الفصل السابع

القاضي المنفرد

لا مكان لهذا القاضي في غير الحكومة المستبدة، وفي تاريخ الرومان يُرى مقدار ما يمكن القاضي المنفرد أن يسيء سلطته به، وكيف أن أپيوس لا يستخف بالقوانين في محكمته ما دام يخرق حرمة القانون الذي وضعه؟١ ويُطلعنا تيتوس ليڨيوس على تفريق أحد الحكام العشرة الجائر، وذلك أنه نصب حارسًا رجلًا يطالب أمامه بڨرجيني أمة له، فطلب أقرباء ڨرجيني أن تُسلم إليهم حتى الحكم البات وفق قانونه، فصرح بأن قانونه لم يوضع إلا من أجل الأب، وبأنه لا محل لتطبيقه ما دام ڨرجينيوس غائبًا.٢

هوامش

(١) انظر إلى القانون ٢ : ٢٤ من الديجست، De orig. Jur.
(٢) Quod pater puellae abesset, locum injuriae esse ratus تيتوس ليفيوس، عشر ١، باب ٣، فصل ٤٤.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢