الفصل الخامس

فتح الفرنج

ليس من الصحيح استيلاء الفرنج على جميع أَرَضي بلاد الغُول حينما دخلوها ليجعلوا منها إقطاعات، وهذا ما رآه بعض الناس؛ لأنهم أبصروا في أواخر الجيل الثاني تحوُّل جميع الأرَضين تقريبًا إلى إقطاعات، أو إلى إقطاعاتٍ لواحق، أو إلى إقطاعات تابعٍ بعضُها لبعض، غير أن لهذا أسبابًا خاصة توضح فيما بعد.

وما أُرِيدَ استخراجُه من نتيجة قائلة إن البرابرة وضعوا نظامًا عامًّا لإقامة الفدَّادية الأرضية في كلِّ مكان ليس أقلَّ خطأً من المبدأ، وإذا كان جميع أَرَضِي المملكة من الإقطاعات في زمن كانت الإقطاعات لا تقبَل العزلَ فيه، وإذا كان جميع رجال المملكة من اﻟﭭﺴَّﺎلات أو من الفدَّادين التابعين لهم، كما أن صاحب الأموال صاحب للسلطة دائمًا، فإن الملك الذي يتصرف في إقطاعات باستمرار؛ أي بالمِلكِ الوحيد، يكون له من السلطة المُرادِيَّة كالذي للسلطان في تُرْكية، وهذا ما يَقْلِب جميع التاريخ رأسًا على عقب.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢