الفصل الرابع عشر

إقطاعات شارل مارتل

لا أقول مطلقًا: هل أعطى شارل مارتل أموال الكنيسة لمدى الحياة أو إلى الأبد حينما منحها إقطاعًا، وكل ما أعرفه هو أنه كان يوجد منذ زمن شارلمان١ ولوتير الأول٢ أنواع من هذه الأموال كانت تنتقل إلى الورثة وتقسم فيما بينهم.
ثم إنني أجد قِسمًا٣ أُنْعِمَ به تراثًا، وقسمًا أنعم به إقطاعًا.

وقد قلت إن مالكي التراثات كانوا خاضعين للخدمة كمالكي الإقطاعات، وقد كان هذا، من بعض الوجوه، سبب إنعام شارل مارتل بتراث كإنعامه بإقطاعة.

هوامش

(١) كما هو ظاهر من مرسومه لسنة ٨٠١، مادة ١٧، في بالوز، جزء ١، صفحة ٣٦٠.
(٢) انظر إلى نظامه المدرج في مجموعة اللنبار القانونية، جزء ٣، باب ١ : ٤٤.
(٣) انظر إلى النظام المذكور آنفًا وإلى مرسوم شارل الأصلع لسنة ٨٤٦، فصل ٢٠، In villa sparnaco، طبعة بالوز، جزء ٢، صفحة ٣١، ومرسوم سنة ٨٥٣، فصل ٣ و٥، في مجمع سواسون، طبعة بالوز، جزء ٢، صفحة ٥٤، ومرسوم سنة ٨٥٤ Apud attiniacum، فصل ١٠، طبعة بالوز، جزء ٢، صفحة ٧٠، وانظر أيضًا إلى المرسوم الأول لشارلمان Incerti anni مادة ٤٩، و٥٦، طبعة بالوز، جزء ١، صفحة ٥١٩.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢