماهم به هذا المؤلف؛ أي أطلق عليهم الاسم الذي يلائم حالهم، وكان يقع بينهم نوع من المباراة٤ الغريبة نيلًا لامتياز عند الأمير، كما يقع بين الأمراء نوع من المباراة حول عدد رفقائهم وبسالتهم، وإلى هذا يضيف تاسيت قوله: «إن الوجاهة هي قدرة الواحد على إحاطة نفسه دائمًا بجمع من الشبَّان الذين اختارهم، وهذا زخرف في السلم حصن في الحرب، وكان الواحد يصبح مشهورًا بين أمته ولدى الشعوب المجاورة إذا ما فاق الآخرين بعدد رفقائه وشجاعتهم، فينال الهدايا وتأتيه الوفود من كل جانب، وتقرِّر الشهرة مصير الحرب في الغالب، ومن العار على الأمير أن يكون دون غيره شجاعة في المعركة، ومن العار على الفوج ألا يعدل الأميرَ فضيلةً، ومن الخزي الأبدي أن يبقى حيًّا بعده، فأقدس العهود أن يدافَع عنه، وإذا كانت إحدى المدن في سَلْم ذهب الأمراء إلى المدن المحاربة، فبذلك يحفظون لأنفسهم عددًا كبيرًا من الأصدقاء، ويتناول هؤلاء منهم فَرَس الحرب والحَرْبَة الهائلة، وتكون الولائم القليلةُ الأناقة — مع الاتساع — ضربًا من الفروض لهم، ولا يقيم الأمير جوده إلا بالحروب والأسلاب، وأنتم أقلُّ إقناعًا لهم في حَرْث الأرض وانتظار الموسم مما في دعوة العدوِّ وتلقِّي الجروح، فهم لا ينالون بالعَرَق ما يمكن أن ينالوه بالدم.»

وهكذا كان يوجد لدى الجرمان ﭬﺴَّﺎلات، لا إقطاعات، كان لا يوجد إقطاعات مطلقًا؛ لأنه لم يكن لدى الأمراء أرضون يُعْطُونها، بل كانت الإقطاعات خيلًا للقتال وأسلحة وطعامًا، كان يوجد ﭬﺴَّﺎلات؛ لأنه كان يوجد رجال مخلصون قُيِّدوا بوعدهم وعاهدوا على الحرب، وكانوا يقومون بذات الخدمة التي أُتِيَ بها في سبيل الإقطاعات بعدئذ.

هوامش

(١) جزء ٦، حرب بلاد الغول، فصل ٢١، ويضيف تاسيت قائلًا: Nulli domus, aut ager, aut aliqua cura; prout ad quem venere aluntur De moribus Germ … فصل ٣١.
(٢) فصل ١٣ De morib Germ.
(٣) Comites.
(٤) فصل ١٣، وفصل ١٤، De moribus Germ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢